رئيس التحرير: عادل صبري 10:23 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

 الغنوشي: الإسلام السياسي مصطلح فضفاض ارتبط بجماعات شرعنة العنف

 الغنوشي: الإسلام السياسي مصطلح فضفاض ارتبط بجماعات شرعنة العنف

وكالات 04 ديسمبر 2016 23:14

قال زعيم حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي إنَّه لا يكن نشأة وانتشار ما وصفه بـ"الإسلام الديمقراطي" دون إصلاح سياسي، متحدثًا عن أنَّه لا يمكن هزم "القراءات الهدّامة والخاطئة للإسلام إلاّ بقراءات ديمقراطيّة صحيحة"، واصفًا الإسلام السياسي بـ"المصطلح الفضفاض الذي ارتبط كثيرًا بالجماعات التي تشرّع للعنف و تتحدّث باسم الإسلام".


وأضاف - في كلمةٍ له خلال منتدى حوار المتوسط المنظم العاصمة الإيطالية روما، حسب "CNN بالعربية": "التحدي الحقيقي يكمن في كيفيّة جعل الإسلام قوّة اعتدال وتسامح في مواجهة التطرّف والعنف.. الإسلام الديمقراطي يمكن أن يكون بديلًا في بلد تجاوز مرحلة الاستبداد التي يقوم فيها النظام على القمع".
 
وتابع: "إذا أراد المسلمون نشر قيم التسامح والتعددية والتعايش، فيجب تفسير الإسلام بشكل صحيح، ما دام ليس هناك ناطق رسمي باسم هذا الدين في العالم".
 
واستطرد: "من الضرروي محاربة كل أشكال التطرف ومن ذلك التفسيرات الخاطئة التي يستخدمها المتطرّفون، كمفهوم الجهاد الذي لا يعني قتال غير المسلمين، فالتاريخ بيَّن كيف كانت هناك تعددية في بلاد الإسلام، وكيف استفادت الحضارات الإسلامية من التعددية الدينية".
 
ومضى يقول: "حركة النهضة أضحت حزبًا مهتمًا بتكريس الديمقراطية، والحركة تعمل اليوم في تونس على إيجاد حلول لمشكلات الشعب مثل توفير فرص العمل وإصلاح المستشفيات والمدارس والبنية التحتية".
 
وتحدَّث الغنوشي عن أنّ الهاجس اليوم في تونس ينصَّب على إرساء سياسات ومؤسسات سياسية قوية وطويلة الأمد، وعلى تحسين نوعيِّة حياة الشعب، مشدِّدًا على أنَّ أفضل وصف للنموذج التونسي يكمن في ثلاثة مبادئ رئيسيّة، هي التوافق وتقاسم السلطة والسياسات الشاملة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان