رئيس التحرير: عادل صبري 11:04 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

شكري يطلع السرّاج على نتائج اجتماع تونس الثلاثي

شكري يطلع السرّاج على نتائج اجتماع تونس الثلاثي

وكالات 23 فبراير 2017 13:56

أطلع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني الليبية، فايز السراج، على نتائج الاجتماع الثلاثي الذي عقد في تونس الأحد الماضي حول الأزمة السياسية الراهنة في ليبيا.

 

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي لشكري، اليوم الخميس، للاطمئنان على السراج بعد تعرض موكبه لإطلاق نار الإثنين الماضي أسفر عن إصابة اثنين من حراسه، حسب بيان للخارجية المصرية.

 

وأوضح البيان أن "الجانبين بحثا آخر المستجدات والتطورات على الساحة الليبية، كما قام الوزير شكري باطلاع السراج على نتائج الاجتماع الثلاثي ونتائج المشاورات التي أجرتها كل من تونس ومصر والجزائر مع مكونات المشهد السياسي الليبي بهدف تقريب وجهات النظر بينهم".

 

وأكد البيان على أن "إيجاد حل للأزمة السياسية الراهنة في ليبيا ينبغي أن ينبع من جهود وطنية ليبية خالصة ودون تدخل أجنبي وفي إطار الحفاظ على استقلالية وسيادة الأراضي الليبية".

وأشار إلى أن "الوزير شكري أكد في نهاية الاتصال على استمرار مصر في بذل جهودها من أجل إتاحة الفرصة كاملة للأشقاء الليبيين للتوصل إلى حلول ترضي جميع الأطراف".

 

وعلى مدار يومين (الأحد والإثنين الماضيين) احتضنت تونس اجتماعا لوزير خارجيتها خميس الجهيناوي مع نظيره المصري والوزير الجزائري المكلف بالشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي وجامعة الدول العربية عبد القادر المساهل، وجرى في ختامه الإعلان عن مبادرة وزارية ثلاثية لدعم التسوية السياسية الشاملة في ليبيا.

 

وارتكزت المبادرة، على 5 مرتكزات تضمنت مواصلة السعي الحثيث لتحقيق المصالحة الشاملة في ليبيا دون إقصاء في إطار حوار ليبي بمساعدة من الدول الثلاثة وبرعاية الأمم المتحدة، والتمسك بسيادة الدولة الليبية ووحدتها الترابية وبالحل السياسي كمخرج وحيد للأزمة الليبية على قاعدة الاتفاق السياسي اللبيبي الموقع بالصخيرات في 17 ديسمبر 2015.

 

ومنذ سقوط نظام الرئيس الراحل معمر القذافي، إثر ثورة شعبية في 2011، تعاني ليبيا من انفلات أمني وانتشار السلاح، فضلا عن أزمة سياسية.

 

وتتجسد الأزمة السياسية الحالية في وجود ثلاث حكومات، اثنتان منها في العاصمة طرابلس، وهما "الوفاق الوطني" المدعومة من المجتمع الدولي، و"الإنقاذ"، إضافة إلى "المؤقتة" بمدينة البيضاء، والتي انبثقت عن مجلس نواب طبرق.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان