رئيس التحرير: عادل صبري 02:36 صباحاً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد استقالة المبعوث الأممي.. "الصحراء" تشتعل بين المغرب والبوليساريو

بعد استقالة المبعوث الأممي.. الصحراء تشتعل بين المغرب والبوليساريو

العرب والعالم

العاهل المغربي محمد السادس

بعد استقالة المبعوث الأممي.. "الصحراء" تشتعل بين المغرب والبوليساريو

أحمد جدوع 12 مارس 2017 09:36

 

في الوقت الذي تسعى فيه جبهة البوليساريو للاستقلال من خلال الدعم الأممي لها، قدم مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية استقالته من منصبه بعد سنوات من محاولة تسوية النزاع  على الصحراء الغربية، مايثير تساؤلاً.. هل فشلت الأمم المتحدة في حل أزمة الصحراء الغربية؟

 

وتسلط الاستقالة المفاجئة الضوء على فشل الأمم المتحدة في حل الصراع المستمر منذ عقود، خاصة بعد توجيه اتهامات للمنظمة الأممية بدعم طرف دون الآخر من أجل فرض أمر واقع على المملكة المغربية.

 

وأعلنت الأمم المتحدة استقالة مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية كريستوفر روس، بعد ثماني سنوات في محاولة تسوية النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو.

 

توتر العلاقات

 

وكانت العلاقات بين كريستوفر روس والرباط قد شهدت توترات في كثير من الأحيان، فالسفير الأمريكي السابق في الجزائر ودمشق، تعرض لانتقادات حادة من جانب المغرب، التي اتهمته بأنه يميل لجبهة البوليساريو.

 

ويعود الصراع حول الصحراء الغربية إلى عام 1975 ويضع المغرب الذي يقول إن المنطقة جزء من أراضيه في مواجهة جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر.

 

وأدى هذا النزاع بين المغرب وجبهة "البوليساريو" إلى حرب استمرت حتى عام 1991 حين تم الاتفاق على وقف لإطلاق النار ونشرت الأمم المتحدة قوة لمراقبة احترام الهدنة، على أساس إجراء استفتاء حول مصير المنطقة وهو ما لم يحدث كما فشلت محاولات للتوصل إلى اتفاق دائم.

 

قلق دولي

 

وتقول أوروبا والولايات المتحدة أنهما تشعران بالقلق من أن يؤدي الصراع إلى تدهور العلاقات بين المغرب والجزائر ويمنعهما من العمل سويا ضد الإرهاب.

 

وكانت الأمم المتحدة قد اقترحت عام 2001 إجراء استفتاء للصحراويين على الاستقلال أم البقاء كإقليم مغربي، ولكن حصل خلاف بين المغرب والبوليساريو في شأن تحديد "الصحراويين" الذين يحق لهم التصويت، ذلك أن كل طرف يشكك بالسكان المقيمين في مناطق الطرف الآخر.

 

ويتهم المغرب قادة البوليساريو بالفساد والاستفادة من مشكلة اللاجئين عبر الحصول على المساعدات الدولية والاتجار بها بدل إيصالها إلى مستحقيها من اللاجئين.

 

فشل المساعي الدولية

 

في المقابل، يعزو الصحراويون المطالبون بالاستقلال تمسك المغرب بالسيادة على "الصحراء الغربية" إلى وجود ثروات كبيرة في أراضيها وبخاصة الفوسفات والثروة البحرية الهائلة، فضلاً عن كون "الصحراء" ثلث مساحة المغرب.

 

وفي 2015، قدم مبعوث الأمم المتحدة تقريره إلى مجلس الأمن، فأقر بفشله في تقريب وجهات النظر خلال الجولات الثلاث التي قام بها مع أطراف النزاع.

 

وتبدو قضية "الصحراء الغربية" مستعصية على الحل بسبب رفض الطرفين تسوية. لكن حصول تقارب حقيقي بين الجزائر والمغرب قد يساهم في إيجاد حل سريع لهذه القضية.

 

وفي الفترة الماضية سعى المغرب للانضمام من جديد للاتحاد الأفريقي ووافق أغلبية الاتحاد على عودة المغرب، بعدها بأيام أعلن المغرب انسحاب قواته العسكرية من منطقة الكركرات.  

 

محكمة العدل الدولية

 

بدوره قال الدكتور محمد حسين ـ أستاذ العلاقات الدولية بجامعة القاهرة إن التوتر بين المغرب والجزائر تاريخي، وهو بمثابة حرب باردة، تؤججها الأمم المتحدة من خلال تحيزها لطرف على حساب الآخر وذلك بقصد زيادة التوتر بين جميع الأطراف في المنطقة.

 

وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن استقالة السفير الأممي لها دلالات منها عدم التوصل لحل أزمة الصحراء طوال هذه السنوات، وقد يكون مجرد إجراء تغيري عادي لسفير الأمم المتحدة، محذرا من استغلال "داعش" لهذا التوتر للدخول في الصراع على المنطقة الغربية.

 

وأوضح حسين أن الصراع الحدودي لابد وأن ينتهي لأنه يشكل خطرا على المنطقة العربية في ظل اشتعال الحروب بها وتمدد تنظيم داعش الإرهابي خاصة في ليبيا القريبة، داعيا الطرفين إلى اللجوء إلى محكمة العدل الدولية التي سبق لها أن فصلت في العديد من القضايا المشابهة.

 

صفعة للبوليساريو

 

 وتقترح الرباط التي تعتبر الصحراء الغربية جزءا لا يتجزأ من أراضي المملكة المغربية، "حكما ذاتيا" لهذه المنطقة الشاسعة تحت سيادتها، في حين تطالب بوليساريو المدعومة من الجزائر باستفتاء حول حق تقرير المصير.

 

فيما يرى الناشط السياسي المغرب نور الدين سليمي، أن ملف الصحراء حسم لصالح المغرب، وذلك باعتراف دول عربية وإقليمية كبرى بمغربية الأرض، لافتاً أن دعم الجزائر لجبهة البوليساريو مزيف فهى لا تريد إلا مصلحتها فقط.

 

 وأضاف في تصريحات لـ"مصر العربية" أن الجزائر تريد استعمار المغرب للاستيلاء على خيراته وفي نفس الوقت لا تستطيع الدخول في حرب فصنعت ما يمسى بجبهة البوليساريو ودفعت بها لحمل السلاح ضد المملكة المغربية بعد إيهام هذه الجبهة بأنها من الممكن أن يكون لها جمهورية معترف بها دولياً وهذا لن يحدث.

 

وأوضح أنه ليس من مصلحة القوى الإقليمية والدولية أن تنشأ جمهورية الصحراء الغربية وذلك لما تمثله من خطر وإيوائها للإرهاب، مشيداً بانسحاب المغرب الذي اعتبره بمثابة صفعة قوية للجبهة أمام العالم مما يجعلها في عزله دولية واستقالة السفير بداية لذلك.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان