رئيس التحرير: عادل صبري 12:02 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

بعد قرار ترامب بتعليق توطين اللاجئين.. أطباء بلا حدود: عمل غير إنساني

بعد قرار ترامب بتعليق توطين اللاجئين.. أطباء بلا حدود: عمل غير إنساني

العرب والعالم

توطين اللاجئين في الولايات المتحدة

بعد قرار ترامب بتعليق توطين اللاجئين.. أطباء بلا حدود: عمل غير إنساني

متابعات 29 يناير 2017 14:31

"عمل غير إنساني ضد أولئك الفارين من المناطق المشتعلة بالحروب".. هكذا علقت منظمة أطباء بلا حدود، على القرار التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف توطين اللاجئين في الولايات المتحدة.

ودعت المنظمة، في بيان تلقت "مصر العربية" نسخة منه، إلى استئناف عمليات توطين اللاجئين.

 

جيسون كون، المدير التنفيذي لأطباء بلا حدود في الولايات المتحدة قال: "في كل يوم تشاهد فرقنا الطبية أناساً عالقين في مناطق النزاع يسعون باستماتة للوصول إلى مكان آمن ويواجهون حدوداً مغلقة. وإن إغلاق أبواب الولايات المتحدة في وجوه اللاجئين بعد سنوات من تشديد الإجراءات بحقهم، يعتبر هجوماً على المفهوم الأساسي المتعارف عليه بحق الناس في أن يتمكنوا من الهرب حفاظاً على حياتهم". 

 

وتابع أن الحظر غير المحدود على دخول اللاجئين السوريين يُضِرُّ بملايين السوريين الذين شردتهم أحداث العنف المروِّعة، فقد فرَّ نحو خمسة ملايين سوري من بلدهم إلى بلدان مجاورة منها الأردن ولبنان، واللتان يقلُّ عدد سكانهما عن كثير من الولايات الأمريكية (في المقابل استقبلت الولايات المتحدة أقل من 20 ألف لاجئ سوري). وهنالك أيضاً الكثير من السوريين العالقين في بلدهم، بمن فيهم عشرات الآلاف في منطقة صحراوية بالقرب من الحدود الأردنية المغلقة، وقرب مناطق حدود أخرى مغلقة في المنطقة.

 

ومضى قائلا، إن هذا القرار التنفيذي الذي أصدره الرئيس سيبقي الناس عالقين في مناطق الحروب ما يعني تعريض حياتهم للخطر بشكل مباشر.

 

وتابع: في كل يوم يشهد موظفو أطباء بلا حدود العاملين على الخطوط الأمامية لأزمة اللاجئين العالمية على الصعوبات الجمَّة التي يواجهها اللاجئون والنازحون. ومن بين هذه المصاعب التي يواجهونها في مناطق النزاع من سوريا إلى العراق وأفغانستان واليمن وجنوب السودان وجمهورية الكونغو الديمقراطية: الهجمات على المدنيين والبنى التحتية المدنية (بما فيها المستشفيات)، والحرمان من المساعدات، والسياسات التي تحول دون هروب الناس بأرواحهم.

 

وأضاف كون: "اللاجئون هم أناس مثلنا: أمهات وآباء وأطفال وما يريدونه هو ما يريده كلٌ منا: مكان آمن يحيون فيه، لا حرب فيه ولا اضطهاد. هم لاجئون لأسباب خارجة عن قدرتهم. ندعو الحكومة الأمريكية إلى رفع هذا الحظر وإلى استئناف توطين اللاجئين ووضع حد لهذا الإقصاء للناس القادمين من بلدان معينة، فالكثير من فرقنا تعمل في تلك البلدان وتشهد بنفسها على العنف البالغ الذي يحاول بعض هؤلاء اللاجئين الهروب من دائرته".

 

ووفق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة فإن أكثر من 65 مليون إنسان حول العالم قد أُجبروا على النزوح من بيوتهم وهو رقم لم يشهد مثله العالم منذ الحرب العالمية الثانية. وتعمل منظمة أطباء بلا حدود في نحو 70 بلداً وتقدم المساعدات الطبية الطارئة للناس المتضررين من النزاعات وتفشي الأوبئة والكوارث والحرمان من الرعاية الصحية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان