رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

توقُّف إنتاج الفوسفات جنوبي تونس بسبب "احتجاجات"

توقُّف إنتاج الفوسفات جنوبي تونس بسبب احتجاجات

العرب والعالم

إنتاج الفوسفات

توقُّف إنتاج الفوسفات جنوبي تونس بسبب "احتجاجات"

وكالات 30 أغسطس 2016 20:05

توقَّف إنتاج الفوسفات من مدينة المتلوي جنوبي تونس، اليوم الثلاثاء، جرَّاء احتجاجات شارك فيها العشرات من الباحثين عن فرصة عمل.

 

وقال علي الهوشاتي مسؤول الإعلام بشركة "فوسفات قفصة"، في تصريحاتٍ لـ"الأناضول"، إنَّه تمَّ وقف إنتاج الفوسفات ونقله بمدينة المتلوي التونسية، كبرى مدن الحوض المنجمي "ولاية قفصة جنوبي تونس"، بشكل تام بسبب الاحتجاجات.

 

وشارك العشرات من حملة الشهادات العليا، العاطلون عن العمل، في احتجاج؛ للمطالبة بتنفيذ "وعود" بالتوظيف من جانب المسؤولين بالشركة والسلطات المحلية، وفق مشاركين في الاحتجاج.

 

وذكر عمر الجديدي أحد المشاركين في الاحتجاج، أنَّه كان من المقرر أن يتم يوم 26 أغسطس الجاري، تفعيل اتفاق مبرم مع السلطات حول توظيفنا، لكنهم لم ينفذوا وعودهم فقررنا الاحتجاج".

 

وقالت فاطمة بنت سليمان، المشاركة في الاحتجاج: "زوجي قضى عمره بشركة الفوسفات، وأصيب بحادث أثناء العمل، ومع ذلك لم تعوضنا الشركة بتوظيف فرد من العائلة.. سنبقى هنا إلى حين تلبية مطالبنا".

 

وتعد "المتلوي"، كبرى مدن الحوض المنجمي بتونس، والتي تنتج أكثر من 40% من إنتاج شركة فوسفات قفصة.

 

وأعلن رئيس الحكومة يوسف الشاهد، خلال جلسة منج الثقة له أمام البرلمان، السبت الماضي، أنَّ إنتاج الفوسفات تراجع بنسبة 60%.

 

وقبل أشهر، أكَّد الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، خلال اقتراح مبادرة حكومة "الوحدة الوطنية"، أنَّه يجب تطبيق وفرض دولة القانون أمام من يوقف العمل، في إشارة إلى الاحتجاجات المتواصلة، وبخاصةً منها التي عطلت إنتاج الفوسفات الذي كلف الدولة خسائر مادية كبيرة.

 

ويعتبر الفوسفات أهم الموارد الطبيعية لتونس ويخضع استغلاله لاحتكار الدولة، التي عهدت به إلى شركة "فوسفات قفصة" بالجنوب التونسي، وهي مؤسسة عمومية أنشئت منذ الاحتلال الفرنسي سنة 1897 وتشغل 6837 عاملاً، حسب إحصائيات رسمية تعود إلى يونيو 2015.

 

والفوسفات، الذي تستخرجه تونس، يستخدم كمادة خام في عدد من المنتجات الزراعية والصناعية، ارتفع خلالها حجم الإنتاج إلى أكثر من ثمانية ملايين طن سنويًّا قبل عام 2010، لتحتل تونس المرتبة الخامسة عالميًّا من حيث الإنتاج.

 

وانخفض الإنتاج منذ الثورة التونسية في يناير 2011، إلى نحو 2.5 مليون طن سنويًّا؛ بسبب إضرابات العمال المتكررة، واتهامات الفساد التي تلاحق عملية نقل الفوسفات.

 

ووفق آخر إحصاءات لوزارة الطاقة والمناجم لسنة 2015، قدرت مساهمة القطاع المنجمي بـ3% من الناتج الوطني الخام و10% من الصادرات الوطني. 


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان