رئيس التحرير: عادل صبري 02:17 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

سياسي ليبي: طرابلس خارج السيطرة.. والسراج أضاع فرصته

سياسي ليبي: طرابلس خارج السيطرة.. والسراج أضاع فرصته

العرب والعالم

حفتر والسراج

في حوار لـ"مصر العربية"

سياسي ليبي: طرابلس خارج السيطرة.. والسراج أضاع فرصته

أحمد جدوع 28 مارس 2017 09:38

قال الدكتور محمد أبو راس الشريف المحلل السياسي الليبي، إن النفط هو أحد الأسباب الرئيسية للأزمة الليبية، لافتًا إلى تحوله من مصدر للرفاهية إلى وقود للاقتتال بين المكونات السياسية.   

 

وأضاف في حوار لـ"مصر العربية" أن هناك صراعا دوليا في ليبيا علي مصادر الطاقة باعتبارها ثروة يمكن من خلالها التحكم في مسارات الأسواق البترولية العالمية.

وأوضح أنّ طرابلس باتت تشبه نظام المربعات، لا يسيطر عليها فصيل بعينه، فكل مليشيا تسيطر على مربع ولا يوجد أي مظهر من مظاهر الدولة.

 

وإلى نص الحوار..

 

بداية.. حدثنا عن صراع الهلال النفطي وأثره بمسارات الأزمة الليبية؟

 

أولاً هذا الصراع دولي علي مصادر الطاقة بين الفرقاء الدوليين وليس المحليين وهو ثروة يمكن من خلالها التحكم في مسارات الأسواق البترولية العالمية من حيث الارتفاع والانخفاض والاستحواذ فلذا لايمكن فصل هذا الصراع الدائر في منطقة الحوض والمصب النفطي الليبي دون استنشاق رائحة المؤامرة الدولية وعليه فإن الأزمة السياسية  قائمة لحين.

 

وما هى التحديات التي تراها أمام قطاع النفط الليبي؟

 

التحديات كبيرة وحجم الأضرار كبير في البنية التحتية والتشغيل ما أثر سلباً في تراجع كميات الإنتاج حيث تعرضت العديد من الحقول في وقت سابق للهجوم والإغلاق، ويعتبر النفط هو المورد والدخل الأساسي للدولة وعند انهيار هذا الدخل بالطبيعة ستكون ليبيا أو الاقتصاد الليبي في أسوأ حالته ما يؤثر على حياة الناس في الدولة ويخلق الأزمات الحادة في كل المناحي الحياتية.

 

هل أصبح النفط جزءًا من الأزمة السياسية الليبية؟

 

ليس جزءا من الأزمة السياسية الليبية فقط بل أيضًا جزءًا من الأزمة الاقتصادية والاجتماعية فمثلاً يؤثر النفط تأثيرا مباشرا على الأسعار في كل المنتجات المستوردة من خارج البلد، كالسلع  الأساسية مثل الزيت والدقيق والأرز والدواجن واللحوم ومستلزمات الأطفال أو السلع غير الأساسية أيضا نتيجة لعدم توفر النقد الأجنبي بسبب انخفاض مستويات التصدير البترولية وهى عَصب الاقتصاد الليبي بالإضافة لقرار حظر استيراد العملة الصعبة بسبب الأوضاع الأمنية في ليبيا.

 

وما الذي زج مؤسسة النفط في التجاذبات السياسية الليبية؟

 

لا أعتقد أن المؤسسة الوطنية للنفط دخلت كطرف في صراع، على العكس هى في أكثر من مناسبة أعلنت ابتعادها عن أية تجاذبات سياسية وكما نعلم أن المؤسسة الوطنية للنفط مِن مهامها التسويق والتشغيل والإنتاج .

 

إذن ..هل تحول النفط من مصدر للرفاهية إلى وقود للاقتتال؟

 

النفط كما أسلفنا هو المورد الأساسي للدخل لأي سلطة في ليبيا فمن الطبيعي جداً أن يكون ضمن دائرة الاقتتال للحصول على المال لكل طرف يبحث عن السلطة فتحول من مشروع للرفاهية إلى مشروع للاقتتال .

 

 وماهي آبار النفط التي يسيطر عليها خليفة حفتر وباقي المليشيات الأخرى؟

 

 تسيطر قوة الجيش الليبي على أغلب حقول النفط التي تقع في مناطق الحوض النفطي زلة وسرت والسرير ومراد، كما تسيطر على أكبر الموانئ النفطية بينما فقدت المليشيات تلك المواقع بعد الهجوم الأخير للجيش الليبي .

 

هل تتوقع أن يكون السراج جزءا من المشهد في الفترة المقبلة؟

 

 لا أعتقد أنه سيكون للسراج أي دور مقبل فهو أضاع الفرصة وفيما يخص البديل لم يتضح بعد .

 

سيطرة حكومة الإنقاذ على وزارات لحكومة الوفاق .. كيف أثر ذلك على عمل الأخيرة؟

 

  في العاصمة طرابلس لا أحد يسيطر، طرابلس أصبحت تشبه نظام المربعات كل مليشيا تسيطر علي مربع ولايوجد أي مظهر من مظاهر الدولة أو السيطرة المطلقة لأي طرف .

 

في ظل التقارب الروسي لحفتر .. ماذا تريد موسكو من ليبيا؟

 

 كما تعلم أن أي سياسة خارجية لأي دولة في العالم تحكمها المصالح ولروسيا مصالح كما لليبيا مصالح مع روسيا كالتحالف معها، أو محاولة الضغط عبر روسيا من أجل رفع حظر التسليح عن الجيش الليبي، ولروسيا مصالح ربما من خلال الاستثمار سواء من الجانب العسكري وبيع السلاح للجيش الليبي وإعادة بناء البنية التحتية للجيش والتدريب وأيضاً الاستثمار في النفط والغاز .

 

برأيك ماهي خطة ترامب في ليبيا .. وهل ينسق مع أوروبا أم يتحرك فرديا؟

 

إذا أخذنا بتصريحات ترامب حول الملف الليبي فإن ترامب شدد على محاربة الإرهاب بكل أشكاله وأنواعه لكن هل جاد في ذلك أم لا وهل ليبيا من أولويات الخارجية الأميركية أم لا، أما فيما يخص أوروبا فالولايات المتحدة الأمريكية لديها حلفاء في القارة العجوز أوروبا وهى من تتشاور معهم وليس الاتحاد الأوربي ككيان مجتمع بل كدول بعينها مثل فرنسا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان