رئيس التحرير: عادل صبري 03:46 مساءً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

الغموض يكتنف مصير نحو 100 سجين لدى "داعش" بسرت الليبية

الغموض يكتنف مصير نحو 100 سجين لدى داعش بسرت الليبية

العرب والعالم

داعش في سرت

الغموض يكتنف مصير نحو 100 سجين لدى "داعش" بسرت الليبية

وكالات 30 أغسطس 2016 10:30

تستعد قوات عملية "البنيان المرصوص" التابعة لحكومة الوفاق الليبية، اقتحام آخر مواقع تنظيم الدولة "داعش" في حي عمارات الجيزة البحرية شمال سرت، فيما لا يزال أهالي المدينة يتساءلون عن مصير أبناءهم المعتقلين في سجون "داعش".

 

وقال المتحدث باسم عملية "البنيان المرصوص" محمد الغصري، في تصريحاتٍ لـ"الأناضول"، اليوم الثلاثاء، إنَّه بحسب بلاغات الأهالي، يقدر عدد المعتقلين لدى "داعش" ما بين 90 إلى 100 مواطن من داخل المدينة أو خارجها ممن اعتقلوا أو اختطفوا على فترات متفاوتة، منذ سيطر التنظيم على المدينة قبل عام.

 

وأضاف أنَّ الترجيحات تفيد بنقل السجناء إلى آخر معقل لـ"داعش" في الجيزة، متابعًا: "قريبًا ستنطلق المعركة الأخيرة، ولم يتبقَ أمامنا سوى تأمين ما تمَّ تحريره أمس، في الحي الأول وأغلب الحي الثالث، ما عدا مربع متاخم لعمارات الجيزة".

 

وأكَّد "المتحدث" أنَّ كل المناطق المحررة بالمدينة تمَّ تمشيطها، لا سيما مقرات "داعش" الرئيسية، بحثًا عن سجناء محتجزين منذ أشهر.

 

وصرَّح: "وجدت أكثر من ستة مقرات لداعش خالية من أي سجين حي أو قتيل، وأهالي المفقودين يتساءلون عن مصير أبنائهم".

 

ولفت إلى أنَّ لدى القوات عدة اعتبارات تحتم عليها التقدم ببطء، من بينها مصير هؤلاء السجناء، بالإضافة لحياة المدنيين ومساكنهم وممتلكاتهم الخاصة في المدينة.

 

وانطلقت عملية "البنيان المرصوص" في مايو الماضي؛ بهدف إنهاء سيطرة "داعش" على سرت عبر ثلاث محاور هي "أجدابيا -سرت" و"الجفرة - سرت" و"مصراتة - سرت"، وتمكَّنت القوات من محاصرة التنظيم في مساحة ضيقة، وكبَّدته خسائر فادحة في الآليات والأفراد.

 

وخلال الأيام الماضية، حقَّقت قوات العملية تقدُّمًا كبيرًا في المدينة، باستعادتها أكثر من مقر أبرزها مجمع قاعات "واغادوغو" الحكومي، الواقع في قلب المدينة، وكان مقر قيادة تنظيم "داعش"، إلى جانب تحرير مستشفى "ابن سينا" القريب من المجمع ومصرف متاخم له.

 

وسيطر "داعش" على مدينة سرت "450 كيلو مترًا شرق طرابلس" في مايو 2015 قبل طرده مؤخرًا من عددٍ من المواقع في المدينة.


اقرأ أيضًا: 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان