رئيس التحرير: عادل صبري 01:20 مساءً | الجمعة 25 مايو 2018 م | 10 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

وزير فرنسي: مقترح المغرب منح الصحراء حكمًا ذاتيًّا "جاد"

وزير فرنسي: مقترح المغرب منح الصحراء حكمًا ذاتيًّا جاد

العرب والعالم

بيير موسكوفيسي، وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي

وزير فرنسي: مقترح المغرب منح الصحراء حكمًا ذاتيًّا "جاد"

الأناضول 02 نوفمبر 2013 09:29

قال بيير موسكوفيسي، وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي، إن بلاده تعتبر مقترح المغرب منح أقاليمه الجنوبية حكمًا ذاتيًّا موسعًا "أساسًا جادًا وذا مصداقية" من إجل إنهاء النزاع حول إقليم الصحراء.

 

ودعا الوزير الفرنسي، في تصريحات صحفية مكتوبة الخميس، إلى التعجيل بإرساء دعائم اتحاد مغربي قوي، معربًا عن أمل بلاده في تحقق الاندماج المغاربي.

 

وتأتي تصريحات الوزير الفرنسي بعد أقل من 48 ساعة من قرار المغرب استدعاء سفيره لدى الجزائر للتشاور، وذلك على خلفية تصريحات للرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة مؤخرًا بشأن إقليم الصحراء، دعا فيها إلى "توسيع صلاحيات" بعثة الأمم المتحدة للصحراء، المعروفة اختصارًا بـ"المينورسو"، لتشمل مراقبة حقوق الإنسان بالإقليم المتنازع عليه.

 

ويقوم الوزير الفرنسي، منذ الخميس، بزيارة عمل للمغرب، حيث التقى أمس عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، ويرتقب أن يوقع في الساعات القليلة المقبلة اتفاقا لتطوير التعاون المالي بين المغرب وفرنسا، علما بأن زيارته تندرج في سياق الاحتفاء هذه السنة بالذكرى المئوية لتأسيس الغرفة الفرنسية للتجارة والصناعة بالمغرب.

 

وشهدت قمة أبوجا بنيجيريا بشأن الصحراء الغربية، التي بدأت الاثنين الماضي، إلقاء كلمة باسم الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، دعا فيها إلى "بلورة آلية لمتابعة ومراقبة حقوق الإنسان في إقليم الصحراء، باعتبارها ضرورة ملحة أكثر من أي وقت مضى"، داعيًا إلى "توسيع صلاحيات" بعثة "المينورسو"، لتشمل مراقبة حقوق الإنسان بالإقليم المتنازع عليه.

 

وتقدّم المغرب منذ 2007 بمشروع لمنح منطقة الصحراء حكمًا ذاتيا واسع الصلاحيات، فيما ترفض جبهة البوليساريو (المطالبة بانفصال الصحراء) هذا المقترح، وتصرّ على ضرورة تحديد مستقبل إقليم الصحراء بين البقاء ضمن سيادة الدولة المغربية أو الانفصال عن طريق استفتاء لتقرير المصير.

 

وبدأت قضية إقليم الصحراء منذ عام 1975، بعد إنهاء تواجد الاستعمار الإسباني بها، ليتحول النزاع بين المغرب وجبهة البوليساريو إلى نزاع مسلح استمر حتى عام 1991، وتوقف بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية الأمم المتحدة.

 

وقد شكلت، بعثة الأمم المتحدة إلى الصحراء، المعروفة اختصارا بالمينورسو، بقرار لمجلس الأمن الدولي رقم 690 في أبريل 1991، ومهمتها الأساسية العمل على حفظ السلام.

 

وتشهد العلاقات الجزائرية المغربية توتراً مستمراً منذ سبعينيات القرن الماضي، على خلفية ملف الصحراء، الذي تتهم فيه الرباط جارتها الشرقية بدعم من تسميهم الانفصاليين، فيما ترد السلطات الجزائرية بأنه ملف أممي وهي مع مبدأ دعم حق الشعوب في تقرير مصيرها الذي تنص عليه المواثيق الدولية.

 

ومع تولي الحكومة المغربية الجديدة بقيادة حزب العدالة والتنمية السلطة في المغرب شهر يناير 2012 تبادل البلدان على مستوى الوزراء عدد من الزيارات، وقعت خلالها اتفاقيات تعاون مشترك على الصعيد الاقتصادي والأمني، إلا أن التوتر سرعان ما يعود إلى واجهة الأحداث ويخيم على العلاقات بين الجزائر والرباط.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان