رئيس التحرير: عادل صبري 06:34 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

"دفاع بنغازي": جاهزون لتسليم الهلال النفطي لقوة تمثل الدولة الليبية

دفاع بنغازي: جاهزون لتسليم الهلال النفطي لقوة تمثل الدولة الليبية

العرب والعالم

مصطفي الشركسي القائد بسرايا الدفاع عن بنغازي

"دفاع بنغازي": جاهزون لتسليم الهلال النفطي لقوة تمثل الدولة الليبية

وكالات ـ الأناضول 06 مارس 2017 21:56

قال مصطفي الشركسي القائد بـ"سرايا الدفاع عن بنغازي" إن قواته تواصل سيطرتها على المنطقة الممتدة من النوفلية غرباً حتى منطقة بشر شرقاً (الهلال النفطي بليبيا)، والوضع العسكري ممتاز جداً.

 

وأضاف الشركسي، خلال مؤتمر صحفي، اليوم الإثنين، بمدينة راس لانوف (شمال)، أن السرايا مستعدة لتسليم منطقة الهلال النفطي لقوة "تمثل الدولة الليبية الشرعية".

 

وشدد على أن "سرايا الدفاع عن بنغازي"، لاتنتمي لأي حزب أو تنظيم، "وهدفنا محاربة الإرهاب في ليبيا بجميع أنواعه، ولسنا دعاة حرب وإنما فرضت علينا".

 

وأكد الشركسي أنهم بانتظار أن "تأتي قوة تمثل الدولة الليبية الشرعية لاستلام الموانئ لأن هدفهم هو الذهاب إلى مدينة بنغازي"، من دون تحديد تلك الجهة أو القوة.

 

وأشار إلى أنه أمر بعدم تواجد الآليات العسكرية بالقرب من المنشآت النفطية "حتى لا تؤخذ ذريعة لقصفها من قبل طيران حفتر"، في إشارة إلى خليفة حفتر قائد الجيش الموالي لبرلمان "طبرق" (شرق).

 

وأشار الشركسي إلى أنه منذ بداية الهجوم على منطقة الهلال النفطي، قتل شخصان من أفراد السرايا وسقط 4 جرحى، مضيفاً أن طيران حفتر لم يعد يؤثر لأنهم "يمتلكون سرية للدفاع الجوي تقوم بالتعامل مع هذه الطائرات"، حسب قوله .

 

ومنذ الجمعة الماضية، تشهد منطقة الهلال النفطي (شمال وسط)، التي تضم أهم موانئ تصدير البترول في البلاد، تصعيداً عسكرياً على خلفية هجوم شنته "سرايا الدفاع عن بنغازي" على القوات المنبثقة عن مجلس النواب المنعقد في مدينة طبرق (شرق)، والتي يقودها حفتر.

 

وفي سبتمبر الماضي، سيطرت القوات الموالية لحفتر على الموانئ النفطية في منطقة الهلال النفطي، التي تعد المنفذ الرئيسي لتصدير النفط الليبي.

 

و"سرايا الدفاع عن بنغازي" عبارة عن تشكيل عسكري أعلنت عنه شخصيات بارزة، مطلع يونيو الماضي؛ لنصرة "مجلس شورى بنغازي" (تحالف كتائب شاركت في إسقاط نظام معمر القذافي عام 2011) في مواجهة "قوات عملية الكرامة" (التي أطلقها حفتر).

 

وفي سبتمبر الماضي، سيطرت القوات الموالية لحفتر على الموانئ النفطية التي تعد المنفذ الرئيسي لتصدير النفط الليبي.

 

ومنذ الإطاحة بالقذافي تشهد ليبيا انقساما سياسيا وعسكريا، لم تفلح جهود أممية وإقليمية في إنهائه حتى اليوم، رغم توقيع اتفاق سياسي في المغرب نهاية 2015، برعاية أممية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان