رئيس التحرير: عادل صبري 03:56 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

اقتداءً بـ"داعش".. "بي كا كا" يختطف الإيزيدييات في سنجار بالعراق

حسب مسؤول محلي..

اقتداءً بـ"داعش".. "بي كا كا" يختطف الإيزيدييات في سنجار بالعراق

وكالات 30 أغسطس 2016 10:48

قال رئيس مجلس قضاء سنجار بمحافظة نينوى العراقية، ويس نايف إنَّ تنظيم "بي كا كا" يقوم بنفس ممارسات تنظيم الدولة "داعش" ضد الإيزيديين في سنجار، ويختطف النساء والفتيات.

 

وأضاف - في تصريحاتٍ لـ"الأناضول"، اليوم الثلاثاء: "تنظيم بي كا كا اختطف 45 من النساء الإيزيدييات، ويقوم بتدريبهن لخدمة أهدافها التنظيمية، كما سبق أن اختطف 550 من أبناء القضاء، وأرسلهم إلى قواعدها في جبال قنديل".

 

وأضاف: "لا فرق بين ما تقوم به بي كا كا وبين ممارسات داعش، فتنظيم بي كا كا لا تسمح للأهالي بالتواصل بأي شكل من الأشكال مع النساء المخطوفات".

 

وتابع: "تنظيم بي كا كا يمثِّل خطرًا على أهالي قضاء سنجار وعليه مغادرته.. يوجد ثمانية آلاف من عناصر البيشمركة في سنجار ولسنا بحاجة إلى بي كا كا، لذا طلبنا منهم عدة مرات مغادرة القضاء، إلا أنهم لم يستجيبوا".

 

وانتقد نايف عدم تخصيص حكومة بغداد أي موارد لإعمار سنجار في ميزانيات أعوام 2014 و2015 و2016، قائلاً إنَّ "داعش" حول سنجار إلى "خراب" ولابد من إعادة إعمارها، مشيرًا إلى أنَّ حوالي 70 أسرة فقط عادت إلى القضاء حتى الآن، فيما لم يعد باقي الأهالي، بسبب عدم إصلاح البنية التحتية، وعدم توافر المرافق والخدمات.

 

وأعرب نايف عن تأييده لاقتراح رئيس إقليم شمال العراق مسعود بارزاني، بإعادة بناء سنجار كمدينة جديدة، وعن رغبته في ربط سنجار بإقليم شمال العراق، معتبرًا أنَّ من يعارضون ذلك يريدون أن يعاني القضاء من كارثة جديدة.

 

وكان تنظيم "داعش" قد استولى على قضاء سنجار التابع لمحافظة نينوى شمالي العراق، في أغسطس 2014، وأسر عددًا كبيرًا من أبناء القضاء من اليزيديين، وانتشرت أخبار عن معاملة التنظيم للنساء الإيزيدييات المختطفات كجواري لعناصره، وبيعهن في الأسواق، وحظي الموضوع باهتمام إعلامي عالمي كبير.

 

واستخدم تنظيم "بي كا كا"، هذا الأمر للدعاية ضد مسعود بارزاني والحزب الديمقراطي الكردستاني، متهمًا إياه بالهروب من سنجار، والتخلي عن اليزيديين، واعتبر مراقبون أنَّ التنظيم أراد من دعايته تلك استمالة أهالي سنجار إلى جانبه، والاستفادة من الإيزيديين لتحقيق أهدافه.

 

وفي نوفمبر 2015، تمكَّنت قوات البيشمركة من تحرير القضاء، بدعم من التحالف الدولي ضد داعش.

 

والإيزيديون مجموعة دينية، يعيش أغلب أفرادها قرب الموصل "شمال" ومنطقة جبال سنجار في العراق، فيما تعيش مجموعات أصغر في تركيا، وسوريا، وإيران، وجورجيا، وأرمينيا. 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان