رئيس التحرير: عادل صبري 12:38 صباحاً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

توثيق مقتل ٢٢ ناشطًا إعلاميًا في سوريا

توثيق مقتل ٢٢ ناشطًا إعلاميًا في سوريا

العرب والعالم

صورة أرشيفية

الشهر الماضي..

توثيق مقتل ٢٢ ناشطًا إعلاميًا في سوريا

الأناضول 02 نوفمبر 2013 12:13

وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 22 ناشطًا إعلاميًا في سوريا، بينهم اثنان قتلا تحت التعذيب في فروع أجهزة الأمن السورية، وذلك جراء النزاع الدائر في البلاد.

 

وأصدرت الشبكة اليوم تقريرا، وصل الأناضول نسخة منه، يوثق الانتهاكات على الساحة الإعلامية في البلاد بهدف رصد أهم الممارسات والانتهاكات بحق العاملين في المجال الإعلامي على الساحة السورية.

 

وأشارت الشبكة إلى مقتل 22 شخصا، من العاملين في المجال الإعلامي، ما بين إعلامي وصحفي ومصور، حيث قتلت قوات النظام 21، بينهم اثنان قامت بتعذيبهما حتى الموت، بينما قتل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" إعلامي واحد.

 

وكانت الشبكة قد وثقت مقتل 23 ناشطا إعلاميا سوريًا، خلال شهر سبتمبر المقبل، على يد قوات النظام السوري.

 

واعتبرت الشبكة أن الحدث الأبرز في استهداف المعارضة المسلحة للاعلاميين كان بمقتل الإعلامي محمد سعيد  الخطيب، "مراسل قناة العربية" برصاص مسلحين ملثمين، يشتبه بتورط عناصر ينتمون لدولة الشام والعراق، في عملية اغتياله في حريتان بريف حلب في ٢٦ أكتوبر الماضي.

 

واستهدف مسلحون ملثمون الاعلامي محمد الخطيب أثناء وجوده في أحد صالونات الحلاقة، مما أدى إلى وفاته.

 

ووثقت الشبكة أبضا أن حالات الاعتقال أو الخطف بلغت 6 حالات لإعلاميين، ٢ منهم بيد تنظيم "داعش"، و٤ بيد مجموعات مسلحة لم تحدد هويتها، فيما بلغت حالات الاستهداف ٧ حالات، أصيب فيها الاعلاميون والنشطاء أثناء تغطية المعارك والاشتباكات في دير الزور.

 

من جانب آخر، كشفت الشبكة أن قوات الأمن التابعة للنظام، أفرجت عن الكاتب الفرنسي جان بيار دوتيون، وهو صحفي في مجلة "باري ماتش"، بعد أربعة أيام من اعتقاله في دمشق وذلك في آخر أيام الشهر الماضي، كما صدر قرار إطلاق سراح المدونة "طل الملوحي"، إلا أنه لم ينفذ حتى اللحظة، وذلك بحسب الشبكة.

 

وأعلنت وزراة الخارجية البولونية قبل يومين، أن المصور الصحفي، "مارسين سودر"، تمكن من الإفلات من قبضة خاطفيه في سوريا، وهو موجود في بلاده منذ عدة أيام، وذكر الناطق الرسمي باسم الخارجية البولونية، "مارسين ويتشيتشوسكي"، أن "سودر"، البالغ من العمر 34 عامًا، نجا بالصدفة من خاطفيه، وأنه في حالة صحية جيدة، دون الإدلاء بتفاصيل عن كيفية هروبه.

 

وكان "سودر"، وهو مصور صحفي في وكالة "ستديو ميلون" البولونية يعمل وحده في سوريا، واختُطف من جانب مسلحين مجهولين أثناء هجوم وقع في تموز الماضي على مركز إعلامي في مدينة سراقب، التابعة لمحافظة إدلب السورية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان