رئيس التحرير: عادل صبري 08:29 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

قوات النظام السوري تسيطر على بلدة سبينة جنوب دمشق

قوات النظام السوري تسيطر على بلدة سبينة جنوب دمشق

العرب والعالم

صورة أرشيفية

قوات النظام السوري تسيطر على بلدة سبينة جنوب دمشق

إسطنبول- الأناضول 07 نوفمبر 2013 16:09

قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية التابعة للنظام السوري "سانا"، أن قوات الجيش النظامي تمكنت اليوم من السيطرة الكاملة على بلدات السبينة الكبرى، والسبينة الصغرى، وبلدات أخرى في المنطقة الجنوبية للعاصمة دمشق، في حين وصف ناشطون في المنطقة، الوضع الإنساني بـ"الكارثي".

 

وأفادت "سانا"، أن قوات النظام سيطرت على عدد من البلدات، لتضاف إلى بلدات عديدة سيطرت عليها مؤخرا، وكان آخرها الحسينية والذيابية والبويضة خلال الشهر الماضي.

 

واعتبر قائد ميداني في الجيش النظامي حسب سانا أن "إحكام قوات النظام السيطرة على بلدات السبينة الصغرى والكبرى وغزال، انجاز استراتيجي جديد في سبيل القضاء على المجموعات الإرهابية المسلحة، في الغوطة الجنوبية والغربية بالكامل، ويمهد الطريق لإعادة الأمن والاستقرار إلى منطقة الحجر الأسود".

 

وأضاف القائد الميداني أن "القضاء على تجمعات الإرهابيين في منطقة السبينة، يعني القضاء على قاعدة انطلاق أساسية كانوا يستخدمونها لتهريب الأسلحة والذخيرة، وإدخال الارهابيين إلى الغوطة الشرقية، وأن العمليات استمرت تسعة أيام متواصلة، في حين لاذ بعض هؤلاء باتجاه منطقة الحجر الأسود المتاخمة للسبينة".

 

وأكدت من جهتها وكالة أنباء "سمارت" السورية المستقلة أن قوات النظام سيطرت صباح اليوم، على بلدة سبينة في ريف دمشق، بعد اشتباكات عنيفة مع الجيش الحر، الذي انسحب من البلدة، نتيجة القصف الكثيف والمتواصل بالأسلحة الثقيلة، بالتزامن مع اشتباكات طوال تسعة أيام.

 

من ناحيته، قال الناطق باسم قيادة الجبهة الجنوبية التابعة لهيئة أركان الجيش الحر، مطر اسماعيل، إن "الوضع في المنطقة الجنوبية لدمشق من الناحية الانسانية كارثي، والناس بدأت تتحسس سكاكين الموت، وهي تسلط على رقابها، ولم تعد مهتمة بالأكل والشرب حاليا، بل الأهم هو الجبهة والمعارك"، مقرا بانسحاب الجيش الحر من منطقتي سبينة..

 

وأوضح اسماعيل، في تصريحات لمراسل الأناضول عبر سكايب أن "منطقة الحجر الاسود، وحي القدم (في المنطقة الجنوبية لدمشق)، اصبحت حاليا، خطوط جبهة مباشرة مع قوات النظام، بعد ان كانت منطقة الحجر الاسود، منطقة داخلية آمنة".

 

ولفت إلى أنه "بعد احتلال سبينة، تتوجه انظار قوات النظام باتجاه حجيرة البلد، وحجيرة (في المنطقة الجنوبية للعاصمة السورية) لاحتلالها"، في حين وصف الوضع العام بأنه "سيء جداً، لأن أغلب كتائب الجيش الحر انسحبت من سبينة، بسبب خيانة وتخاذل بعض الاطراف عن مؤازرة البلدة" على حد تعبيره.

 

ومنذ مارس/آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 40 عامًا من حكم عائلة بشار الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة.

 

غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات؛ ما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية وقوات المعارضة؛ حصدت أرواح أكثر من 133 ألف شخص، بحسب إحصائية خاصة بالمرصد السوري لحقوق الإنسان (مستقل).

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان