رئيس التحرير: عادل صبري 08:37 مساءً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مئات الأفارقة من مخالفي الإقامة بالسعودية يتظاهرون في مكة

مئات الأفارقة من مخالفي الإقامة بالسعودية يتظاهرون في مكة

العرب والعالم

الحملة الأمنية ضد المخالفين بالسعودية

مطالبين بإعادتهم لبلادهم بعد حملة تستهدف المخالفين

مئات الأفارقة من مخالفي الإقامة بالسعودية يتظاهرون في مكة

الأناضول 11 نوفمبر 2013 18:01

تظاهر أكثر من 500 مواطن من جنسيات إفريقية مختلفة، اليوم الاثنين، بشارع المنصور شرقي المسجد الحرام بمكة المكرمة، غربي السعودية، مطالبين بإعادتهم إلى بلادهم، بحسب شهود عيان وناطق أمني.

 

وقال شهود عيان، إن "المتظاهرين أغلقوا الشارع بالحواجز البلاستيكية والأعمدة المعدنية لمدة تزيد عن 3 ساعات، احتجاجاً على تطبيق السلطات السعودية، حملة، لملاحقة المخالفين لنظام الإقامة والعمل".

 

من جانبه، قال الناطق بشرطة مكة المكرمة المقدم عبدالمحسن الميمان، في بيان له اليوم الاثنين، إن "500 من مخالفي الإقامة من حملة الجنسيات الأفريقية تجمعوا بشارع المنصور رغبة منهم في سفرهم لبلادهم".

 

ونفى الناطق صحة ما تناقلته بعض وسائل التواصل الاجتماعي اليوم، بشأن حدوث شغب من قبل المتظاهرين من مخالفي الإقامة.

 

وتناقل السعوديون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تحذيرات بشأن أعمال شغب واشتباكات وقعت بين الشرطة والأفارقة شبيهة بأحداث حي "منفوحة" بالعاصمة الرياض قبل يومين، والتي اشتبك فيها أكثر من 5000 أثيوبي مع المواطنين والشرطة، وأدت إلى مقتل شخصين وإصابة 68 آخرين من الطرفين.

 

وأضاف الناطق باسم شرطة مكة المكرمة، أن "رجال الأمن انتقلوا إلى موقع التظاهرة وتولوا تنظيم مخالفي الإقامة في مجموعات وتأمين حافلات أقلتهم لدور الإيواء تمهيدًا لاستكمال إجراءات سفرهم لبلدانهم".

 

وتشن السلطات الأمنية السعودية، منذ أيام، حملة أمنية لملاحقة مخالفي نظام الإقامة والعمل، بعد المهلة التصحيحية التي منحت لأصحاب الأعمال على مدى ستة أشهر.

 

وكشفت المديرية العامة للسجون في السعودية، اليوم الاثنين، عن استقبالها خلال الحملة الأخيرة التي بدأت الأسبوع الماضي، لنحو 33 ألف مخالف لأنظمة العمل والإقامة، قامت بترحيل 14.3 ألف منهم إلى بلادهم.

 

وتسببت الحملة على مخالفي الإقامة في إغلاق العديد من المحال التجارية، التي كانت تعتمد على تلك العمالة، فيما شهدت أنشطة تجارية أخرى تقليصًا للعمالة، مما أدى إلى التأخير في تقديم بعض الخدمات وارتفاع أسعارها.

 

وتأمل السلطات السعودية في خفض أعداد العمالة الأجنبية المخالفة في بلد يبلغ عدد الوافدين فيه أكثر من 9 ملايين شخص.

 

وبدأت السعودية مطلع العام 2012، بفرض إجراءات واسعة للحد من البطالة بين السعوديين وخفض عدد العمال الأجانب الذين يمثلون أكثر من 30% من سكان البلاد، بحسب تقارير رسمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان