رئيس التحرير: عادل صبري 01:40 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

قوات الحكومة تتقدم بصنعاء و24 قتيلا في معارك بتعز ومأرب

قوات الحكومة تتقدم بصنعاء و24 قتيلا في معارك بتعز ومأرب

العرب والعالم

عناصر المقاومة الشعبية اليمنية

قوات الحكومة تتقدم بصنعاء و24 قتيلا في معارك بتعز ومأرب

وكالات ـ الأناضول 25 أغسطس 2016 20:48

تقدمت قوات الحكومة اليمنية في العاصمة صنعاء، اليوم الخميس، فيما قُتل مدنيان و22 مسلحا، جراء معارك بين قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي، وتلك التابعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثي)، في محافظتي تعز (جنوب غرب)، ومأرب (شرق صنعاء)، حسب مصادر يمنية.


ففي صنعاء، حققت القوات الحكومية، تقدما جديدا بسيطرتها على مناطق جديدة، شرقي العاصمة، بالتزامن مع طرح خارطة دولية جديدة لحل النزاع اليمني، أكدت على عدم جدوى الحل العسكري والتمسك بالحل السلمي.


وقال المركز الإعلامي للقوات المسلحة، عبر بيان على حسابه بموقع "تويتر"، إن قوات الجيش والمقاومة المواليان للحكومة تمكنا من تحرير جبال "المداوير" الإستراتيجية المطلة على منطقة "محلي" بمديرية نهم شرقي محافظة صنعاء.


وذكر البيان أنه تم استكمال تطهير ما تبقى من جبال "القتب"، وتحرير الوادي القريب من وادي "محلي"، في ذات المديرية التي تبعد نحو 55 كيلو عن مطار صنعاء الدولي.


ووفقا لما ذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة، أصبحت قرية ووادي محلي والخط الرئيسي الرابط بين صنعاء ومأرب الذي يمر من الوادي تحت السيطرة النارية.


كما تمكنت القوات الحكومية من قطع طريق الإمداد الرئيسية للحوثيين وقوات صالح في منطقة" بني بارق" بمديرية نهم، حسب البيان.


وأشار المركز الإعلامي للجيش اليمني إلى أن المعارك "لا تزال مستمرة (حتى الساعة 19:15 تج)، ومدفعية الجيش تقوم بضرب مواقع وتجمعات الحوثيين وقوات صالح بالتزامن مع تغطية جوية مكثفة من طيران التحالف العربي"، الذي وصفه البيان بأنه "يشارك بفاعلية ويحقق أهدافه بدقة".


ومطلع أغسطس الجاري، أطلقت القوات الحكومية عملية عسكرية تحت شعار" التحرير موعدنا" وتمكنت من التوغل في عدد من المناطق التي يسيطر عليها الحوثيين وقوات صالح في مديرية نهم.


وفي مأرب، قال مصدر عسكري، مفضلا عدم نشر اسمه إن عبوة ناسفة انفجرت قرب مكتب قيادة اللواء 103 مشاة، بمعسكر "الحمة"، جنوبي مدينة مأرب مركز المحافظة الخاضعة لسيطرة الحكومة الشرعية؛ ما أسفر عن مقتل جنديين اثنين وإصابة 3 آخرين (بجروح لم يحدد المصدر مدى خطورتها).


وفي تعز، قُتل مدنيين اثنين، وأُصيب 17 آخرين في قصف مدفعي شنه مسلحو الحوثي وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، استهدف الأحياء المدنية، بمدينة تعز، حسب المركز الإعلامي للمقاومة الموالية لـ"هادي".


وأضاف المركز في بيان أن 16 مسلحًا من الحوثيين وقوات صالح قُتلوا اليوم خلال المعارك الدائرة، غرب مدينة تعز، وشمالها، فضلًا عن مقتل 4 من قوات المقاومة الشعبية، وإصابة 22 آخرين (بجروح لم يحدد المصدر مدى خطورتها) .


وفي شرق المدينة، قال المركز الإعلامي للمقاومة، إن المقاومة صدت هجوم عنيف للحوثيين، في حيي الكمب والدعوة، وشمال سوق عصيفرة، في محاولة لاستعادة المواقع التي خسروها منذ مطلع الأسبوع الجاري.
ويحاصر "الحوثيون" مدينة تعز من منطقة الحوبان في الشمال، والربيعي في الشرق، فيما تحدها السلاسل الجبلية من الجنوب.


والأحد الماضي، تمكنت "المقاومة" من كسر الحصار جزئياً من الجهة الجنوبية الغربية، فيما يواصل "الحوثيون" السيطرة على معبر غراب غربي المدينة.


ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من جماعة الحوثي حول ما ذكرته المصادر.


وفي وقت سابق اليوم، كشف وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، من السعودية، عما وصفها بـ"خطة ومنهج جديدين" لحل الأزمة في اليمن، تتضمن تشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الحوثيين، مع انسحابهم من صنعاء، وتسليم الأسلحة الثقيلة في اليمن إلى طرف ثالث (لم يحدده).


وتصاعدت المعارك في معظم الجبهات اليمنية، منذ 6 أغسطس الجاري، بالتزامن مع تعليق مشاورات السلام التي أقيمت في الكويت، بين الحكومة، من جهة، و"الحوثيين" وحزب المؤتمر الشعبي العام/ جناح صالح، من جهة أخرى، بعد استمرارها لأكثر من ثلاثة أشهر، دون اختراق جدار الأزمة، وإيقاف النزاع المتصاعد في البلاد منذ العام الماضي.


اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان