رئيس التحرير: عادل صبري 11:51 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

الصليب الأحمر يعتزم توسيع أنشطته لمعالجة جرحى اليمن

الصليب الأحمر يعتزم توسيع أنشطته لمعالجة جرحى اليمن

العرب والعالم

آثار الحرب في اليمن

الصليب الأحمر يعتزم توسيع أنشطته لمعالجة جرحى اليمن

وكالات 25 فبراير 2017 20:27

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي، اليوم السبت، عزمها توسيع أنشطتها لمعالجة الجرحى في اليمن، في ظل تعهدات حكومة أحمد عبيد بن دغر، بتقديم الدعم والتسهيلات لعمل المنظمة الدولية.


جاء ذلك في تصريح لـ"روبرت مارديني"، مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي في الشرق الأوسط، خلال لقائه في عدن جنوبي البلاد، بالرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، حسبما أفادت وكالة الأنباء الرسمية "سبأ".


وقال مارديني: "ندرك حجم المعاناة التي يشهدها اليمن، ما يحتم علينا توسيع أنشطتنا لتقديم المساعدات لعلاج الجرحى".


وأضاف: "لدى الصليب الأحمر عدد من المراكز الميدانية لعلاج الجرحى في عدد من المحافظات، إضافةً إلى طواقم الإسعاف المقدمة لنقل الحالات إلى بعض المستشفيات التابعة للمنظمة ومنها المستشفى الميداني بمنطقة المنصور بمدينة عدن".


وتابع: "هناك جملة من إجراءات التعاون والتدابير التي سيتم العمل عليها معًا في ظل الأجواء الإيجابية والطيبة والتسهيلات المقدمة من الحكومة لأنشطة الصليب الأحمر".


ولم يقدم مارديني مزيدًا من التفاصيل عن خطط الصليب الأحمر في التوسع بعلاج مصابي اليمن، وكذلك عدد الحالات التي شملتها خدماته العلاجية منذ اندلاع الأزمة في البلاد قبل أكثر من عامين.


وفي اللقاء ذاته، أشاد الرئيس اليمني بجهود الصليب الأحمر الدولي من خلال نشاطاته الإنسانية في مختلف المواقف والظروف، وبصفة خاصة خلال الأزمات والكوارث والحروب، مثمنًا مساهمته في إسعاف وعلاج الجرحى وتقديم الأدوية لعدد من المحافظات اليمنية.


ودعا هادي الصليب الأحمر الدولي إلى توسيع إسهاماته ونشاطاته المتمثلة في المحاليل الطبية لغسيل الكلى والأنسولين ومراكز الأطراف الصناعية وغيرها لتلامس الحاجة الملحة للمرضى.


ولفت الرئيس اليمني إلى تقديم كافة الدعم والتسهيلات من قبل الحكومة لأنشطة الصليب الأحمر والتوجيه بتذليل تسهيل معاملات وارداتهم في الموانئ والمنافذ مع الإعفاءات الجمركية.


وتشهد عدة محافظات يمنية، بينها مناطق محاذية للحدود السعودية، حربًا منذ قرابة عامين بين القوات الموالية للحكومة من جهة، ومسلحي جماعة أنصار الله "الحوثي" والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح من جهة أخرى.


وخلّفت الحرب أوضاعًا إنسانية صعبة جعلت معظم السكان بحاجة لمساعدات، فضلًا عن تسببها بمقتل عشرة آلاف مواطن وجرح 40 ألف آخرين، ونزوح قرابة ثلاثة ملايين في الداخل، حسب تقديرات الأمم المتحدة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان