رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الجزائر تدعو الأطراف الليبية إلى تفادي تكرار مواجهات طرابلس

الجزائر تدعو الأطراف الليبية إلى تفادي تكرار مواجهات طرابلس

العرب والعالم

عبد القادر مساهل الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والإفريقية

الجزائر تدعو الأطراف الليبية إلى تفادي تكرار مواجهات طرابلس

وكالات ـ الأناضول 26 فبراير 2017 22:11

استنكرت الجزائر، اليوم الأحد، المواجهات التي شهدتها العاصمة الليبية طرابلس، خلال الأيام الأخيرة، داعية الأطراف الليبية إلى بذل جهود لتفادي تكرارها.

 

جاء ذلك على لسان عبد القادر مساهل، الوزير الجزائري للشؤون المغاربية والإفريقية والعربية خلال استقباله وفدا من أعضاء "الحوار السياسي الليبي" (سياسيون وبرلمانيون) في الجزائر العاصمة، ضمن وساطة تقوم بها الجزائر لإطلاق حوار بين مختلف الفرقاء في جارتها ليبيا.

 

وقالت وزارة الخارجية الجزائرية، في بيان، إن مساهل أعرب لضيوفه عن "أسفه للمواجهات التي وقعت مؤخرا في العاصمة طرابلس، كونها لا تخدم بأي حال من الأحوال التهدئة الضرورية لاستعادة السلم والأمن في البلد".

 

وأضاف أن "الجزائر تستنكر كل تصعيد وتدعو بإلحاح الأطراف الليبية إلى بذل كل مجهودها لتفادي مواجهات جديدة".

 

وكان حي "أبوسليم" جنوبي طرابلس (غرب) شهد بين يومي الخميس والسبت اشتباكات بين قوتين تنتمي إحداهما إلى حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، المعترف بها دوليا، بينما تنتمي الأخرى إلى حكومة الإنقاذ، برئاسة خليفة الغويل، غير المعترف بها.

 

وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، صباح أمس السبت، عن التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، تشرف عليه الأجهزة المعنية التابعة إليها، إضافة إلى أعيان من مدينتي ترهونة وغريان.

 

وحسب الخارجية الجزائرية، "قدم أعضاء الوفد الليبي (لم تذكر هوياتهم) عرضا حول الوضع السياسي في ليبيا، وآخر التطورات في البلد، لاسيما في طرابلس، مشيرين إلى أهمية تسوية الأزمة وطابعها العاجل من أجل تجاوز الطريق المسدود الحالي".

 

وشدد الوزير الجزائري، خلال الاجتماع، على "الأهمية الكبيرة للحوار الليبي الشامل بغية التوصل إلى المصالحة الوطنية، بعيدا عن كل تدخل خارجي، ووضع هيئات دائمة وشرعية تخدم جميع الليبيين، وخاصة جيش وطني موحد"، وفقا الخارجية الجزائرية.

 

ومنذ عامين، وبوتيرة شبه متواصلة، تستقبل الجزائر وفودا رسمية وسياسية وعسكرية ليبية من مختلف التوجهات، في إطار وساطات لحل الأزمة بالتنسيق مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص بليبيا، مارتن كوبلر.

 

ومنذ أن أطاحت ثورة شعبية بالعقيد معمر القذافي عام 2011، تتقاتل في ليبيا كيانات مسلحة متعددة، وتتصارع حاليا ثلاث حكومات على الحكم والشرعية، هي حكومتا الوفاق والإنقاذ في طرابلس، إضافة إلى الحكومة المؤقتة، برئاسة عبد الله الثني، غير المعترف بها دوليا، في مدينة البيضاء (شرق).

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان