رئيس التحرير: عادل صبري 01:59 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

الأردن ينفي تدريب مقاتلين سوريين على أراضيه

الأردن ينفي تدريب مقاتلين سوريين على أراضيه

العرب والعالم

الناطق باسم الحكومة الأردنية محمد المومني

الأردن ينفي تدريب مقاتلين سوريين على أراضيه

الأناضول 02 نوفمبر 2013 09:15

نفت الحكومة الأردنية، مساء أمس الجمعة، احتضانها لأي عمليات تدريب عسكري لأي جهات سورية على أراضيها.

 

وفي تصريحات لمراسل الأناضول، قال الناطق باسم الحكومة محمد المومني وزير الدولة لشؤون الإعلام إن "بعض التصريحات غير الصحيحة من شأنها النيل من العلاقات بين الدولتين، وتسيء لمواقف الأردن الذي يستضيف على أرضه مئات الآلاف من اللاجئين السوريين".

 

ويشير المتحدث إلى تصريحات لمعارضين سوريين تحدثت عن تدريبات عسكرية في الأردن برعاية أمريكية لعناصر سورية توصف بالمعتدلة.

 

ودعا العقيد السوري المنشق، رياض الأسعد (من مؤسسي الجيش الحر)، الخميس، إلى "إعادة تقييم لما مرّ على الثورة السورية من أمواج وأعاصير"، متحدثا عن "تخريج قوات عميلة مما يسمى الجيش الوطني بتدريب أمريكي في الأردن"، بحسب تدوينة له على موقع التواصل الاجتماعي.

 

وقالت مصادر عسكرية في المعارضة السورية، بحسب ما نشرته وسائل إعلام عربية، إنها حصلت على معلومات تفيد بأن التدريب الذي تنفّذه الاستخبارات الأمريكية يتم في قواعد عسكرية سرية في أقصى شرقي الأردن وفي جنوبها، مبينة أن هذا التدريب يأتي برعاية ودعم أردني.

 

وأضافت أن "التدريب الذي تنفّذه وكالة الاستخبارات الأمريكية (CIA)  لما تسميه عناصر سورية معتدلة يأتي للنيل من الثورة السورية".

 

وأشارت المصادر إلى أن هذه القوات "لا تقاتل فقط قوات الرئيس بشار الأسد وإنما تأتي لقتال الفصائل الإسلامية التي تقاتل بجانب الجيش الحر ضد قوات النظام".

 

ومنذ مارس/آذار 2011، تطالب المعارضة السورية بإنهاء أكثر من 40 عامًا من حكم عائلة بشار الأسد، وإقامة دولة ديمقراطية يتم فيها تداول السلطة.

 

غير أن النظام السوري اعتمد الخيار العسكري لوقف الاحتجاجات؛ مما دفع سوريا إلى معارك دموية بين القوات النظامية وقوات المعارضة؛ حصدت أرواح أكثر من 100 ألف شخص، فضلا عن ملايين النازحين واللاجئين، ودمار واسع في البنية التحتية، بحسب إحصاءات وبيانات الأمم المتحدة.

 

والأردن من أكثر الدول المجاورة لسوريا استقبالاً للاجئين منذ بداية الأزمة السورية، وذلك لطول حدودها البالغة 375 كم، يتخللها عشرات المعابر غير الشرعية التي يدخل منها اللاجئون السوريون إلى الأردن.

 

ووصلت أعداد السوريين المتواجدين في الأردن إلى مليون و300 ألف، بحسب إحصاءات رسمية، بينهم 550 ألف لاجئ مسجلين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان