رئيس التحرير: عادل صبري 03:44 مساءً | الاثنين 19 نوفمبر 2018 م | 10 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مقتل 9 مدنيين بغارة "خاطئة" يرجح أنها للتحالف شمال الموصل

مقتل 9 مدنيين بغارة خاطئة يرجح أنها للتحالف شمال الموصل

العرب والعالم

طائرات التحالف الدولي

مقتل 9 مدنيين بغارة "خاطئة" يرجح أنها للتحالف شمال الموصل

وكالات ـ الأناضول 05 نوفمبر 2016 21:15

قال مصدر عسكري عراقي إن 9 مدنيين بينهم أطفال قتلوا، اليوم السبت، في قصف جوي يعتقد أنه لطائرات تابعة للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، استهدفت بالخطأ منزلين شمال مدينة الموصل. 
 

وقال المصدر وهو من قيادة عمليات المحور الشمالي في الموصل (تابعة للجيش العراقي)، إن "طائرات حربية، يرجح أنها تابعة للتحالف الدولي قصفت اليوم منزلين قرب مدينة ألعاب دجلة (مدينة ملاهي)"، الواقعة ضمن منطقة الشلالات المحررة شمال الموصل.
 

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول بالتصريح لوسائل الإعلام أن "القصف أسفر عن مقتل 4 رجال وامرأتين وثلاثة أطفال، فضلا عن تدمير المنزلين بالكامل وإعطاب نحو 6 عجلات (سيارات) مدنية كانت متوقفة على مقربة من المكان لحظة وقوع القصف". 
 

وأوضح المصدر أن "المنزلين كانا خاليين تماما من تواجد عناصر تنظيم داعش، تزامنا مع القصف الجوي"، مرجحا أن يكون "القصف خاطئ، تم بناء على معلومات استخباراتية غير دقيقة".
 

ولفت إلى أنه "لغاية الآن (16:30 تج) لم يصدر من قبل القيادة العسكرية العليا الأمريكية أو العراقية أي توضيح حول الأمر". 
 

وأشار المصدر إلى أن "العديد من الضحايا المدنيين العزل خلال هذه المعركة (تحرير الموصل من داعش) لا يتم الإعلان عن سقوطهم". 
 

وفي 17 أكتوبر الماضي، انطلقت معركة استعادة الموصل بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، مدعومين بالحشد الشعبي (مليشيات شيعية موالية للحكومة)، وحرس نينوى (سني)، إلى جانب "البيشمركة " (قوات الإقليم الكردي). 
 

وتحظى الحملة العسكرية بغطاء جوي من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية. 
 

واستعادت القوات المشاركة خلال الأيام الماضية، عشرات القرى والبلدات في محيط المدينة من قبضة "داعش"، كما تمكنت من دخول مدينة الموصل من الناحية الشرقية.
 

وتتوقع منظمات دولية نزوح ما يصل مليون شخص خلال الحملة العسكرية، ولا يزال نحو 1.5 مليون مدني في المدينة وتسود المخاوف بشأن ما ستؤول إليه أوضاع واحتمال استخدامهم كدروع بشرية من قبل تنظيم "داعش".
 

وتقود الولايات المتحدة، تحالفا دولياً مكونًا من نحو 60 دولة، يشن غارات جوية على معاقل "داعش" في العراق وسوريا، كما يتولى جنود أمريكيون تقديم المشورة والتدريب للقوات العراقية لتعزيز قدرتها في الحرب ضد التنظيم.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان