رئيس التحرير: عادل صبري 04:17 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| كانتونات و حكم ذاتي وسيناء .. بدائل مجحفة لحل الدولتين

فيديو| كانتونات و حكم ذاتي وسيناء  .. بدائل مجحفة لحل الدولتين

العرب والعالم

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

حكومة نتنياهو تتحدى القرارات الدولية

فيديو| كانتونات و حكم ذاتي وسيناء .. بدائل مجحفة لحل الدولتين

فلسطين – مها عواودة 25 فبراير 2017 11:47

على مدار أكثر من عقدين من الزمن كان المجتمع الدولي وفريق كبير من الفلسطينيين والعرب يرون في  حل الدولتين المخرج الوحيد للصراع الفلسطيني الإسرائيلي رغم رفضه من بعض الفصائل المقاومة، ولكن هذا الحل الذي قبله العرب على مضض  يتهاوى أمام تعنت حكومات الاحتلال الإسرائيلية المتعاقبة من خلال الاستيطان والتهويد.

 

خيار حل الدولتين بات في رأي رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، لا يمكن تحقيقه، وهو ما طرح تساؤلا عن البدائل ؟

 

الحكم الذاتي

 

نتنياهو أعلن صراحة أنه يدعم فقط فكرة منح الشعب الفلسطيني حكم ذاتي، وهذا معناه في أبجديات السياسة، نسفاً لكل الاتفاقيات، والقرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية، وحق تقرير المصير من خلال إقامة دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.

 

القيادات الفلسطينية ذكرت في حديثها لـ"مصر العربية" باقي بدائل حل الدولتين الذي تسعى إليه إسرائيل.

 

في البداية ندد محمود خلف، القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين،  بتصريحات نتنياهو المتعلقة برفضه قيام دولة فلسطين.

 

ابتلاع بقية الأراضي الفلسطينية

 

وقال :" نتنياهو يقف على رأس حكومة يمينية متطرفة لا تريد حلا سياسيا وأن هدفه الوحيد هو ابتلاع المزيد من الأراضي الفلسطينية، كما أن تصريحاته الأخيرة الداعية لقيام حكم ذاتي للفلسطينيين تضرب بكل الجهود الدولية التي تريد تسوية القضية على أساس حل الدولتين، وإقامة دولة فلسطينية على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية، وهو بذلك يضع المنطقة على فوه بركان من جديد".

 

وأكد خلف أن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يستسلم لهذه التصريحات وسيواصل النضال من أجل إقامة الدولة الفلسطينية، وأن نتنياهو يطرح حلولا معقدة ومستحيلة.

 

كيان خال من السلاح

 

وتابع:" نتنياهو يريد إقامة كيان فلسطيني خال من السلاح ويريد إقامة دولة على حسب ميوله، وأن تكون السيطرة الأمنية الكاملة لإسرائيل، لكن الشعب الفلسطيني لا يمكن أن يقبل بهذه الحلول ويريد دولة فلسطينية كاملة السيادة على جميع الأرض الفلسطينية".

 

 

من جانبه قال  طلعت الصفدي عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني: " حكومة نتنياهو تفكر بتفكير اليمين الاستيطاني المتطرف القديم، وهو نهب الأرض، وإقامة المستوطنات حتى تمنع إقامة الدولة الفلسطينية، لذلك تريد ملاحقة السكان الأصليين ودفعهم إلى الهجرة والاستيلاء على أرضهم”.

 

كونتات

 

وأكد : أن حكومة نتنياهو حولت المناطق الفلسطينية لكانتونات منعزلة لأن ما سماها بـ" حكومة الإبرتهايد والتمييز" لا تريد دولة فلسطينية ديمقراطية" .

 

وأشار الصفدي، إلى أن تصريحات نتنياهو معناها أنه لا يمكن أن تقام دولة فلسطينية ولا إعادة اللاجئين لديارهم، ولا دولة كاملة السيادة.

 

السيطرة على باقي الأراضي

 

في حين قال القيادي والسياسي الفلسطيني، محمد كحيل : إن تصريحات نتنياهو الأخيرة تؤكد أنه لا يؤمن بعملية السلام بين الطرفين وهو يدعي أنه لا يوجد شريك فلسطيني، وأيضاً يريد أن يسيطر على جميع الأراضي الفلسطينية المتبقية.

 

وشدد  على أن نتنياهو يستغل الوضع الدولي، والعربي أيضاً والانحياز الأمريكي الواضح لإسرائيل، متابعا:"  الفلسطينيون لن يستسلموا أمام هذه التصريحات الجوفاء، سوف نستمر في نضالنا المشروع من أجل إقامة دولة فلسطينية كاملة السيادة على جميع الأراضي الفلسطينية".

 

فصل المدن والتوطين بسيناء

 

ورأى أن  ما يطرحه نتنياهو من أفكار هو رعاية لسكانه فقط، ويريد أن يفصل المناطق الفلسطينية لكانتونات أي مناطق معزولة ليستفرد بالمدن الفلسطينية يفعل بها كيفما يشاء، لذلك يقيم الحواجز، وأيضا يستغل الانقسام الفلسطيني لكي ينفذ مشاريعه الاستيطانية، ويريد توطين اللاجئين في سيناء، مستطردا:" هذا لن يحدث والشعب الفلسطيني سيواصل الكفاح حتى الاستقلال".

 

يذكر أن حركة حماس التي ناهضت اتفاق أوسلو  اعتبرت أن حل الدولتين ساقط ولا بديل عن فلسطين كاملة، وأن فلسطين لا تقبل القسمة مع أهلها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان