رئيس التحرير: عادل صبري 10:16 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

مشاورات اليوم الأول لتشكيل الحكومة اللبنانية تشير إلى "الحريري"

مشاورات اليوم الأول لتشكيل الحكومة اللبنانية تشير إلى الحريري

العرب والعالم

سعد الحريري

مشاورات اليوم الأول لتشكيل الحكومة اللبنانية تشير إلى "الحريري"

وكالات 02 نوفمبر 2016 19:49

بدأ الرئيس اللبناني، ميشال عون، اليوم الأربعاء، المشاورات النيابية الملزمة التي تستمر ليومين، مع الكتل السياسية الممثلة في مجلس النواب (البرلمان)، تمهيدا لتسمية رئيس الحكومة الذي يتم تكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة.

وبحسب مراسل الأناضول وتصريحات صحفية لمن حضروا مشاورات اليوم، في القصر الجمهوري في منطقة بعبدا (شرق بيروت) فإن تلك المشاورات تشير بقوة إلى "حسم" تكليف رئيس الحكومة الأسبق وزعيم تيار المستقبل سعد الحريري، بتشكيل الحكومة الجديدة.

 

ويلزم الدستور اللبناني رئيس الجمهورية بعد انتخابه بإجراء هذه المشاورات، على أن يسمي على أساسها رئيس الحكومة المكلف، بالتشاور مع رئيس مجلس النواب (نبيه بري حاليا).

 

ووفق رصد مراسل الأناضول، فإن كل الكتل النيابية التي التقت عون اليوم، سمت الحريري لرئاسة الحكومة، حيث حصل على تأييد 80 نائبا على الأقل من 127، وبإضافة نائب مستقيل يصبح العدد الإجمالي لمجلس النواب 128.

 

واستهل عون لقاءاته في اليوم الأول من المشاورات، باستقبال رئيس حكومة تصريف الأعمال تمام سلام، ورئيسي الحكومة الأسبقين نجيب ميقاتي وفؤاد السنيورة الذين سموا الحريري لرئاسة الحكومة.

 

وتمنى سلام بعد اللقاء، تأليف حكومة جامعة وطنية بقيادة الحريري قائلا "الأمانة أعيدها إلى صاحبها".

 

من جانبه، أكد ميقاتي أنه سمى الحريري لتشكيل الحكومة الجديدة، معتبرا أن "انطلاقة أي عهد جديد لا يمكن أن تقوم إلا بحكومة يرأسها الحريري".

 

أما السنيورة، فقال "تمنيت للرئيس (ميشال عون) التوفيق وتداولنا في الأمور التي تهم اللبنانيين ورشحت الرئيس الحريري لتولي الحكومة الجديدة".

 

وبعدها التقى الرئيس اللبناني بالحريري الذي اكتفى بالقول "متفائل بالعهد كله".

 

ومن بين مَن التقاهم عون اليوم أيضا، كتلة التيار الوطني الحر، (21 نائبا) الذي سمى بدوره الحريري، وقال المتحدث باسم الكتلة النائب إبراهيم كنعان "هذا اليوم هو يوم الميثاق في لبنان، نحن تحت سقف الدستور والقانون نريد أن نبني مع كل الكتل الدولة، وانطلاقا من هذا سمينا الحريري لتأليف الحكومة".

 

من جهتها وصفت كتلة المستقبل (34 نائبا) بعد لقائها عون اللقاء بـ"الممتاز"، معلنة ترشيحها للحريري.

 

وعبّر الكتلة عن أملها أن تكون النتيحة لصالح الحريري "لأنه سيكون رجل المرحلة في تأليفها".

 

في السياق ذاته، سمت كلتا القوات اللبنانية (حزب القوات الذي يتزعمه سمير جعجع/ 7 نواب) واللقاء الديموقراطي (بزعامة وليد جنبلاط /11 نائبا) الحريري لرئاسة الحكومة.

 

كما التقى عون 14 من النواب المستقلين الذين أعلنوا أيضا تأييدهم لتكليف الحريري، الذي يحتاج إلى تأييد أكثر من النصف فقط لكي يتم تكليفه.

 

ويواصل عون مشاوراته يوم غد الخميس، على أن يعلن في ختامها اسم رئيس الحكومة المكلف.

 

وعلى جدول لقاءاته غدا كتلة رئيس مجلس النواب نبيه بري، التي عارضت انتخابه كرئيس للبلاد، وكتلة حزب الله ونواب مستقلون.

 

ولم يعلن حزب الله حتى الآن، إذا ما كان سيسمي الحريري لرئاسة الحكومة أم لا.

 

غير أنه في خطاب ألقاه في 23 أكتوبر الماضي، قال الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله "نحن نقدم تضحية كبيرة جدا عندما نقول إننا لا نمانع أن يتولى الرئيس سعد الحريري رئاسة الحكومة".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان