رئيس التحرير: عادل صبري 04:59 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تأهب أمني في حقل نفط جنوبي ليبيا تحسبًا لتسلل "دواعش"

تأهب أمني في حقل نفط جنوبي ليبيا تحسبًا لتسلل دواعش

العرب والعالم

النفط في ليبيا

تأهب أمني في حقل نفط جنوبي ليبيا تحسبًا لتسلل "دواعش"

وكالات 26 أغسطس 2016 22:50
أعلن محمد أقليوان الناطق باسم القوة العسكرية الثالثة التابعة لحكومة الوفاق الليبية أنَّ القوة رفعت درجة التأهب والاستعداد في حقل "الشرارة" النفطي وكل المناطق الجنوبية؛ تحسبًا من فرار مقاتلين لتنظيم الدولة "داعش" من سرت نحو الجنوب.
 
 
وقال أقليون - في تصريحاتٍ لـ"الأناضول" - إنَّ درجة التأهب والاستعداد سيتم تنفيذها عمليًّا اعتبارا من اليوم السبت وذلك بزيادة عدد الدوريات الصحراوية للقوة، وإجراء عمليات التفتيش بشكل دقيق في كل البوابات الواقعة ما بين مدينة سبها "جنوب" ومدينة سرت.
 
 
وفي وقت سابق، نفى محمد الغصري المتحدث باسم عملية "البنيان المرصوص"، التي أطلقتها حكومة الوفاق الوطني الليبية في مايو الماضي لاستعادة السيطرة على مدينة سرت من "داعش"، ما تردَّد حول تمكن عناصر التنظيم من الفرار من المدينة بعد "إلحاق الهزيمة به".
 
 
وقال الغصري إنَّ مقاتلي التنظيم محاصرين منذ نهاية مايو الماضي من كل المحاور برًا وبحرًا وجوًا، ولم يتمكنوا من اختراق الحصار، لافتًا إلى أنَّ التنظيم نفَّذ عددًا كبيرًا من العمليات الانتحارية بهدف فتح ممرات لهرب مقاتليه، لكن محاولته باءت بالفشل.
 
 
وأضاف أنَّه من الممكن أن يكون قادة للتنظيم ومقاتلون فرُّوا خلال تقدم قوات "البنيان المرصوص" باتجاه سرت بداية مايو الماضي، ولكن ليس بعد هذا التاريخ.
 
 
وانطلقت عملية "البنيان المرصوص" في مايو الماضي؛ بهدف إنهاء سيطرة تنظيم "داعش" على سرت عبر ثلاثة محاور هي "أجدابيا - سرت"، و"الجفرة - سرت"، و"مصراتة - سرت"، وتمكَّنت القوات من محاصرة التنظيم في مساحة ضيقة، وتكبيده خسائر فادحة في الآليات والأفراد.
 
 
وقبل أيام، أعلن مدير حقل "الشرارة" النفطي في ليبيا حسن الصِّديق أنَّ الحقل جاهز للتشغيل في غضون أسابيع لإنتاج معدلهُ الطبيعي البالغ 340 ألف برميل يوميًّا بعد مرور عامين على إغلاقه.
 
 
ويقع حقل الشرارة للنفط، في صحراء مرزوق "جنوب غربي ليبيا" واكتشف عام 1980، وتشغله وتملكه شركة رپسول الإسبانية، ويصل إنتاجه إلى 340 ألف برميل يوميًّا.
 
 
وانخفض إنتاج ليبيا التي تحوز أكبر احتياطيات نفطية في إفريقيا إلى 207 آلاف برميل يوميًّا من النفط الخام مؤخرًا من ذروته البالغة 1.6 مليون برميل يوميًّا قبل أن تدخل البلاد في حرب أهلية عام 2011.
 
 
ووفق تقرير منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" بلغ إنتاج ليبيا اليومي في يوليو الماضي 304 آلاف برميل يوميًّا، مقارنة مع 325 ألف برميل يوميًّا في شهر يوليو الماضي.
 
 
ويبلغ الاحتياطي النفطي في ليبيا 39 مليار برميل، ويكتسب خام نفطها أهمية في السوق العالمية لجودته، ويحتوى على نسب منخفضة من الكبريت، والذي يسهل عملية التنقية. 
 
 
اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان