رئيس التحرير: عادل صبري 02:42 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

لماذا حذرت «القسام» إسرائيل من تكرار القصف على غزة؟

لماذا حذرت «القسام» إسرائيل من تكرار القصف على غزة؟

العرب والعالم

كتائب القسام

لماذا حذرت «القسام» إسرائيل من تكرار القصف على غزة؟

وكالات 03 مارس 2017 13:17

قال محللون سياسيون فلسطينيون، إن كتائب عز الدين القسام الجناح المسلح لحركة حماس أرادت من وراء تحذيرها لإسرائيل من مغبة تكرار القصف على قطاع غزة، إيصال رسالة واضحة برفضها لسياسة "الردع" التي تسعى الأخيرة لتطبيقها.


وقال المحللون، إن القسام جادة في تحذيرها لإسرائيل برفضها سياسة إسرائيل في استعراض القوة دون رد.


وحذرت القسام، اليوم، إسرائيل من مغبة تكرار القصف على قطاع غزة.

وقال "أبو عبيدة" الناطق باسمها، في تغريدات نشرها على حسابه في موقع "تويتر"، الثلاثاء الماضي، إن "أي عدوان قادم على غرار ما حصل بالأمس (يوم الإثنين) سيكون للمقاومة وعلى رأسها كتائب القسام كلمتها فيه، والمقاومة إذا وعدت أوفت والأيام بيننا".

وأضاف: " على ما يبدو فإن العدو لا يفهم سوى لغة القوة، والسكوت أحيانا يفسر من العدو على انه ضعف".

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي قد أعلن أنه أغار الإثنين، على 5 مواقع قال إنها تتبع لحركة حماس، في قطاع غزة.

وقال الجيش: " ردا على إطلاق صاروخ من غزة سقط خلال ساعات الليل على أرض إسرائيلية، أغار سلاح الجو الإسرائيلي على 5 مواقع لحركة حماس في قطاع غزة"، بحسب الأناضول.


وأسفر القصف الإسرائيلي عن إصابة أربعة شبان بجراح متوسطة، حسبما أعلنت وزارة الصحة في غزة.

ويقول عدنان أبو عامر أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأمة بغزة، إن المقاومة وتحديدا كتائب القسام، شعرت أنها في موقف لا يمكن السكوت إزائه.

وأضاف: " لا يمكن للقسام أن تقبل بالمعادلة التي تريد فرضها إسرائيل، بأن تقوم في كل مرة بالقصف العنيف والمتكرر دون رد وأن تستهدف الطائرات مواقعها ومنشآتها".

وتابع: " القسام أرادت بتحذيرها أن تقول لإسرائيل بأنها ترفض هذه المعادلة، وأنها في المرة القادمة لن تصمت وستقوم بالرد".

ولفت إلى أن هذه المعادلة الجديدة بين الطرفين قد تقود إلى حرب جديدة، أو عدوان واسع.

واستدرك: " القسام تقول وبوضوح لإسرائيل أنها لن تسكت حتى إشعار آخر، وبالتالي الرد القادم من المقاومة قد يقودنا دائرة جديدة من العنف الميداني ".

ومن جانبه يقول المحلل السياسي حمزة أبو شنب، إن تحذير كتائب عز الدين القسّام لإسرائيل من مغبة تكرار القصف على حدود غزة، يشكّل رسالة بأن قواعد الاشتباك بين الطرفين ستتغير خلال الفترة القادمة.

وأضاف: " القسام يوصل رسالة لإسرائيل أن القواعد السابقة التي كانت تمارس في الميدان، لم تعد تتحملها المقاومة، وأن المرحلة القادمة ستشهد تغيّراً في هذه القواعد".

ويرجع أبو شنب هذا التغيير في قواعد الاشتباك إلى مبالغة إسرائيل في ردها على صواريخ تُطلق من قطاع غزة، وتسقط في مناطق إسرائيلية مفتوحة دون أن تسبب أي أضرار.

كما يشير أبو شنب إلى أن تغيير قيادة قطاع غزة في حركة "حماس" قد يلعب دوراً في تغيير قواعد الاشتباك بين المقاومة وإسرائيل.

وبدأت الانتخابات الداخلية لحركة "حماس"، في 3 فبراير الجاري، وأسفرت عن فوز يحي السنوار (المحسوب على الجهاز العسكري للحركة) برئاسة الحركة في قطاع غزة.

وتابع أبو شنب: " القسام تقول لإسرائيل أنها تلعب بالنار ويحذّرها من ذلك"، مشيراً إلى أن التجارب السابقة لـ"القسّام" بيّنت أنها حينما "تُهدد ستكون ردودها العسكرية غير متوقعة".

وفي ذات السياق، يقول أبو شنب إن نشر تحذير القسّام، عقب نشر تقرير مراقب دولة إسرائيل حول الحرب الأخيرة على قطاع غزة، يأتي في سياق تذكير إسرائيل بأنها خاضت حرباً فاشلة في غزة، وتحذّرها من مغبّة أي عدوان جديد.

واتهم مراقب الدولة في إسرائيل، اليوم الثلاثاء، رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع السابق موشيه يعلون، وقائد الجيش السابق، بيني غانتس، وقادة عسكريين آخرين، بعدم الاستعداد بشكل كاف لمواجهة حركة حماس، خلال حرب عام 2014.

من جانبه، يقول مصطفى إبراهيم المحلل السياسي، والكاتب الفلسطيني، في عدد من الصحف المحلية، إن إسرائيل تسعى لتحقيق سياسة الردع، والرد على كل صاروخ يُطلق من غزة بقوة مضاعفة دون رد.

وتابع: " وهذه السياسة لن تقبلها القسام، فإسرائيل قد تستهدف مواقع ومنشآت استراتيجية للمقاومة، أو مساحات خاصة يحاول الجيش الإسرائيلي اكتشافها".

وأكد أن رسالة القسام كانت تحمل إشارات واضحة بعدم السكوت في المرة القادمة.

وأضاف: " حتى شعبيا في حال عدم رد المقاومة، يكون هناك عدم رضى إزاء تكرار القصف دون رد، فالشارع تعود من المقاومة وخاصة القسام أن ترد على الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان