رئيس التحرير: عادل صبري 11:38 صباحاً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

عباس يطالب بلجنة متابعة عربية لمقتل عرفات

عباس يطالب بلجنة متابعة عربية لمقتل عرفات

العرب والعالم

ياسر عرفات وسهى - ارشيفية

عباس يطالب بلجنة متابعة عربية لمقتل عرفات

الأناضول 11 نوفمبر 2013 07:14

طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس، جامعة الدول العربية بتفعيل قرارها بتشكيل لجنة تحقيق دولية لملاحقة ومتابعة ملف وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات والذي كشفت تقارير مؤخرا أنه مات مسموما بمادة البولونيوم المشع.

وخلال لقاءه مع الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، في القاهرة أمس الأحد، طالب عباس بـ"تفعيل قرار الجامعة الصادر على المستوى الوزاري في الخامس من سبتمبر/ أيلول العام الماضي، بوجوب تشكيل لجنة تحقيق دولية لملاحقة ومتابعة ملف استشهاد الرئيس ياسر عرفات، خاصة أن التقارير الدولية أثبتت أن الرئيس ياسر عرفات قتل مسموماً".

 

جاء ذلك على لسان عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، في تصريح أدلى به لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية، وذلك في أعقاب لقاء تم بين الرئيس عباس والعربي، في قصر "الضيافة" مقر إقامة الرئيس الفلسطيني بالقاهرة.

 

وخلصت، يوم الجمعة الماضي، لجنة التحقيق الفلسطينية المختصة في وفاة عرفات، إلى أن وفاته لم تكن طبيعية، أو بسبب التقدم في السن أو المرض، وإنما بسبب وجود مادة البولونيوم، ومواد أخرى مشعة برفاته.

 

وهو ما جاء متطابقاً مع تقرير لخبراء من معهد "لوزان" السويسري للتحاليل الإشعاعية نشرته قناة "الجزيرة" الأربعاء الماضي، حيث كشف عن وجود البولونيوم، وسط تقديرات تقول إنه مات مقتولًا بهذه المادة المسممة.

 

وفي هذا الإطار، أشار صائب عريقات إلى أنه تم الاتفاق على أن يطلع رئيس اللجنة الوطنية للتحقيق اللواء توفيق الطيراوي، اللجنة العربية على كل التقارير الطبية الخاصة بالملف.

 

وتوفي عرفات في 11 نوفمبر/ تشرين الثاني 2004، بعد حصاره من قبل الجيش الإسرائيلي، لعدة شهور، في مقر المقاطعة (مقر قيادة السلطة الفلسطينية) في مدينة رام الله.

 

ومن جانب أخر، نوه عريقات إلى أنه تم الاتفاق مع الأمين العام  للجامعة العربية على أن تعقد لجنة مبادرة السلام العربية اجتماعاً على هامش القمة العربية الإفريقية المزمع عقدها في الكويت في 19 من الشهر الجاري.

 

وتحدث عريقات، عن وضع المفاوضات، وما آلت إليه جراء قرارات الاستيطان التي نفذتها الحكومة الإسرائيلية الأخيرة في الضفة الغربية والقدس الشرقية، حيث تم اعتماد أكثر من 5000 وحدة استيطانية جديدة، بالإضافة إلى "عمليات الاقتحامات والاغتيالات والحصار والإغلاق وخاصة حصار قطاع غزة".

 

وشدد على أن "هذه الممارسات تدل على أن الحكومة الإسرائيلية هي المسؤولة عن الأزمة التي آلت إليها مفاوضات السلام".

 

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية، إنه تم خلال اللقاء الذي جرى بين الرئيس عباس، والأمين العام لجامعة الدول العربية، بحث مجمل التطورات في الأراضي الفلسطينية، في ظل استمرار الاستيطان والتصعيد الإسرائيلي، ونتائج المفاوضات الجارية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، بالإضافة إلى نتائج لقائه (عباس) مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الأربعاء الماضي.

 

وكان عباس، قد وصل القاهرة، السبت، في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام، التقي خلالها الأحد، الرئيس المصري عدلي منصور، والنائب الأول لرئيس الوزراء، وزير الدفاع والإنتاج الحربي الفريق أول عبد الفتاح السيسي كل على حدة، حيث بحث مع كليهما جهود المصالحة الفلسطينية والمفاوضات مع إسرائيل.

 

كما استقبل عباس، في مقر إقامته بالقاهرة، السبت، رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية محمد التهامي، وتناول الجانبان الوضع العام في الأرض الفلسطينية، والأنشطة الإسرائيلية الاستيطانية المكثفة في القدس والضفة الغربية، إضافة إلى المشاورات المستمرة لتنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية"، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان