رئيس التحرير: عادل صبري 01:51 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

حكومة غزة: أزمة الكهرباء "سياسية" تسببت فيها سلطة رام الله

حكومة غزة: أزمة الكهرباء سياسية تسببت فيها سلطة رام الله

العرب والعالم

انقطاع الكهرباء في غزة-ارشيف

حكومة غزة: أزمة الكهرباء "سياسية" تسببت فيها سلطة رام الله

غزة - وكالات 10 نوفمبر 2013 16:17

اعتبرت الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة أن أزمة الكهرباء "سياسية بامتياز" تسببت فيها السلطة الفلسطينية التي "تفرض ضرائب باهظة على وقود محطة توليد الكهرباء، بالإضافة إلى أنها تزج بملف الكهرباء في آتون الخلاف السياسي، وتحاول استخدامه كورقة ضغط على حكومة غزة"، بحد قولها.

 

وقال المتحدث باسم الحكومة المقالة، إيهاب الغصين خلال مؤتمر صحفي عقده، بمدينة غزة، اليوم الأحد إن "الحكومة الفلسطينية في إدارة كافة شئون قطاع غزة إلا أنه قد واجهتنا مشاكل متعددة في توفير الكهرباء؛ وذلك لأسباب أبرزها عدم السماح بضخ الوقود القطري الموجود في مصر، والذي تبلغ كميته 12 مليون لتر وهو ما يكفي القطاع لثلاثة أشهر، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار الوقود بشكل متزايد مما يؤثر على القدرة الشرائية".

 

وأضاف الغصين "ومن العقبات التي واجهت الحكومة لحل أزمة الكهرباء والتي هي أزمة سياسية بامتياز، الضرائب التي فرضتها سلطة رام الله على الوقود الخاص بشركة الكهرباء، والزج بملف الكهرباء في آتون الخلاف السياسي، ومحاولة السلطة استخدامه كورقة ضغط على غزة، بالإضافة إلى إغلاق الأنفاق بشكل كامل وعدم السماح بتوريد الوقود".

 

كما أن تأخر نسبة كبيرة من المواطنين تصل إلى 40% عن تسديد فواتير الكهرباء، أحد أهم أسباب تعثر حل المشكلة، وفق الغصين.

 

وقال إن "ادعاءات سلطة رام الله بأنها تصرف على قطاع غزة وأنها تدفع ثمن الكهرباء القادمة من الاحتلال الإسرائيلي، ادعاءات كاذبة لأن السلطة تخصم مبلغ 170 شيقل (60 دولار) من موظفيها في غزة لصالح شركة الكهرباء، ولكن لا يتم دفع أي مبلغ للشركة، بالإضافة إلى أنها تحصل ضرائب على البضائع والوقود الوارد إلى غزة بقيمة 105% ، ولا يستفيد القطاع من هذه الأموال شيء".

 

وطالب الغصين بضرورة رفع الحصار عن قطاع غزة، والسماح بشراء، وتدفق الوقود بشكل رسمي إلى محطة توليد الكهرباء.

 

ودعا السلطات المصرية توريد ما تبقى من الوقود القطري المحتجز في مصر إلى غزة، مطالبا بضرورة أن تساهم مصر في تخفيف المعاناة التي يعيشها الشعب الفلسطيني من خلال السماح بشراء الوقود.

 

وطالب الغصين بأن تتحمل إسرائيل مسئولياتها تجاه غزة كمنطقة محاصرة، ومحتلة، وعليها توفير الخدمات الأساسية لسكان القطاع ومنها الكهرباء.

 

وشدد على ضرورة أن ترفع السلطة الضرائب التي تفرضها على الوقود المخصص لمحطة توليد الكهرباء.

 

وأعلنت سلطة الطاقة التابعة لحكومة غزة المقالة نهاية الشهر الماضي عن توقف محطة توليد الكهرباء عن العمل، وانقطاع الكهرباء عن معظم مناطق القطاع، بسبب نفاد كميات الوقود المتوفرة لتشغيل المحطة.

 

ويعاني قطاع غزة من أزمة خانقة في انقطاع الكهرباء تقترب من عقدها الأول منذ قصف الطائرات الاسرائيلية لمحطة توليد الكهرباء الوحيدة صيف عام 2006، حيث يقطع التيار يوميا ثماني ساعات عن كل بيت.

 

وبعد نفاد الوقود المهرب عبر الأنفاق الحدودية مع مصر، تفاقمت أزمة الكهرباء بغزة، وامتدت ساعات القطع لأكثر من 12 ساعة.

 

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من جانب السلطة الفلسطينية حول اتهامات الحكومة الفلسطينية المقالة، أو تعليق من الجانب المصري حول تعليق دخول الوقود.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان