رئيس التحرير: عادل صبري 04:19 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بعد اغتيال مازن فقهاء.. فصائل فلسطينية: الاحتلال يسعر حربا جديدة

بعد اغتيال مازن فقهاء.. فصائل فلسطينية: الاحتلال يسعر حربا جديدة

العرب والعالم

جنازة مازن الفقهاء

بعد اغتيال مازن فقهاء.. فصائل فلسطينية: الاحتلال يسعر حربا جديدة

فلسطين – مها عواودة 26 مارس 2017 13:55

 

توالت ردود الفعل الفلسطينية المنددة بعملية اغتيال القيادي القسامي مازن فقهاء في قطاع غزة، وسط تهديدات لفصائل المقاومة بالرد، وإعلان انهيار التهدئة مع الاحتلال.


الفصائل الفلسطينية أكدت أن ما أقدمت عليه دولة الاحتلال جريمة تستوجب الرد المزلزل، وسط دعوات من قيادات فلسطينية بضرورة توحيد، وتنسيق المواقف بين الأجنحة المسلحة من أجل مواجهة الاحتلال بعد عملية الاغتيال الجبانة للقيادي مازن فقهاء.


"مصر العربية " ترصد في هذا التقرير ردود أفعال القيادات الفلسطينية في ظل عملية الاغتيال لمازن فقهاء.


وقال جميل مزهر القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن: "عملية الاغتيال الجبانة لن تكسر إرادة المقاومة، وطريق المقاومة سيتواصل، ولن تتوقف مجابهة هذا العدو".


وأكد مزهر لـ "مصر العربية" إن هناك حالة حرب مفتوحة مع الاحتلال الصهيوني، وهذا يتطلب من كل المقاومة أن توحد البندقية في الميدان لمواجهة الاحتلال.


وتابع: لن تتوقف المقاومة ، وسنتوصل في مواجهة هذا الاحتلال حتى النصر وجلاء هذا الاحتلال عن الأرض الفلسطينية .

بدوره قال وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني إن الاحتلال يهدف من عملية الاغتيال الجبانة ، لجر المقاومة الفلسطينية ، لدائرة الحرب التي هو أشعلها ".


وأكد العوض لـ "مصر العربية" أن قطاع غزة يعيش حالة من الأوضاع الدقيقة ، والمعقدة والتي تتطلب دراسة كل الخيارات لمواجهة الاحتلال.


ووجه العوض رسالة عاجلة للقاهرة باعتبارها راعية لاتفاق صفقة تبادل الأسرى عام 2011 قائلاً: إسرائيل خرقت كل بنود صفقة التبادل ، وتجاوزت كل الخطوط الحمراء المتعلقة بالأسرى المحررين تارة بالاعتقال واليوم بالاغتيال.


في سياق متصل قال أبو أحمد القيادي في ألوية الناصر صلاح الدين الجناح المسلح للجان المقاومة الشعبية إن" الاحتلال الغاشم عليه أن ينتظر الرد من المقاومة الفلسطينية ، وعليه أن يفكر في طبيعة الرد الذي ستوجهه المقاومة الفلسطينية له ، ولن يتأخر هذا الرد".


بدورها شدد داود شهاب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أن الاحتلال واهم إذا اعتقد أنه يمكن أن يسقط راية المقاومة الفلسطينية .


وأكد شهاب أن المقاومة ليست في حالة ضعف بل تستطيع الرد على هذا الاحتلال المجرم .


في سياق متصل أكدت معاوية الصوفي القيادي في حركة الأحرار الفلسطينية لـ" مصر العربية " أن السبيل الوحيد لطرد الاحتلال، والرد على جرائمه يكون بالوحدة الوطنية ، وتوحيد سلاح المقاومة ، من أجل كنس هذا الاحتلال المجرم .

وشدد الصوفي على ضرورة أن يكون هناك رداً مزلزلاً على عملية الاغتيال الجبانة بحق الأسير المحرر فقهاء

وأجمعت كافة الفصائل الفلسطينية على ضرورة تنسيق المواقف الوطنية ، خاصة في ظل المرحلة الحرجة التي يمر بها قطاع غزة .


في حين قال خبراء ومراقبون إن عملية اغتيال الشهيد مازن فقهاء راكمت الحسابات بين إسرائيل ، وحركة حماس , وان ساعة الصفر للمواجهة الشاملة اقتربت.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان