رئيس التحرير: عادل صبري 06:59 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سوريون يصارعون لأجل البقاء في مخيمات النزوح بإدلب

سوريون يصارعون لأجل البقاء في مخيمات النزوح بإدلب

العرب والعالم

مخيمات النزوح بإدلب

سوريون يصارعون لأجل البقاء في مخيمات النزوح بإدلب

وكالات 06 ديسمبر 2016 10:19

يعاني اللاجئون المقيمون في مخيمات النزوح المنتشرة في المناطق الريفية بمحافظة إدلب شمالي سوريا، القريبة من الحدود التركية، من أوضاع وظروف معيشية صعبة للغاية بسبب الأمطار الغزيرة وموجات البرد القارس.

ويقيم في المخيمات نحو 50 ألف نازح هربوا من ديارهم بسبب الاشتباكات المستمرة في مناطق سكنهم، إلا أن المخيمات باتت غير صالحة للاستخدام جراء انعدام مقومات الحياة فيها تزامنًا مع حلول فصل الشتاء.

ويواصل النازحون السوريون حياتهم في الخيم التي أقاموها بإمكاناتهم الخاصة على أرض خالية لا تتوفر فيها المياه والكهرباء، بالقرب من ولاية هطاي جنوبي تركيا، حيث تحولت إلى مستنقع من الوحل جراء الأمطار.

ويعمل النازحون على جمع أغصان الشجر، وما يجدونه من حطب، لإشعالها وتدفئة خيمهم الممزقة، التي تقع في أرض يصعب الوصول إليها بالسيارات العادية حيث يتطلب السير فيها جرارات أو آليات زراعية أخرى.

وفي حديث مع الأناضول، قال "حسين أوسي" المسؤول عن مخيم "جبل"، إن المخيمات الموجودة في المنطقة تحتضن 190 عائلة سورية نزحت من مناطق تشهد اشتباكات مستمرة.

وأكّد أوسي أنهم يعانون حاليًا من ظروف صعبة جدًا تزامنًا مع حلول فصل الشتاء. وأشار إلى انعدام المدافئ والخيم الجيدة والأغطية والمواد الغذائية، فضلًا عن الوحل الذي يغطي أرضية المنطقة كلها.

وأضاف: "هؤلاء الناس جاءوا إلى هنا هربًا من القصف الروسي وهجمات النظام السوري، وتنعدم لديهم أدنى مقومات الحياة، لا ماء ولا كهرباء لديهم، أين حقوق الإنسان التي يدعي العالم وجودها لا أحد من هؤلاء ينعم بتلك الحقوق".

ودعا أوسي منظمات حقوق "الحيوان" إلى مساعدتهم ونقلهم من مخيمات النزوح إلى مناطق تنعم بالأمن وتتوفر فيها مقومات العيش، مشدّدا على أن المنظمات التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان لا تكترث لحال النازحين الذين يموتون من البرد.

بدوره، أكّد النازح السوري "معروف كافي"(72 عامًا) أنه يعيش في مخيمات المنطقة منذ نحو 6 أشهر برفقة أبنائه وأحفاده، مشيرًا إلى انعدام المواد الغذائية والملابس الجيدة والاحتياجات اليومية الأخرى.

وكشف مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، في تقرير نشره بتاريخ 2 ديسمبر 2016، تحت عنوان "احتياجات الشعب السوري لعام 2017" وجود 13.5 مليون شخص في سوريا بحاجة للمساعدات، 5.8 منهم أطفال.

وأشار التقرير إلى وجود مليون شخص تحت الحصار، و3.9 في مناطق يصعب الوصول إليها، واضطرار نصف السوريين لترك منزلهم، 6.3 مليون شخص منهم داخل البلاد، وهناك حاجة 4.3 مليون شخص للإيواء.

وبين التقرير أنَّ 2.9 مليون طفل سوري أعمارهم دون سن الخامسة، وعوا الحياة في ظل الصراع الدائر بالبلاد، فضلا عن وجود سبعة ملايين طفل يعانون الفقر، ومليون و75 ألف طفل حرموا من التعليم، علاوة على إغلاق ثلث مدارس سوريا.

ولفت إلى تعرض 30 ألف إنسان شهريا لصدمة نفسية جراء الصراع والمعاناة، وإصابة 2.8 مليون سوري بإعاقة جسدية دائمة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان