رئيس التحرير: عادل صبري 02:11 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

روسيا تزويد دمشق"درعاً" وسط تصاعد التوتر الروسي - الغربي

روسيا تزويد دمشقدرعاً وسط تصاعد التوتر الروسي - الغربي

العرب والعالم

روسيا تزويد دمشق"درعاً" وسط تصاعد التوتر الروسي - الغربي

روسيا تزويد دمشق"درعاً" وسط تصاعد التوتر الروسي - الغربي

وكالات 12 أكتوبر 2016 04:00

تعتزم روسيا تعزيز الدفاعات الجوية السورية بتزويدها بشحنة من منظومة الدفاع الجوي الصاروخي المدفعي المعروفة باسم "بانتسير".

ونقلت صحيفة "إزفيستيا " الروسية عن مصادر، أن صفقة بهذا الشأن كانت عقدت منذ عدة سنوات، إلا أنها لم تنفذ إلا جزئيا لأسباب مالية.

وأضافت الصحيفة أن روسيا قررت الآن تزويد دمشق بالكمية المتبقية من بانتسير من دون المطالبة بالتسديد الفوري.

ورفض المصدر تحديد العدد الدقيق لـ"بانتسير" الذي سيرسل إلى الجيش السوري، لكنه أكد أنها لن تقل عن 10 وحدات متكاملة، وإضافة الى ذلك سترسل نقاط قيادة ومحطات رادار إضافية لربط وحدات التشكيل العسكري لهذا السلاح المضاد للطائرات من أجل زيادة فاعليته في مواجهة الغارات الكثيفة.


وكان عقد تصدير "بانتسير" (وترجمة فاعليته الروسية "درع") قد وُقع بين روسيا وسوريا عام 2008. وعلى رغم أن تفاصيل الصفقة لم يعلنها الطرفان، إلا أن التقديرات تفيد أنها تضم ما بين 36 و50 وحدة ونحو 700 صاروخ، وثمنها يبلغ 730 مليون دولار تقريباً، وآخر قسم من الصفقة سلّم إلى دمشق عام 2013.

وأفاد المصدر أن هذه الوحدات المضادة للطائرات موجودة في المخازن منذ عام 2013 قبل تنفيذ الصفقة كاملة، ويخطط الآن للعمل لإعادة تأهيلها وتحضيرها للنقل.

وقال خبراء مختصون إن قرار موسكو في هذا الشأن دافعه على الارجح الوضع المتوتر حول سوريا والتهديد الأميركي بتوجيه ضربات إلى قوات الرئيس بشار الأسد. ولفتوا الى أن منظومات "بانتسير" ستكون دعماً جيداً لقوات الدفاع الجوي السورية، لأن هذه المنظومة أحدث جيل من هذا النوع المتخصص في إصابة الأهداف الجوية من طائرات ومروحيات وذخائر عالية الدقة وطائرات من دون طيار.

وقال خبراء مختصون لصحيفة "إزفيستيا" إن قرار موسكو بهذا الشأن دافعه على الارجح الوضع المتوتر حول سوريا والتهديد الأمريكي بتوجيه ضربات إلى قوات الرئيس بشار الأسد.

ويسجل لهذه المنظومة الحديثة المضادة للجو إسقاط على الأقل طائرة واحدة عام 2012، وهي طائرة استطلاع من نوع " RF-4Phantom"، وطائرتين تركيتين، وعدة صواريخ مجنحة أطلقتها إسرائيل خلال ما يسمى بالحرب الخاطفة شتاء 2014، حين شنت تل أبيب غارات جوية كثيفة على مواقع مختلفة في دمشق وضواحيها جرى معظمها باستخدام صواريخ مجنحة أطلقت من الجو ومن قواعد بحرية.

وصرّح ممثلي "روساوبورون إكسبورت" (الهيئة الروسية المختصة بالصفقات الدفاعية) أنها غير مخولة للتعليق على إرسال أسلحة إلى سوريا، ولم يعلقوا في وزارة الدفاع الروسية على هذا النبأ، إلا أن خبراء ابلغوا صحيفة "إزفيستيا" أن منظومات "بانتسير" ستكون دعما جيدا لقوات الدفاع الجوي السورية، لأن هذه المنظومة أحدث جيل لهذا النوع المتخصص في إصابة الأهداف الجوية من طائرات ومروحيات وذخائر عالية الدقة وطائرات من غير طيار.

يشار إلى ان التوتر الروسي - الغربي تصاعد بسبب الازمة السورية، إذ ألغى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيارة كانت مقررة لباريس في 19 أكتوبر الجاري غداة اشتراط الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند ان تكون سوريا هي الملف الوحيد في المحادثات بينهماـ

ودعا وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون الى التظاهر أمام السفارة الروسية في لندن احتجاجاً على العمليات العسكرية الروسية في سوريا. وحذر من ان روسيا تخاطر بجعل نفسها دولة مارقة.


وفي ظل هذا المناخ من التوتر الروسي - الاوروبي ومعاودة المقاتلات الروسية بعد هدوء نسبي في الايام الاخيرة غاراتها الاعنف على حلب قررت موسكو تزويد دمشق "درعاً" جوية وقت تدرس الولايات المتحدة خيارات بديلة بما فيها عسكرية بعد تعليق الاتصالات مع روسيا في شأن وقف النار في سوريا.

 

اقرأ أيضًأ:

 الدفاع الروسية: أمريكا تجهز لـ"ضربة ساحقة" لردع روسيا والصين

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان