رئيس التحرير: عادل صبري 06:06 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بعد محاصرته في ليبيا .. إلى أين يهرب داعش؟

بعد محاصرته في ليبيا .. إلى أين يهرب داعش؟

العرب والعالم

القوات الحكومية تتقدم في سرت على حساب تنظيم داعش

بعد محاصرته في ليبيا .. إلى أين يهرب داعش؟

محمد المشتاوي 29 أغسطس 2016 16:20

في أقل من 2 كيلو متر مربع، بات تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" محاصرا في معقله الرئيسي في سرت بليبيا، إذ تقدمت القوات الحكومية في المدينة بغطاء جوي أمريكي كبير، ما يعطي إيحاء بأن تنظيم داعش لم يبقى أمامه في ليبيا سوى بضعة أيام وفقا للعديد من المراقبين والسؤال هنا إلى أين يهرب التنظيم؟.

 

القوات الأمريكية رفعت ضرباتها الجوية ضد تنظيم داعش ليبيا منذ تدخلها رسميا في المعركة أول الشهر الجاري إلى 48 ضربة ما أثر على قدرة التنظيم حيث استهدفت الضربات مخازن أسلحة التنظيم وسياراته والعديد من المقاتلين.

 

34 على الأقل قتلوا من المقاتلين وأكثر من 180 مصابا حصيلة الاشتباكات بالأمس والقصف الشديد على معقل التنظيم بسرت، بحسب صحيفة النيوزويك الأمريكية، وتقدمت القوات الحكومة ما دفع التنظيم للانحصار في منطقة صغيرة في مركز سرت، بعد 3 شهور من إطلاق حكومة فايز السراج عملية البنيان المرصوص.

 

مصالح الأمن القومي الأميركي  كانت المبرر التي أعلنته الولايات المتحدة معتبرة حملة القصف الجوي بالغة الأهمية لحماية لحرمان داعش من ملاذ امن في ليبيا.

 

انحسار داعش

وفي بيان لحكومة الوفاق الوطني اليوم أعلنت أنّ المساحة التي يسيطر عليها تنظيم داعش في مدينة سرت تقلصت إلى كيلومترين مربعين بعد معارك شرسة قتل وأصيب خلالها العشرات من عناصر هذه القوات.

 

وأوضحت القوات الحكومية أنها باتت تحاصر عناصر التنظيم المتطرف "في أقل من كيلومترين مربعين" في أجزاء من معقليه الأخيرين في الحي رقم 1 شمالا والحي رقم 3 شرقا اثر هجوم كبير شنته أمس الأحد.

 

تونس والجزائر

العميد حسين حمودة الخبير في مكافحة الإرهاب الدولي رجح أن يحاول تنظيم داعش الهروب إلى تونس والجزائر كأولوية له ولكن في الوقت ذاته رأى أن الإجراءات المشددة التي تتخذها البلدان ستحول دون ذلك.

 

وأشار في تصريحاته لـ"مصر العربية" إلى أن تونس ستكون أول محطة يفكر بها التنظيم لوجود "دواعش" على الحدود معها ولكنه سيحاصر هناك بحد قوله.

 

"الجزائر وتونس أعدتا خططا وقوانينا صارمة استعدادا لهذا الهروب المرتقب"، هكذا أضاف الخبير في مكافحة الإرهاب الدولي ولكن تبقى مشكلة تونس أنها أقل استقرارا ولكن بعد عملية سوسة أصبحوا مستعدين ويقظين.

 

بوكوحرام

أعضاء في بوكوحرام فرع داعش في نيجريا توجهوا إلى ليبيا للمساعدة ولذلك كما يرجح حمودة  سيلجأ أعضاء داعش ليبيا إلى بوكو حرام في نيجريا حين يفشلون في دخول تونس أو الجزائر.

 

ولفت إلى أن للتنظيم أماكن أخرى في ليبيا لديه وجود بها مثل مصراتة ومنطقة الهلال النفطي ولكن طالما خسر التنظيم معقله يعتبر وجوده في ليبيا مهدد بالخطر لأن ليبيا كانت بالنسبة لهم الفضاء والملجأ بعد الضربات المشددة التي تعرض في الشام والعراق لذلك قيل أن أبو بكر البغدادي زعيم التنظيم هرب إلى ليبيا.
 

مجموعات متفرقة

سامح عيد المتخصص في شؤون الحركات الإسلامية رجح أن يتحول تنظيم الداعش إلى مجموعات متفرقة في ليبيا يسكنون الجبال والكهوف مثلما فعلت حركة طالبان حينما أطيحوا من الحكم.

 

وأكمل في حديثه لـ"مصر العربية" أن التنظيم سيتخلى عن فكرة السيطرة على قطعة أرض  وإقامة الحكم عليها لافتا إلى أن التنظيم ظن أنه طالما سيطر على قطة أرض سيتمدد ويبقى قويا ولكن في نهاية المطاف سيتحول إلى استراتيجية تنظيم القاعدة.

 

ستكون عبارة عن بعض الميليشيات تتحرك من مكان لآخر وتنفذ عمليات هنا وهناك ليس لها مكان ثابت أو إدارة حكم، بهذا تنبأ سامح عيد لمستقل التنظيم.

 

وتابع:" كل الدول مرشحة للجوء إليها لأن التنظيم سيصبح مجموعة ميليشيات وتأتي في المقدمة تونس ومصر وجزء سيبقى في ليبيا في المناطق المهجورة".

 

أخطر

واختتم:" ما زالنا في مرحلة الخطروالمنطقة في مرحلة سيولة والإرهاب لن ينتهي في القريب العاجل وسيحتاج سنوات طوال ولابد الاستعداد لحرب ممتدة، فمن عاش فترة طويلة لن ينتهي في لحظات وتحولها لميلشيات مرجح أن تكون أخطر لأنك لن تراها وستمدد للمناطق المجاورة".

 

من جانب آخر لجأ التنظيم للعمليات الانتحارية والسيارات المفخخة كحل أخير لكسر الحصار عليه و قالت القوات الحكومية إن التنظيم نشر 5 سيارات مفخخة الأحد لوقف تقدمهم نحو المدينة.

 

وقال رضا عيسى المتحدث باسم القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني في وقت سابق، "دخلت قواتنا آخر المناطق التي يسيطر عليها داعش في سرت، وهما المنطقتان الاولى والثالثة."

 

وأعلن فايز السراج رئيس حكومة الوفاق الليبية أن النصر النهائي على داعش في ليبيا سيعلن قريبا.

 

وفي حوار مع CNN، أكد السراج أن القوات المسلحة الموالية لحكومة الوفاق استطاعت أن ترغم عناصر تنظيم الدولة على التقهقر إلى الوراء  بالرغم من صعوبة الظرف وقلة الإمكانيات وتمكنت من الانتصار على تنظيم إرهابي في خطورة تنظيم الدولة الذي حشد له العالم كل الامكانيات لمحاربته في العراق وسوريا.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان