رئيس التحرير: عادل صبري 07:08 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

غارة للتحالف تدمر "ديوان أمن" داعش وسط الموصل

غارة للتحالف تدمر ديوان أمن داعش وسط الموصل

العرب والعالم

مقاتلات التحالف الدولي

غارة للتحالف تدمر "ديوان أمن" داعش وسط الموصل

وكالات ـ الأناضول 29 يناير 2017 14:31

أفاد مصدر عسكري عراقي، اليوم الأحد، أن طائرات التحالف الدولي دمرت أحد الدواوين الادراية التابعة لتنظيم "داعش" الإرهابي، في مدينة الموصل، في إطار عملية تحرير المدينة.

 

جاء ذلك على لسان الرائد سلام عبد اللطيف العبار في قوات جهاز مكافحة الإرهاب (تابع لوزارة الدفاع)، نقلا عن مصادره الأمنية التي ما تزال داخل الموصل.

 

وأضاف عبد اللطيف أن "طائرات حربية وجهت أمس، ثلاث ضربات جوية دقيقة لعمارة في شارع الدواسة التجاري وسط مدينة الموصل يتخذها تنظيم داعش كمقر لـ(ديوان الأمنية) أحد الدواوين التي أنشأها لإدارة شؤون المدينة".

 

وأشار إلى أن القصف أسفر عن "تدمير العمارة بالكامل ومقتل من فيها من المسلحين" دون ذكر عددهم.

 

كذلك أسفرت الغارات، وفق المصدر نفسه، عن مقتل 3 مدنيين وإصابة نحو 8 آخرين، تصادف تواجدهم قرب موقع الحادث، إضافة إلى إلحاق أضرار مادية بالمحال التجارية والعجلات.

 

وعمد تنظيم "داعش" في الآونة الأخيرة إلى إقامة مقراته وسط الأحياء والأماكن المكتظة بالسكان لتصعيب مهمة استهدافها من قبل طيران التحالف الدولي.

 

وعلى صعيد متصل، قال النقيب في الجيش العراقي، حيدر علي الوائلي، إن قوات بلاده تمكنت من تحرير 6 مسيحيات بينهم طفلة بعمر 10 سنوات.

 

وأوضح أنه "تم تحرير أربعة في منطقة شريخان العليا، ضمن قضاء تلكيف (شمال الموصل) وهن من أهالي ناحية برطلة (شرق)".

 

أما الاثنتين الأخريين، فجرى تحريرهما في منطقة القبة، وفق الوائلي الذي بيّن أن الستة كنّ داخل منزل مغلق، وجرى العثور عليهن أثناء عمليات التمشيط لتلك المنطقة‎.

 

وبيّن أن "داعش، اعتقلهن عقب سيطرته على مناطق سهل نينوى، في السادس من أغسطس 2014.

 

وتتهيأ القوات العراقية لشّن عملية عسكرية لاستعادة الجانب الغربي للموصل، الذي يعّد المعقل الرئيس لمسلحي "داعش" بالمدينة.

 

ويشارك في الحملة العسكرية، التي انطلقت في 17 أكتوبر الماضي، ائتلاف يسانده التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة يضم 100 ألف من جنود الجيش والقوات الخاصة والشرطة الاتحادية والمقاتلين الأكراد ومليشيا "الحشد الشعبي" الشيعية، إلى جانب "حرس نينوى".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان