رئيس التحرير: عادل صبري 12:50 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

«الحشد» يسيطر على قرية غربي الموصل.. ويقطع الطريق إلى تلعفر

«الحشد» يسيطر على قرية غربي الموصل.. ويقطع الطريق إلى تلعفر

العرب والعالم

الحشد الشعبي

«الحشد» يسيطر على قرية غربي الموصل.. ويقطع الطريق إلى تلعفر

وكالات 01 فبراير 2017 19:10

انتزعت قوات "الحشد الشعبي" الموالية للحكومة العراقية، اليوم الأربعاء، قرية غرب الموصل "شمال"، من تنظيم الدولة "داعش".


وقال الملازم أول حميد الخفاجي، في تصريحاتٍ لـ"الأناضول"، إنَّ مقاتلي الحشد تمكنوا من قطع طريق مسلحي تنظيم "الدولة" بين قرية عين طلاوي وتلال سينو شمال غرب قضاء تلعفر، وسيطروا بالفعل على القرية الأولى.


وأضاف أنَّ قوات الحشد التحمت مع البشمركة جنوب قضاء سنجار، وتمَّ قطع طريق تنظيم "الدولة" من الموصل إلى تلعفر.


وأوضَّح الخفاجي أنَّ قوات الحشد حرَّرت مساحة 40 كيلو مترًا خلال الهجوم من بينها قرية عين طلاوي، منوِّهًا بأنَّ الجهد الهندسي للحشد الشعبي أقام ساترًا ترابيًّا واقيًّا بين الطريق الرابط سنجار - تلعفر لتأمين حركة القوات المتقدمة، وتطهير الطريق الرابط بينهما.


ولفت إلى أنَّ قوات الحشد الشعبي تمكنت من إسقاط طائرة بدون طيار لتنظيم "الدولة" بالقرب من تلال سينو، مشيرًا إلى أنَّه لم يتوفر على الفور حجم خسائر الطرفين جراء المعارك.


وتسعى قوات الحشد الشعبي إلى قطع الطرق بين مسلحي تنظيم "الدولة" في قضاء تلعفر والنصف الغربي من مدينة الموصل، الذي لا يزال في قبضة التنظيم بشكل كامل.


ومنذ مطلع الأسبوع الماضي، توقفت المعارك داخل مدينة الموصل عندما أكملت القوات العراقية تحرير كامل النصف الشرقي للمدينة وتستعد للانقضاض على الجانب الغربي.


ويقول قادة الحشد الشعبي إنَّ قواتهم ستشارك في المعارك داخل النصف الغربي للموصل بعد أن اقتصرت مهامهم في الأشهر الثلاثة الماضية على التقدُّم في غرب المدينة في المناطق الواقعة بين الموصل والحدود السورية.


وفي داخل الموصل، شنَّ تنظيم "الدولة" حملة اعتقالات واسعة طالت العشرات من أفراد الأمن السابقين في النصف الغربي من المدينة.


وذكر النقيب عبد الله الرشيد في قوات جهاز مكافحة الإرهاب تتبع الدفاع أنَّ العشرات من مسلحي تنظيم "الدولة" طوَّقوا منطقة شقق بادوش منذ فجر اليوم، ونفَّذوا حملة دهم وتفتيش للمنازل، واقتادوا نحو 200 شخص من المنتسبين السابقين بأجهزة الشرطة والجيش إلى جهة مجهولة.


وأشار إلى أنَّ التنظيم رفض إبلاغ ذوي المعتقلين عن سبب احتجازهم وهددهم بالقتل في حال أصروا على معرفة مصير أبنائهم.


من جانبه، أوضَّح الشيخ منعم الجحيشي أحد وجهاء منطقة بادوش بالموصل أنَّ أغلب الأشخاص الذين اعتقلهم التنظيم من عشيرة "الجحيش".


وأشار الجحيشي، الذي يعيش خارج المدينة منذ أكثر من عامين، إلى أنَّ التنظيم، خلال حملة الاعتقالات، اعتدى على النساء والأطفال وكبار السن، بالسب والشتم واتهمهم بالتعاون مع القوات الأمنية.


ولفت إلى أنَّ التنظيم صادر أجهز استقبال البث الإذاعي التي كانت توجد في بعض المنازل، مضيفاً أن مصير المحتجزين غير معروف.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان