رئيس التحرير: عادل صبري 04:00 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

9 قتلى في تجدد لاشتباكات قبلية جنوبي الصومال

9 قتلى في تجدد لاشتباكات قبلية جنوبي الصومال

العرب والعالم

صورة أرشيفية

9 قتلى في تجدد لاشتباكات قبلية جنوبي الصومال

مقديشو - الأناضول 07 نوفمبر 2013 16:59

قتل 9 أشخاص على الأقل وأصيب آخرون، إثر تجدد اشتباكات قبلية، اليوم الخميس، في بلدة جيلالي بإقليم شبيلى الوسطى، جنوبي الصومال، بحسب شهود عيان.

 

وقال الشهود إن "ثلاثة قرى تابعة لبلدة جيلالي هي جيدو برجان، وتمر، وتييج، تعرضت للحرق في الاشتباكات التي تجددت بين قبيلتي أبجال وشيدلي على خلفية نزاع على قطعة أرض زراعية بجيلالي التي تبعد 20 كلم عن مدينة جوهر عاصمة إقليم شبيلي الوسطي".

 

وأضافوا أن 9 أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب عدد آخر - غير محدد - جراء الاشتباكات، دون أن يوضحوا انتماء الضحايا إلى أي من القبليتين.

 

وأوضحوا أن الاشتباكات تجددت اليوم عند محاولة إحدى القبائل المتصارعة في المنطقة سحب قتلاها الذين سقطوا في اشتباكات دامية، أمس الأربعاء، والتي أسفرت عن مقتل 15 شخصا على الأقل وإصابة عشرات آخرين، قبل أن تخف وتيرتها عند غروب الشمس.

 

ولم يصدر تعقيب رسمي على تجدد الاشتباكات حتى الساعة 14:40 تغ.

 

وكان الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود قد دعا خلال زيارته، مساء أمس، لمدينة جوهر، التي تبعد ٣٠ كيلومترًا عن مقديشو شمالاً، شيوخ القبائل إلى التوسط بين القبيلتين المتقاتلتين.

 

من جهة أخرى، قتل مسلحون مجهولون، مساء اليوم، أستاذا جامعيا في مدينة مركا عاصمة إقليم شبيلي السفلى.

 

وبحسب شاهد عيان، فإن "مسلحين مجهولين أطلقوا أعيرة نارية على رأس أستاذ جامعي يدعى محمد أويس كولو فأردوه قتيلا قبل أن يلوذوا بالفرار".

 

وأضاف الشاهد أن محمد أويس يعمل أستاذا في جامعة بلازما، ومقرها الرئيس بمقديشو.

 

ووصلت أفراد من القوات الصومالية إلى مكان الحادث لضبط منفذيه، إلا أنها لم تتمكن من إلقاء القبض على أي مشتبه به.

 

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادث حتى عصر اليوم.

 

ويعد مقتل كولو أول عملية قتل تطال أكاديمياً صومالياً في مدينة مركا التي انتزعت القوات الصومالية السيطرة عليها من مقاتلي حركة الشباب في عام 2012.

 

وتأسست حركة "الشباب" الصومالية عام 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكرياً تنظيم القاعدة، وتُتهم من عدة أطراف بـ"الإرهاب".

 

ومنذ الإطاحة بالرئيس محمد سياد بري عام 1991 يعاني الصومال حربا أهلية، ويحاول جاهدا الخروج منها بدعم من المجتمع الدولي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان