رئيس التحرير: عادل صبري 06:30 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو.. يمنيون بعد عامين من الحرب: كفانا موتا

بالفيديو.. يمنيون بعد عامين من الحرب: كفانا موتا

العرب والعالم

الأوضاع الإنسانية في الموت

بالفيديو.. يمنيون بعد عامين من الحرب: كفانا موتا

تزايدت في الآونة الأخيرة تحذيرات دولية من بينها الأمم المتحدة ومنظمات إنسانية تعمل في مجال الإغاثة والصحة، من استمرار القتال المتصاعد بين الأطراف اليمنية المتنازعة، والذي أدى إلى مقتل وإصابة أكثر من " 40 " ألف يمني وسط وضع اقتصادي ومعيشي صعب للغاية. 


وقالت " الأمم المتحدة " إنَّ 19 مليون يمني بحاجة إلى مساعدات إنسانية طارئة ويفتقرون إلى أبسط مقومات الحياة اليومية بينهم 3 مليون طفل وامرأة حامل بحاجة إلى رعاية إنسانية وطبية، فيما حذر الصليب الأحمر الدولي من مجاعة تهدد اليمن، وناشد الدول الفاعلة تجنيب السكان في هذا  البلد من الموت جوعا جراء الصراعات وموجة الجفاف.


مما دفع البعض للتساؤل عن الطريق لتجاوز والوضع الإنساني المتفاقم في اليمن؟

 

طاولة الحوار

 

قال الدكتور آدم محمود أستاذ الآداب بجامعة صنعاء، إن الأوضاع في اليمن تسارعت بعد مارس 2015، وتفاقمت الأوضاع تتدريجيا حتى وصلت اليمن لوضعها الإنساني المذري.

 

وأضاف لـ "مصر العربية" أن الصراع المسلح في اليمن، تصاعد ليخلف أرقاما مخيفة من قتلى ومصابين، وفقراء ومشردين، وزيادة رجعة الجريمة، والمرض والانتحار.

وتابع أن الحل في وأد الأزمة اليمنية، وقف الحرب المستعرة، وجلوس الأطراف المتنازعة على مائدة حوار، لوقف نزييف الدماء، وإنقاذ ما تبقى من اليمن.


وقف الدراسة


بدورها قالت نبيلة جعدول، الناشطة في مجال حقوق الإنسان، إنَّ ارتفاع البطالة في اليمن ازداد نسبته بزيادة الحرب، تلاه مؤخرًا حمل السلاح لكثير من الشباب وتوقيف الدراسة.

وأضاف لـ "مصر العربية" أن غالبية الشباب تركوا الدراسة بسبب نقص الدخل، والتحقوا بالجبهات المسلحة.

 

وأضافت: نتمنى ان تتوقف الحرب في اليمن، ويرجع كل شيء على ما كان وذلك بالتعاون من قبل  الشعب والمنظمات السياسية، لوأد الصراع المسلح.

 

الحل السياسي 

 

من جانبه قال المواطن عصام الأحمدي  إنَّ الحرب والصراع الدائر منذُ ما يقارب من عامين أدى إلى تدهور الوضع  الإنساني وتفاقم الفقر بشكل متزايد، فالحل لن يأتي إلا  بالضغط على جميع الأطراف السياسية الفاعلة في اليمن وجميع أطراف النزاع من أجل الإسراع في قبول حل سياسي يضمن مشاركة جميع الأطراف السياسية في حكومة وحدة وطنية والتحضير لانتخابات رئاسية مبكرة من أجل الخروج من الوضع  الراهن وتلافي مجاعة حاصلة في اليمن قد تكون في القريب العاجل.

 

وأضافت الناشطة أماني عبد الرحمن: كفانا حرب  كفانا تشرد ، السكان بدون مأوى، بدون طعام وشرب، نحن اليمنيون  نريد من جميع القوى السياسية أن يجدوا حلا، بدلا من الصراع المسلح المستمر منذُ أكثر من عامين والذي فاقم معاناة اليمنيين. 

 

تحذيرات دولية 

 

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر  الاربعاء الماضي من مجاعة تهدد اليمن ، وناشدت الدول الفاعلة تجنيب السكان في هذا البلد من الموت جوعا جراء الصراعات وموجة الجفاف.


وقال دومينيك ستيلهارت مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر على مستوى العالم في إفادة صحفية: أمامنا على الأرجح فرصة ثلاثة أو أربعة أشهر لتفادي أسوأ الاحتمالات”.

 

ويواجه أكثر من 14 مليون ونصف المليون يمني من خطر المجاعة فيما بلغ عدد اليمنيين الذين بحاجة إلى مساعدات إنسانية طارئة أكثر من 19 مليون شخص.

 

شاهد الفيديو:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان