رئيس التحرير: عادل صبري 03:02 مساءً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

مشايخ ومسؤولون في ليبيا يرفضون حكومة "برقة"

مشايخ ومسؤولون في ليبيا يرفضون حكومة "برقة"

مصر العربية 02 نوفمبر 2013 13:00

أعلن مشايخ ورؤساء المجالس المحلية بالمناطق الليبية الواقعة  في الحقول النفطية، رفضهم للفيدرالية، ولحكومة برقة التي تم الإعلان عنها من جانب واحد الشهر الماضي.

 

 وقال المشايخ والمسؤولون المحليون بالمناطق النفطية الواقعة في جنوب شرقي ليبيا (جالو، أوجلة، أجخرة، مرادة، تازربو، الكفرة) في بيان لهم عقب اجتماع عقدوه في مدينة أوجلة على مدى يومين، الخميس والجمعة، إن المدن الواقعة في الحقول النفطية تعلن تمسكها بشرعية الدولة المتمثلة في المؤتمر الوطني العام (البرلمان) والحكومة الانتقالية.

 

 ورفضوا في البيان"جميع التصرفات الفردية التي يقوم بها البعض، والتي تعود بالضرر الكبير على البلاد"، كما رفضوا "الاعتداء على مؤسسات الدولة، ولاسيما الموانئ والحقول النفطية الذي تسبب في وقف تصدير النفط".

 

وأضافوا في بيانهم: "نعلن أن الثروة النفطية وغيرها من مقدرات الدولة هي ثروة كل الليبيين".

 

وكان عبد الربه البرعصي، رئيس المكتب التنفيذي لإقليم "برقة" (شرقي البلاد)، أعلن خلال مؤتمر صحفي في أكتوبر الماضي في أجدابيا، عن تشكيل حكومة من 23 حقيبة وزارية.

 

وبدا من خلال حديث البرعصي عن حالة التهميش التي يعيشها الإقليم، أن هذا أحد أسبابه نحو تلك الخطوة، فضلا عن اتهامات وجهها للحكومة المركزية في طرابلس بعدم وضع حد لحالة الانفلات الأمني التي تعيشها بنغازي، عاصمة الإقليم الشرقي.

 

وأشار إلى أن "حكومته" ستسعى لاقتسام ثروة البلاد المتمثلة في النفط "بشكل أمثل"، حيث إن 60% من مناجم وحقول النفط تقع في الجزء الشرقي.

 

وقلل رئيس الحكومة، علي زيدان، من شأن تلك الخطوة، معتبرا أن إعلان برقة "غير قابل للتنفيذ"، واتهم الإعلام بـ"تضخيم الأمر".

 

وكانت ليبيا بعد استقلالها في 1951 مملكة اتحادية تتألف من ثلاث ولايات هي طرابلس (غرب) وبرقة (شرق) وفزان (جنوب غرب)، وأكبرها مساحة برقة، ويتمتع كل منها بالحكم الذاتي، وفي 1963 جرت تعديلات دستورية ألغي بموجبها النظام الاتحادي، وحلّت الولايات الثلاث وأقيم بدلا منها نظام مركزي يتألف من عشر محافظات.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان