رئيس التحرير: عادل صبري 06:48 مساءً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مسيرة لنازحي بنغازي أمام "راس لانوف" للمطالبة بفك الحصار عن أحيائهم

مسيرة لنازحي بنغازي أمام راس لانوف للمطالبة بفك الحصار عن أحيائهم

العرب والعالم

مظاهرة سابقة لنازحي بنغازي

مسيرة لنازحي بنغازي أمام "راس لانوف" للمطالبة بفك الحصار عن أحيائهم

وكالات 08 مارس 2017 10:42

ينظم عدد من نازحي بنغازي الليبية، ظهر اليوم الأربعاء، مسيرة أمام راس لانوف (شمال وسط)، للمطالبة بفك الحصار عن العائلات العالقة في أحياء المدينة الواقعة تحت سيطرة قوات خلفية حفتر، قائد قوات الجيش الليبي المنبثق عن برلمان طبرق.

 

وقال رئيس مجلس حكماء وأعيان بنغازي (تابع للمجلس البلدي) "علي ساتي" إن العشرات من أبناء مدينة بنغازي الذين فروا إلى المنطقة الغربية سيخرجون اليوم في مسيرة إلى راس لانوف (المحيطة بالهلال النفطي)، لمطالبة المسؤولين في البلاد، والمجتمع الدولي بإعادتهم إلى منازلهم في المدينة.

 

وأضاف أن "المشاركين سيطالبون أيضاً، بفك الحصار عن الأحياء الوقعة تحت سيطرة قوات حفتر في المدينة".

 

"ساتي" ندد بما تقوم بها قوات حفتر من استهداف للمدنيين في مدينة بنغازي، وخاصة في أحياء قنفودة والصابري والحوت".

 

وأشار إلى أنه مع اشتداد الحصار على هذه الأحياء، "أُغلقت جميع المنافذ في وجه المدنيين، مما حال دون وصول إمدادات الغذاء والماء إليهم، فضلاً عن انقطاع التيار الكهربائي عنهم".

 

ومنذ أكتوبر/تشرين أول 2014، تشهد بنغازي (ثاني أكبر المدن الليبية) معارك مسلحة بين قوات حفتر من جهة، وعناصر تنظيم "أنصار الشريعة" وكتائب موالية له تعرف باسم "مجلس شورى ثوار بنغازي" من جهة أخرى.

 

ومنذ ذلك الوقت، فرّت مئات العائلات من رحى القتال الدائر في المدينة، واتجهت نحو المنطقة الغربية التي تضم مدن بينها سرت ومصراتة وطرابلس وزليتين والخمس وزوارة وترهونة، بحثاً عن الأمن والأمان.

 

وتقول مصادر محلية ليبية للأناضول إن أكبر تجمع لنازحي بنغازي يتواجد في مصراتة وطرابلس وزليتين، لأسباب عدة بينها وجود الأمن وأقارب لهم.

 

وفي يناير الماضي، أعلن الجيش الليبي المنبثق عن برلمان طبرق، سيطرته على كامل منطقة قنفودة التي تعد أهم المناطق التي كان يتحصن فيها تنظيم "أنصار الشريعة"، و"كتائب الثوار الإسلامية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان