رئيس التحرير: عادل صبري 11:22 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

المغاربة يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيار نوابهم

المغاربة يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيار نوابهم

العرب والعالم

التصويت في الانتخابات - أرشيفية

تمهيدًا لتشكيل حكومة جديدة

المغاربة يتوجهون إلى صناديق الاقتراع لاختيار نوابهم

وكالات 07 أكتوبر 2016 07:19

يتوجه، اليوم الجمعة، 15.7 مليون ناخب مغربي للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية، من أجل اختيار 395 نائبًا في مجلس النواب (الغرفة الأولى)، والحزب الأول، الذي سيكلفه العاهل المغربي، الملك محمد السادس، بتشكيل الحكومة المقبلة.

 

وذكرت وكالة "الأنباء الفرنسية" أنَّه للمرة الأولى، يحدث استقطاب قوي بين حزبين أساسيين هما "حزب العدالة والتنمية" الإسلامي الذي يقود التحالف الحكومي الحالي، و"حزب الأصالة والمعاصرة" الذي أسسه فؤاد علي الهمة "صديق دراسة" الملك محمد السادس في 2008، ومستشاره الحالي قبل أن ينسحب منه في خضم الحراك الشعبي سنة 2011 عندما اتهمه متظاهرون بالفساد.

 

ودعي الناخبون للإدلاء بأصواتهم لاختيار 395 نائبًا ونائبة في 92 دائرة انتخابية وفق نظام الاقتراع اللائحي النسبي، بينهم 305 ينتخبون على صعيد الدوائر الانتخابية و90 ينتخبون برسم دائرة انتخابية وطنية.

 

وبحسب وزارة الداخلية، بلغ عدد لوائح الترشيح المقدمة محليًّا ووطنيًّا 1410 لائحة، تضم 6992 مرشحًا، فيما يتوزع الناخبون بين 55% من الرجال و45% من النساء، وبينهم 55% يقيمون في المدن و45% في الريف.

 

وستشارك 37 هيئة وطنية ودولية في المراقبة المستقلة للانتخابات، أي ما يزيد عن 4000 مراقب بينهم 92 مراقبًا دوليًّا.

الأحزاب المشاركة:

ومن أبرز الأحزاب المشاركة في الانتخابات، حزب العدالة والتنمية الذي يقود الحكومة الحالية والذي سبق أن تصدر الانتخابات البلدية في كل المدن الكبرى، وأغلب المدن المتوسطة بالبلاد في سبتمبر 2015.

و حزب الأصالة والمعاصرة المعارض، الذي حصد أغلب أصوات الأرياف في الانتخابات البلدية الأخيرة، وحصل على أكبر عدد من المقاعد بها.

و حزبالاستقلال (محافظ) الذي حصل على أكبر عدد من المقاعد في انتخابات مجلس المستشارين (الغرفة الثانية) في أكتوبر 2015.

و حزب التجمع الوطني للأحرار، وحزب الحركة الشعبية، وحزب التقدم والاشتراكية، وهي الأحزاب الثلاثة المشاركة في الحكومة.

وحزب الاتحاد الاشتراكي (معارض)، وحزب الاتحاد الدستوري (معارض).

وبرز تكتل " فيدرالية اليسار"، الذي يخوض الانتخابات البرلمانية بثلاثة أحزاب يسارية مجتمعة لأول مرة، بعدما كان بعضها يقاطع الانتخابات.

ومن المنتظر أن تحظى الانتخابات بتغطية إعلامية واسعة من داخل وخارج البلاد، بالنظر لكونها تجري في بلد صمدت فيه الحكومة إلى نهاية ولايتها، بعد الربيع العربي، وشكلت البلاد نموذجًا من حيث الاستقرار في ظل محيط إقليمي مضطرب.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان