رئيس التحرير: عادل صبري 11:09 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الجزائر والنيجر تحققان في وفاة 87 مهاجراً "غير شرعي"

الجزائر والنيجر تحققان في وفاة 87 مهاجراً غير شرعي

العرب والعالم

جثة مهاجر غير شرعي في صحراء النيجر

الجزائر والنيجر تحققان في وفاة 87 مهاجراً "غير شرعي"

مصر العربية 31 أكتوبر 2013 12:46

تجري الجزائر والنيجر تحقيقا مشتركا حول وفاة عشرات المهاجرين غير الشرعيين بصحراء النيجر، مؤخرا، جوعا وعطشا.

 

وقال مصدر أمني جزائري إن قوات الدرك الوطني في الجزائر (تابعة لوزارة الدفاع) فتحت تحقيقا، بالتعاون مع النيجر، حول شبكة متخصصة في تهريب المهاجرين غير الشرعيين عبر حدود البلدين، والتي تسببت في وفاة العشرات منهم عطشا وجوعا في الصحراء، بين مدينة عين قزام الحدودية في صحراء الجزائر، ومدينة أرليت في شمال النيجر.

 

وذكرت تقارير إعلامية في النيجر، أمس الأربعاء، أنه تم العثور على 87 جثة لمهاجرين غير شرعيين في صحراء البلاد على بعد عشرة كيلومترات من الحدود الجزائرية.

 

وأفادت التقارير، نقلاً عن مصدر أمني في النيجر، قوله إن الضحايا هم 7 رجال و32 امرأة و48 طفلاً، يضافون إلى 5 نساء وفتاة في المجموعة نفسها عثر الجيش النيجري على جثثهن في وقت سابق.

 

وأوضح المصدر الجزائري -الذي فضل عدم الكشف عن هويته- أن الدرك الجزائري "أوقف الأربعاء شخصين بمحافظة تمنراست الحدودية من جنسية نيجرية للاشتباه في تورطهما في عمليات تهريب مهاجرين سريين من النيجر إلى الجزائر"، في إطار التحقيقات التي يجريها للوصول إلى الشبكة المتخصصة في تهريب مواطنين نيجريين ومن جنسيات أفريقية أخرى للجزائر".

 

وأشار إلى أن التحقيق بدأ عقب الاستماع في مدينة تمنراست لشهادة عدد من الناجين من المأساة.

 

ووفق مصادر قريبة من التحقيقات فقد كشفت رواية أحد الناجين، ويدعى "أونقو مسعود"، للمحققين، أن الرحلة بدأت يوم 8 أكتوبر، من إحدى ضواحي مدينة أرليت النيجرية، حيث تم تحميل المهاجرين غير الشرعيين وهم عدة أسر بكاملها ومجموعات من الشباب، على متن شاحنة وسيارتين وكان عددهم الإجمالي أكثر من 130 شخصا، كما يقول المسعود الذي نجا بأعجوبة بعد وصوله إلى الجزائر بعد رحلة سير على الأقدام تواصلت 6 أيام.

 

وقرر المهربون التوقف في مكان يبعد عن الحدود الجزائرية، بأكثر من 250 كم وتحديدا بمنطقة "آركوا " الصحراوية، وأبلغوا المهاجرين أنهم يبعدون عن مدينة "عين قزام" الجزائرية بنحو 30 كم فقط، وأرشدوهم إلى الاتجاه الذي  يجب عليهم السير فيه، وبعد السير لأكثر من يوم ونصف اليوم، نفد الماء والغذاء من الأسر، وانقسم المهاجرون إلى 3 مجموعات بحثا عن الطريق الصحيح، قبل وفاة أغلبهم، ونجاة عدد قليل.

 

وبين المصدر أن الجثث التي تم العثور عليها كانت متحللة ومنتشرة على مسافة 20 كيلومتراً وموزعة على مجموعات صغيرة.

 

وتشهد النيجر، التي تعد أحد أفقر البلدان في العالم، ظاهرة الهجرة غير الشرعية منها، على غرار عدد من الدول الأفريقية، بحثا عن فرص العمل في أوروبا وغيرها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان