رئيس التحرير: عادل صبري 06:55 صباحاً | الاثنين 16 يوليو 2018 م | 03 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

آلاف اليمنيين يتظاهرون لوقف قصف "الحوثيين" لمناطق السنة

آلاف اليمنيين يتظاهرون لوقف قصف "الحوثيين" لمناطق السنة

مصر العربية 02 نوفمبر 2013 10:32

تظاهر آلاف اليمنيين يتصدرهم ناشطون، اليوم السبت، أمام منزل الرئيس عبدربه منصور هادي، احتجاجا على ما وصفوه "استمرار قصف جماعة الحوثي الشيعية على منطقة يسكنها السنة"، شمالي البلاد.

 

وندد المتظاهرون بـ"صمت" السلطات اليمنية تجاه ما اعتبروه "جرائم" جماعة الحوثي ضد المواطنين السلفيين بمنطقة دماج في محافظة صعدة (شمال).

 

وردد المتظاهرون هتافات وشعارات منددة بـ"قمع" الحوثي للمواطنين، مطالبين السلطات اليمنية بمحاسبة مسلحي الحوثي، ونشر قواتها بمحافظة صعدة التي يسيطر عليها الحوثيون، منذ سنوات.

 

والتقى وفد من المتظاهرين هادي، وطالبوه بالضغط على جماعة الحوثي ووقف حملتها المسلحة ضد المواطنين السنة، بحسب نشطاء شاركوا في اللقاء.

 

وارتفعت أعداد ضحايا قصف جماعة الحوثيين الشيعية على منطقة دماج السلفية في محافظة صعدة لأكثر من 100قتيل ونحو 250 جريحا، بينهم عدد من النساء والأطفال، منذ يوم الأربعاء الماضي حتى اليوم السبت، بحسب المتحدث باسم السلفيين في دماج، سرور الوادعي.

 

وفيما أعلن مصدر عسكري يمني، في وقت سابق اليوم، توقف القتال الدائر، منذ الأربعاء الماضي، بين الحوثيين والسلفيين في منطقة "دماج"، قال الوادعي إن مسلحي الحوثي "مازالوا حتى الآن يقصفون المنطقة بالدبابات والأسلحة الثقيلة، ويفرضون حصارا خانقا على المنطقة، التي يسكنها آلاف من الأقلية السنية".

 

وحذر من أن الوضع الإنساني في المنطقة "حرج للغاية"، مشيرا إلى نفاد الأدوية والمواد الغذائية لسكان المنطقة.

 

ودعا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، ومبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر، في بيانين منفصلين، إلى وقف فوري لإطلاق النار في صعدة.

 

ووجه الرئيس اليمني، أمس الجمعة، بإعادة تشكيل لجنة الوساطة الرئاسية المكلفة بحل النزاع وإنهاء التوتر بمنطقة دماج بمحافظة صعدة من فريقين، بحيث يتوجه كل فريق، مدعوم بكتيبة من الجيش، إلى طرف من طرفي النزاع بدماج لإيقاف إطلاق النار وتثبيته، وإخلاء مواقع تمركز الأطراف المشتبكة، وإحلال وحدات عسكرية بدلا عنها، بحسب ما أورده موقع وزارة الدفاع اليمنية على الإنترنت.

 

ومنذ أشهر ازدادت وتيرة المواجهات بين جماعة الحوثي الشيعية وأقلية سلفية، تسكن منطقة دماج، التابعة لمحافظة صعدة التي يسيطر عليها الحوثيون منذ العام 2010، بعد أن خاضوا ستة حروب مع السلطات اليمنية في عهد نظام الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح.

 

وبدأ النزاع الحوثي السلفي مطلع العام 2011 بعد أشهر من سيطرة الحوثيين على محافظة صعدة.

 

ويتهم السلفيون الحوثيين، منذ ذلك الوقت، بحصار المنطقة، وقتل أبنائها نظرا لعدم قبولها الاحتكام لسلطات الحوثي في المحافظة التي يسيطر الحوثيون على جميع مناطقها، باستثناء منطقة دماج السلفية.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان