رئيس التحرير: عادل صبري 02:26 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

اليوم .. الغياب يسيطر على اجتماع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة

اليوم .. الغياب يسيطر على اجتماع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة

العرب والعالم

اليوم .. الغياب يسيطر على اجتماع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة

اليوم .. الغياب يسيطر على اجتماع وزراء الخارجية العرب بالقاهرة

وكالات 07 مارس 2017 07:59

   يبحث وزراء الخارجية العرب خلال اجتماعهم - رقم (147)  برئاسة الجزائر خلفا  للجمهورية التونسية-  اليوم الثلاثاء، بمقر الأمانة العامة للجامعة، عدداً من الموضوعات ، في ظل غياب وزيري خارجية السعودية، وقطر،والمغرب، والبحرين، ولبنان، ولم يتحدد مستوى المشاركة بحسب مسئول في الأمانة العامة للجامعة العربية.

وقال مسئول في تصريحات صحفية  إن وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش سوف يمثل بلاده في الاجتماع، ويمثل وكيل الخارجية الكويتية خالد الجارالله بلاده، ووزير خارجية عمان يوسف بن علوي، ومحمد السيالة وزير خارجية ليبيا وعبد القادر مساهل، وزير الخارجية الجزائري، كما يغيب وزير خارجية البحرين ويحضر وكيل الوزارة بدلاً منه، ويغيب وزير خارجية المغرب صلاح مزوارة ويحضر بدلاً منه مندوب بلاده في الجامعة العربية أحمد التازي، ويغيب وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل ويحضر أمين عام الوزارة.
 

ويلقي الوزير الجزائري كلمة رئاسة المجلس، كما يلقي وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي كلمة بصفته رئيس الدورة السابقة.
 

كما يلقي المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، كلمة أمام وزراء الخارجية العرب، تتناول الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة للوصول إلى سلام شامل ودائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين.


فيما طلبت مصر إضافة بند على جدول أعمال اجتماع الوزراء، حيث تقدمت بمذكرة رسمية إلى الأمانة العامة للجامعة تتضمن طلب إدراج بند بعنوان "إنشاء اطار مؤسسي تشاوري بين مجلس الجامعة العربية ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة"، على مشروع جدول أعمال الدورة العادية ١٤٧ لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.


كما يناقش الوزراء بندًا جديدًا مقدمًا من دولة الإمارات العربية المتحدة، بشأن طلب استضافتها، لمكتب خارجي للمنظمة العالمية للملكية الفكرية "الوايبو".


كذلك يناقش الوزراء بند يتعلق بالمختطفين القطريين في جمهورية العراق، وذلك بناء على المذكرة التي تقدمت بها دولة قطر بشأن إدراج هذا البند.


ويناقش الوزراء مقترحًا مقدم من الأمانة العامة لتعيين الدكتور خالد الهباس، مستشار الأمين العام للجامعة العربية رئيس إدارة آسيا وأستراليا "سعودي الجنسية"، كأمين عام مساعد للجامعة العربية للشئون السياسية لمدة 5 سنوات مقبلة.


كما يناقش المجلس تعيين أعضاء جدد في المحكمة الإدارية لجامعة الدول العربية إلى جانب تعيين رئيس اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية، إلى جانب النظر في طلب كل من سويسرا وجمهورية التشيك اعتماد سفيرها في القاهرة مفوضا لدى الجامعة العربية.

  ويدعو الوزراء إلى حل سياسي شامل للأزمة في ليبيا وتأكيد دعم المجلس للتنفيذ الكامل للاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات في ١٧ ديسمبر ٢٠١٥.

ويؤكد الوزراء دعم الحوار السياسي القائم تحت رعاية الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، ليبيا والممثل الخاص للأمين العام لجامعة الدول العربية.

ويدعو الوزراء إلى إلغاء التجميد على الأموال الليبية في البنوك الأجنبية وكافة الموجودات الليبية المجمدة لتخصص هذه الموارد التي هي ملك الشعب الليبي وتسخيرها لخدمته لمواجهة احتياجاته، وفي الوقت الذي يراه المجلس الرئاسي مناسبا.

كما يدعو الوزراء إلى تقديم الدعم السياسي والمادي للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبي باعتبارها الحكومة الشرعية الوحيدة في ليبيا، مع الامتناع عن الدعم والتواصل مع مؤسسات موازية، ودعوة الدول الى تقديم مساعدة عاجلة للتنفيذ الكامل للاتفاق السياسي الليبي وإعادة دعم المؤسسات المدنية والعسكرية الوطنية والتي تعمل تحت قيادة المجلس الرئاسي، ومدها بالخبرات والأدوات اللازمة في المجالات التي يحددها المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني للاضطلاع بمسئولياتها الملحة وكذلك الالتزام بقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

ويعرب الوزراء خلال اجتماعهم عن القلق العميق إزاء التحديات الأمنية والتهديدات الإرهابية في ليبيا وتشجيع توحيد القوات الليبية تحت القيادة المدنية للمجلس الرئاسي كطريق وحيد لعودة الاستقرار والسلام إلى ليبيا.

وحول سبل مكافحة الإرهاب يؤكد الوزراء خلال اجتماعهم إدانة جميع أعمال الإرهاب وممارساته بكافة أشكالها ومظاهرها، وأياً كان مرتكبوها وأينما ارتكبت وأياً كان أغراضها والعمل على مكافحتها.

ويؤكد الوزراء أنه لا مجال لربط الإرهاب بأي دين أو جنسية وتحرير الحوار والتسامح والتفاهم بين الثقافات والشعوب والأديان ودعوة الدول العربية التي لم تصادق على الاتفاقية العربية لمكافحة الإرهاب وإتمام إجراءات التصديق عليها.

كما يدعو الدول العربية إلى الامتناع عن تقديم أي شكل من الدعم الصريح أو الضمني إلى الكيانات أو الأشخاص الضالعين في الأعمال الإرهابية ورفض أشكال الابتزاز من قبل الجماعات الإرهابية من تهديد أو قتل الرهائن أو طلب فدية وعلى الدول العربية تجريم ومحاكمة المسافرين لأغراض ارتكاب أعمال إرهابية أو التدريب المتصل به وتمويل مثل هذه الأنشطة.

ويدعو الوزراء الدول العربية إلى التعاون لمنع الإرهابيين من استغلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والإنترنت للتحريض علي دعم أعمالهم الإرهابية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان