رئيس التحرير: عادل صبري 12:11 مساءً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالصور| في جنوب السودان.. الرعاية الصحية تحتضر

بالصور| في جنوب السودان.. الرعاية الصحية تحتضر

العرب والعالم

جانب من الاعتداءات على المستشفيات بجنوب السودان

بسبب تزايد العنف والملاريا..

بالصور| في جنوب السودان.. الرعاية الصحية تحتضر

أيمن الأمين 27 أغسطس 2016 10:40

مع تزايد التوتر والعنف خلال الأسابيع الأخيرة في السودان" target="_blank">جنوب السودان، ازداد تدهور الوضع الصحي في بلد لم تعرف الاستقرار منذ سنوات، فمعوقات كثيرة تلاحق المدنيين، بعد عجز الألاف منهم الوصول إلى المساعدة الطبية والإنسانية التي هم بأمس الحاجة إليها، فالكثيرون منهم يخافون الذهاب إلى المرافق الطبية بسبب استمرار العنف وخطر التعرض لهجمات.

 

الأمراض والأوبئة القاتلة تحاصر المدنيين، جعلت الرعاية الصحية في السودان" target="_blank">جنوب السودان تحتضر، رغم وجود منظمات إنسانية وطبية.

 

من جهتها، أعربت منظمة أطباء بلا حدود عن قلقها العميق من استمرار عدم قدرة عشرات آلاف النازحين في أنحاء البلاد على الوصول إلى الرعاية الصحية والمساعدات الإنسانية. ويجب على الأطراف المتحاربة أن تضمن الوصول الفوري للسكان لا سيما في بعض المناطق المتضررة مثل لير و واو والمناطق الاستوائية.

استهداف مستشفيات السودان" target="_blank">جنوب السودان

في حين، تواصل فرق أطباء بلا حدود معالجة 60,000 مريض شهرياً في أنحاء البلاد، إلا أن الوضع الأمني المتدهور يتسبب بتناقص كبير في الوصول إلى الرعاية الصحية لعشرات الآلاف من الناس المحتاجين للرعاية.

 

وخلال الأسابيع الأخيرة أثرت المعارك الدائرة في محيط واو ولير وأجزاء من المناطق الاستوائية على قدرة آلاف السكان على الوصول إلى المساعدة الطبية والإنسانية التي هم بأمس الحاجة إليها، فالكثيرون منهم يخافون الذهاب إلى المرافق الطبية بسبب استمرار العنف وخطر التعرض لهجمات..

إضافة إلى ذلك، فقد أدى تصاعد أحداث العنف الأخيرة إلى خفض عدد من المنظمات غير الحكومية كوادرها ومشاريعها أو حتى إجلائهم بالكامل، الأمر الذي حدَّ من الدعم المتوفر لهذه المجموعات السكانية.

غرف طبية خاوية

في السياق، أوضحت المنظمة، وأنها بعد مرور 35 سنة على وجودها في السودان" target="_blank">جنوب السودان، لاحظت منظمة أطباء بلا حدود انحداراً في احترام القانون الدولي الإنساني والحماية التي يمنحها للسكان والمرافق الطبية وحريتها بالعمل دون تعرض أو استهداف، فقد طال الدمار عيادتين تابعتين لأطباء بلا حدود خلال القتال في منطقة أعالي النيل قبل أربعة أسابيع، مع تسبب العنف بإجبار الناس على الهرب وترك المنطقة دون أي وصول إلى عيادة طبية أو مستشفى.

 

ومع اعتبار حاجة الناس إلى الوصول إلى الرعاية الصحية والمعونة الإنسانية، على جميع الأطراف أن تضمن حرية حركة المدنيين ووصول أولئك المتضررين إلى المنظمات الإنسانية. في الوقت الحالي تكاد تنعدم معدلات الوصول إلى المساعدات الإنسانية بما فيها الرعاية الصحية والغذاء والماء والمأوى، في بعض المناطق الأكثر تضرراً.

انتشار القمامة بأحد مستشفيات السودان" target="_blank">جنوب السودان 

ويعاني عشرات الآلاف من النازحين في واو ولير والمناطق الاستوائية بعيداً عن الأنظار إذ لا يمكن لمنظمتنا أو غيرها من الجهات الإنسانية الوصول إليهم. ومما يفاقم أثر هذا الوضع على السكان ارتفاع مستويات الأمراض بما فيها الملاريا.

 

ونجم عن المعارك في السودان" target="_blank">جنوب السودان أزمة إنسانية واسعة مع اضطرار مليوني شخص على الهرب من قراهم، وبات نحو خمسة ملايين -أي أكثر من ثلث السكان- يعتمدون تماما على المساعدات الغذائية الطارئة.

 

ويشار إلى أنه بعد الحرب الأهلية الأولى (1983-2005) انفصل السودان" target="_blank">جنوب السودان عن السودان في التاسع من يوليو 2011 على إثر استفتاء.

 

وفي نهاية 2013 اندلعت حرب أهلية جديدة حيث انفجر النزاع داخل الجيش الذي يشهد انقسامات سياسية وعرقية يغذيها التنافس بين الرئيس سلفا كير ونائبه رياك مشار. وعاد مشار في أبريل الماضي إلى جوبا تطبيقا لاتفاق السلام الموقع في أغسطس 2015 وشكل مع سلفا كير حكومة وحدة وطنية ولكن المعارك استمرت على الأرض.

أطباء بلا حدود ب السودان" target="_blank">جنوب السودان
اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان