رئيس التحرير: عادل صبري 11:11 صباحاً | الجمعة 25 مايو 2018 م | 10 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

الجيش العراقي يستعيد طريقا استراتيجيا بين الموصل وتلعفر

الجيش العراقي يستعيد طريقا استراتيجيا بين الموصل وتلعفر

العرب والعالم

الجيش العراقي في الموصل

الجيش العراقي يستعيد طريقا استراتيجيا بين الموصل وتلعفر

وكالات ـ الأناضول 08 مارس 2017 16:32

في وقت سيطرت فيه القوات العراقية على الطريق الرابط بين الجانب الغربي للموصل وقضاء تلعفر ، لتقطع بذلك الإمدادات من وإلى الأحياء الجنوبية للمدينة مع القضاء.
 

وقال قائد عمليات قادمون يا نينوى الفريق الركن عبد الأمير يار الله في بيان أذاعه التلفزيون الرسمي، إن "قوات مكافحة الإرهاب حررت حيي الشهداء الثانية والمنصور، ورفعت العلم العراقي فوق مبانيهما".

 

وبتحرير هذين الحيين، ارتفع عدد الأحياء المحررة في هذا الجانب إلى 12 منذ انطلاق عملية تحريره من قبضة "داعش" في الـ19 من الشهر الماضي.

 

وبيّن غانم عز الدين الأوسي، العميد في قيادة جهاز الرد السريع أن "القوات العراقية بدأت تملك زمام المبادرة العسكرية وتواصل توغلها في الأحياء، بعد استعادتها لهذين الحيين".

 

وأضاف أن "أكثر من 18 قتيلاً، فضلاً عن تدمير عدد من العجلات والأسلحة النارية المختلفة، كانت خسائر التنظيم خلال عمليات تحرير الشهداء الثانية والمنصور".

 

وأوضح أن قوة خاصة من جهاز مكافحة الإرهاب والأمن الوطني والرد السريع "سوف تبدأ خلال الساعات القليلة القادم بعملية تطهير واسعة للحيين، لملاحقة المسلحين الذي رموا بأسلحتهم وفروا بين المدنيين العزل".

 

ورجّح أن تلتقي قوات جهاز مكافحة الإرهاب بقوات الشرطة الاتحادية والفرقة المدرعة التاسعة في غرب الموصل، خلال الساعات القادمة، للشروع بعملية واسعة لاقتحام مدينة الموصل القديمة والتي تضم شوارع وأزقة ضيقة ومبان تعود إلى عشرينيات القرن الماضي.

 

على صعيد متصل، قال الملازم أول في الجيش العراقي نايف الزبيدي إن قوات مشتركة من الجيش والحشد الشعبي سيطرت على الطريق الرابط بين الجانب الغربي للموصل وقضاء تلعفر غربي المدينة.

 

وقال الزبيدي إن "قوات الأمن سيطرت على طريق الكسك الرابط بين الجانب الغربي للموصل مع قضاء تلعفر، وبذلك قطعت طريق الإمدادات من وإلى الأحياء الجنوبية للمدينة مع قضاء تلعفر الذي بات محاصرا من جميع الجهات".

 

وأوضح الزبيدي أن "قوات الجيش والحشد الشعبي نصبت الحواجز التراتبية وعزلت أحياء الموصل الغربية عن الطريق المؤدي إلى تلعفر لصد الهجمات المتوقعة لتنظيم داعش".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان