رئيس التحرير: عادل صبري 09:30 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المغرب.. بنكيران يجدد رفضه لحزب الاتحاد الاشتراكي في الحكومة المقبلة

المغرب.. بنكيران يجدد رفضه لحزب الاتحاد الاشتراكي في الحكومة المقبلة

العرب والعالم

رئيس الحكومة المغربي المكلف عبد الإله بنكيران

المغرب.. بنكيران يجدد رفضه لحزب الاتحاد الاشتراكي في الحكومة المقبلة

وكالات ـ الأناضول 11 مارس 2017 20:22

جدّد عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة المغربية المكلف، رفضه "القاطع" مشاركة حزب الاتحاد الاشتراكي (يسار) في الحكومة التي كلف بتشكيلها، قبل أكثر من خمسة أشهر، دون أن ترى النور بعد.

 

جاء ذلك في كلمة له، اليوم السبت، في افتتاح ملتقى لشباب حزب العدالة والتنمية، بمدينة الوالدية (وسط).

 

وقال بنكيران "إذا رأيتم الحكومة تشكلت وفيها الاتحاد الاشتراكي، فاعلموا أنني لست عبد الإله بنكيران"، في إشارة إلى رفضه القاطع لانضمام "الاتحاد" للحكومة المقبلة.

 

ودخلت مشاورات تشكيل الحكومة "نفقا مسدودا"، عقب تشبث حزبي التجمع الوطني للأحرار، والحركة الشعبية (مشاركان في الحكومة المنتهية ولايتها)، بمشاركة الاتحاد الاشتراكي، وهو ما يرفضه بنكيران.

 

ويصرّ بنكيران، على مشاركة الأحزاب الأربعة التي كانت تشكل الحكومة السابقة، في الحكومة المقبلة.

 

والأحزاب الأربعة هي العدالة والتنمية (125 مقعدا في مجلس النواب بالانتخابات الأخيرة من أصل 395)، والتجمع الوطني للأحرار (37 مقعدا)، والحركة الشعبية (27 مقعدا)، والتقدم والاشتراكية (12مقعدا)، وبإمكان الأربعة تغطية العدد المطلوب للتشكيل (198 مقعداً)، إضافة إلى الاتحاد الدستوري (19 مقعدا) بعدما شكل هذا الأخير تحالفا في مجلس النواب مع "الأحرار".

 

وأوضح رئيس الحكومة المكلف، أن "مشكلته ليست مع الاتحاد الاشتراكي كحزب ولكن مع كاتبه الأول (الرئيس) إدريس لشكر".

 

وأضاف "فتحنا له (لشكر) الباب مشرعاً لدخول الحكومة، وبقي يماطلنا، وحينما أيقن أننا سنشكل الحكومة، ذهب عند أحزاب أخرى (يقصد التجمع الوطني للأحرار والحركة الشعبية والاتحاد الدستوري)، يحتمي بهم، لكي يدخل معهم إلى الحكومة".

 

واعتبر بنكيران، رفضه انضمام الاتحاد الاشتراكي للحكومة المقبلة، لـ"الدفاع عن كرامة الشعب والمجتمع المغربي".

 

وأكد أن "الشعب اختار العدالة والتنمية لكي يكون منه رئيس الحكومة"، مضيفا "لا يمكن قبول أي تصرف يخل بهذا الدور الذي كلفني به الشعب وجلالة الملك (محمد السادس)".

 

ولفت إلى أن "من أساسيات حزبه العدالة والتنمية، أنه مع الملك دائما وبدون خلاف"، معتبرا أن "حزبه لا يقوم بالزحف الديمقراطي نحو الحكم".

 

وأوضح بنكيران، أن "الحكم بالنسبة إلينا أن تبقى الملكية في المغرب حتى يبقى المغاربة مجتمعون وموحدون، وأن تبقى بلادنا مستقرة كما عاشت إلى حد الآن".

 

ويعتبر بنكيران، أن "إصرار" عزيز أخنوش، رئيس التجمع الوطني للأحرار، وامحند العنصر، الأمين العام للحركة الشعبية، على انضمام حزب الاتحاد الاشتراكي، للحكومة، سببا في دخول مشاوراته "نفقا مسدودا".

 

وعيّن العاهل المغربي الملك محمد السادس، في 10 أكتوبر 2016، بنكيران، رئيسا للحكومة، وكلفه بتشكيل حكومة جديدة، عقب تصدر حزبه، الانتخابات البرلمانية التي جرت في 7 من الشهر ذاته.

 

ولا ينص الدستور المغربي صراحة على ما يتم إجراؤه في حال فشل الحزب الفائز في تشكيل الحكومة، كذلك لم يحدد مهلة زمنية معينة لتشكيلها من الشخص المكلف بذلك.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان