رئيس التحرير: عادل صبري 09:12 صباحاً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

السعودية: قانون جاستا مبعث قلق بالغ للمجتمع الدولي

السعودية: قانون جاستا مبعث قلق بالغ للمجتمع الدولي

وكالات 03 أكتوبر 2016 15:36

شدّد مجلس الوزراء السعودي على أن "قانون العدالة ضد الإرهاب" المعروف اختصارا بـ"جاستا" الذي أقره الكونجس الأمريكي مؤخراً مبعث قلق بالغ للمجتمع الدولي.

جاء ذلك في بيان لوزير الثقافة والإعلام السعودي عادل الطريفي عقب الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر اليوم الإثنين في قصر اليمامة بمدينة الرياض، برئاسة العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز.

 

وقال الطريفي في البيان الذي نقلته وكالة الأنباء السعودية إن "اعتماد قانون جاستا يشكل مصدر قلق كبير للمجتمع الدولي الذي تقوم العلاقات الدولية فيه على مبدأ المساواة والحصانة السيادية التي من شأن إضعافها التأثير سلباً على جميع الدول بما في ذلك الولايات المتحدة".

 

وأعرب عن "الأمل بأن تسود الحكمة، ويتخذ الكونغرس الأمريكي الخطوات اللازمة من أجل تجنّب العواقب الوخيمة والخطيرة التي قد تترتب على سن قانون جاستا".

 

وخلال الجلسة نوه مجلس الوزراء بما أكده الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس المجلس الوزراء وزير الداخلية خلال اجتماعه مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (في 29 سبتمبر الماضي) حرص المملكة على تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى الارتياح لتطابق وجهات النظر حيال مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

 

وأشار المجلس إلى نتائج لقاءات واجتماعات ولي العهد السعودي خلال زيارته لتركيا مع رئيس الوزراء بن علي يلدريم وكبار المسؤولين بالحكومة التركية، وما جرى خلالها من مباحثات تسهم بتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين في مختلف المجالات.

 

وتطرق المجلس إلى ما استعرضه الوزراء السعوديون مع نظرائهم من الجانب التركي في إطار زيارة ولي العهد وما أثمرته من توقيع اتفاقيات في عدد من أوجه التعاون بين المملكة وتركيا.

 

والأربعاء الماضي أبطل الكونجرس الأمريكي، حق النقض "الفيتو"، الذي استخدمه الرئيس باراك أوباما، قبل أسبوعين، ضد مشروع قانون يسمح لعائلات ضحايا 11 سبتمبر بمقاضاة دول ينتمي إليها المهاجمون.

 

وبذلك يصبح للمسودة قوة القانون، ويكون بإمكان المواطنين الأمريكيين مقاضاة أي دولة تتهم بالضلوع في عمليات إرهابية، نتج عنها ضرر عليهم، بما فيها قضية عائلات الضحايا والناجين من أحداث 11 سبتمبر، والتي أدت إلى مقتل وإصابة الآلاف.

وفي 11 سبتمبر2001، نفّذ 19 من عناصر تنظيم "القاعدة" باستخدام طائرات ركاب مدنية، هجوماً ضد أهداف حيوية داخل الولايات المتحدة، أبرزها برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك؛ ما أدى لمقتل آلاف الأشخاص، وكان 15 من منفذي هذه الهجمات سعوديون. 

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان