رئيس التحرير: عادل صبري 05:59 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

عباس: واقع حقوق الإنسان في فلسطين مأساوي

عباس: واقع حقوق الإنسان في فلسطين مأساوي

العرب والعالم

الرئيس الفلسطيني محمود عباس

عباس: واقع حقوق الإنسان في فلسطين مأساوي

وكالات 27 فبراير 2017 13:32

قال الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، إن واقع حقوق الإنسان في فلسطين "مأساوي"، بسبب الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف "عباس" في كلمة له، اليوم الإثنين، خلال اجتماع مجلس حقوق الانسان في العاصمة السويسرية "جنيف"، إن "إسرائيل تنتهك أحكام الإعلان العالمي لحقوق الانسان، وتضع نفسها فوق القانون الدولي، وتضرب بعرض الحائط ميثاق الامم المتحدة".

واتهم الرئيس الفلسطيني، إسرائيل بانتهاك حقوق الانسان بشكل ممنهج.

وجدد المطالبة بإيجاد نظام "حماية دولية للشعب الفلسطيني، يضع حدا لانتهاك حقوق الانسان، ووقف مصادرة الأراضي، والاستيلاء على أحواض المياه، والاعتقالات وهدم البيوت وغيرها من الممارسات العنصرية، بما يضمن للأطفال العيش بأمن وسلام".

كما طالب عباس، بوضع "آلية ملزمة وجدول زمني واضح ومحدد لإنهاء الاحتلال وإزالة آثاره، وقيام دولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، لتعيش بأمن وسلام واستقرار جنبا الى جنب مع دولة اسرائيل".

ولفت إلى أن اسرائيل أصدرت قانونا "يشرعن المستوطنات وسرقة الأراضي الفلسطينية الخاصة".

وعبر عباس عن رفضه للحلول المؤقتة، وتمسكه بخيار "حل الدولتين".

كما دعا الدول التي تؤمن بحل الدولتين، إلى الاعتراف بدولة فلسطين.

وقال: " أيدينا لا زالت ممدود للسلام ومنفتحون لأي حوار إيجابي (...) ونجدد استعدادنا العمل بإيجابية مع كل دول العالم بما فيهم الادارة الامريكية لتحقيق السلام وفق القانون الدولي".

وعبر عن رفضه لنقل "سفارة أي بلد"، للقدس المحتلة، وقال: " القدس عاصمة دولة فلسطين، نريدها مدينة مفتوحة لاتباع الديات السماوية الثلاث".

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد وعد خلال حملته الانتخابية، بنقل سفارة بلاده من مدينة تل أبيب إلى القدس، وهو ما رحبت به إسرائيل، وندد به الفلسطينيون بشدة.

وأضاف عباس: " نؤكد على رفضنا استخدام الدين في الحلول السياسية".

وطالب "عباس" مجلس حقوق الانسان، بتعزيز الرقابة لوضع حقوق الانسان في فلسطين وتقويتها.

وختم خطابه بالقول: " ستبقى فلسطين الاختبار الأكبر أمام المجلس، ونجاحه بالدفاع عن حقوق الاسنان يحدد مدى ديمومة حقوق الانسان في العالم وعلينا ان لا نفشل في هذا الاختبار".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان