رئيس التحرير: عادل صبري 02:43 صباحاً | السبت 26 مايو 2018 م | 11 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

الخارجية الجزائرية تستدعي السفير المغربي

الخارجية الجزائرية تستدعي السفير المغربي

العرب والعالم

بوتفليقة والعاهل المغربي

بشأن اقتحام مقر القنصلية بالدار البيضاء..

الخارجية الجزائرية تستدعي السفير المغربي

الجزائر - الأناضول 03 نوفمبر 2013 20:04

استدعت الخارجية  الجزائرية السفير المغربي عبد الله بلقزاز، اليوم الأحد، فور عودته من بلاده، لطلب توضيحات رسمية بشأن حادث اقتحام مقر القنصلية الجزائرية بمدينة الدار البيضاء المغربية، وإنزال العلم من قبل أحد المتظاهرين يوم الجمعة الماضية.

 

وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان: "استُدعي سفير المملكة المغربية عبد الله بلقزاز ظهيرة اليوم إلى مقر وزارة الخارجية، حيث تم تجديد الطلب العاجل الذي قدم الجمعة الماضي للقائم بالأعمال في سفارته، للحصول في أقرب وقت ممكن على توضيحات مفصلة بشأن الانتهاك غير المقبول لمقرات القنصلية الجزائرية بالدار البيضاء، والتدنيس غير المسموح به للعلم الوطني في نفس اليوم من إحياء ذكرى اندلاع ثورة نوفمبر (تشرين الثاني) المجيدة".

 

وحسب البيان، فإن "السفير (المغربي) عبر عن أسف حكومته، وأكد أن وزير خارجية مملكة المغرب (صلاح الدين مزوار) تحادث مع سفير الجزائر بالرباط (أحمد بن يمينة) في اليوم نفسه؛ لإدانة هذا الفعل غير المقبول".

 

ولفت البيان إلى، أنه "تم إبلاغ  السفير (المغربي) أن الجزائر لا تثق في رواية الفعل المعزول (الحادث) بناء على تحليل دقيق اعتمد على أشرطة مرئية للحادث، لذلك فالجزائر تطالب بإشراكها وفق طريقة مناسبة والمعمول بها دوليا في التحقيق لتحديد هذه الأفعال، والتأكد من أن الخطوات المناسبة تم القيام بها عقب هذا الحادث الخطير".

 

كانت السلطات المغربية قالت في وقت سابق، "إن الشخص الذي اقتحم مبنى القنصلية فعل ذلك من تلقاء نفسه، ولا علاقة لها به"، وهو ما يشار إليه بـ"الفعل المعزول".

 

وأشارت الخارجية الجزائرية في بيانها إلى، أنه "تم لفت نظر السفير بلقزيز أنه وفقا للمادة 31 من اتفاقية فيينا حول العلاقات القنصلية، فالسلطات المغربية يجب عليها أخد الإجراءات اللازمة لحماية المقرات القنصلية ومنع أن تتعرض للاقتحام".

 

وتابع البيان:  "وزارة الخارجية (الجزائرية) التي تؤكد مسؤولية الحكومة المغربية في خلق هذا الجو المشحون حاليا، تجدد تأكيدها على ضرورة أن تتخد مواقف واضحة وبدون ضبابية من جانبها بشأن واجب احترام رموز الدولة الجزائرية في كل الظروف".

 

وشهدت العلاقات بين الجزائر والمغرب خلال الأيام الماضية حربا كلامية واتهامات وصلت حد استدعاء المغرب لسفيره للتشاور؛ احتجاجا على خطاب للرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة في مدينة أبوجا النيجيرية دعا فيه إلى توسيع مهام بعثة الأمم المتحدة في الصحراء الغربية إلى مراقبة حقوق الإنسان.

 

كما استدعت الجزائر القائم بالأعمال في سفارة المغرب الجمعة لطلب توضيحات حول حادث اقتحام مقر قنصليتها العامة بالدار البيضاء، وإنزال العلم الجزائري من قبل أحد المتظاهرين.

 

ورفضت الجزائر في بيان أصدرته وزارة الخارجية مساء أمس السبت التبريرات المغربية بشأن الحادث، والتي وصفتها بـ"الفعل المعزول".

 

وذكر البيان، أن "الأدلة التي فحصها خبراء جزائريون لا تؤكد أطروحة العمل المعزول ونحن ننتظر التوضيحات المفصلة التي طلب من الطرف المغربي تقديمها".

 

وأضاف قائلا: "نأسف لاستمرار تعبئة الحشود حول سفارتنا بالرباط وقنصليتنا بوجدة؛ لأن ذلك سيؤدي الى تكرار مثل هذه الانزلاقات الخطيرة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان