رئيس التحرير: عادل صبري 10:46 صباحاً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

التحالف العربي يكثف غاراته في اليمن غداة تعليق مشاورات الكويت

التحالف العربي يكثف غاراته في اليمن غداة تعليق مشاورات الكويت

العرب والعالم

طيران التحالف العربي

التحالف العربي يكثف غاراته في اليمن غداة تعليق مشاورات الكويت

وكالات ـ الأناضول 07 أغسطس 2016 15:18

كثف "التحالف العربي"، بقيادة السعودية، اليوم الأحد، غارته على مواقع عسكرية تابعة لقوات جماعة "أنصار الله" (الحوثي) والرئيس السابق، علي عبدالله صالح، وذلك غداة تعليق مشاورات الكويت، أمس السبت.


ومع بداية المشاورات السياسية التي استضافتها الكويت منذ 21 أبريل الماضي، قبل تعليقها أمس، هدأت حدّة الأعمال القتالية والضربات الجوية وخصوصا في الأسابيع الأولى منها، لكن الأيام الأخيرة شهدت انفجار الموقف عسكريا، خاصة على الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية.


وفي محافظة تعز، جنوب غربي البلاد، قالت مصادر محلية، إن مواقع الحوثيين في المديريات المحيطة بالبحر الأحمر ومضيق باب المندب الاستراتيجي، تعرضت، اليوم، لـ20 غارة على الأقل.


وذكرت المصادر أن الغارات استهدفت مواقع للحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح في مديريات المخا، الوازعية، وذوباب، القريبة من باب المندب، وكذلك بلدة" كهبوب" الفاصلة بين الحدود الجنوبية الغربية لمحافظتي تعز ولحج (جنوب غرب)، والتي سيطر عليها الحوثيين في الأيام الماضية.


وفقا للمصادر ذاتها، أسفرت الغارات عن تدمير عتاد عسكري للحوثيين وقوات صالح وسقوط عدد من القتلى والجرحى لم يُعرف عددهم على الفور.


وفي مديرية نهم بمحافظة صنعاء، شن طيران التحالف سلسلة غارات عقب عملية عسكرية بدأتها القوات الموالية للحكومة، أمس السبت، وفق شهود عيان.


وقال الشهود إن غارات اليوم استهدفت أرتال عسكرية للحوثيين قادمة من العاصمة صنعاء وذلك في مناطق "المقطعة" و"سد محلي" و"المجاوحة"، وكانت في طريقها لتعزيز مقاتليهم أمام تقدم القوات الحكومية.


كما تعرضت معاقل الحوثيين في مديريتي "حرض" و"ميدي" بمحافظة حجة (شمال غرب) ومحافظة الجوف (شمال غرب) لغارات جوية من قبل التحالف، اليوم، حسب مصادر ميدانية.


وفي محافظة صعدة (شمال غرب)، واصلت مقاتلات "التحالف العربي" شن غارتها على مواقع وتجمعات لمقاتلين حوثيين على الشريط الحدودي الرابط بين اليمن والسعودية، حسب مصادر قبلية طلبت عدم الكشف عن هويتها.


وقالت المصادر، إن طيران التحالف شن نحو 14 غارة على مديريات "كتاف" و"باقم" و"سحار" و"الصفراء"، المحاذيات للشريط الحدودي، واستهدفت منصات لإطلاق صواريخ باتجاه المواقع السعودية.
 

في المقابل، قال الحوثيون إن "التحالف العربي" شن أكثر من 27 غارة على منطقة "الحثيرة" التابعة لمنطقة جازان السعودية على الحدود اليمنية، والتي سيطروا عليها قبل أشهر، بالتزامن مع معارك عنيفة دارت اليوم الأحد.


ونشرت قناة "الساحات"، الموالية للحوثيين، اليوم، لقطات تُظهر انتشار مسلحي الحوثي في منطقة "الحثيرة" ودمار في المنازل ودبابات محترقة قالوا إنها للجيش السعودي.


ولم يتسن التحقق على الفور مما ذكرته القناة، كما لم يُعرف على الفور حصيلة تلك الضربات الجوية، لا سيما أن الحوثيين لا يعلنون عادةً عن قتلاهم في المعارك منذ اندلاع الحرب قبل أكثر من عام.


وأعلن المتحدث باسم التحالف العربي، العميد أحمد عسيري، مساء أمس السبت، أن العمليات العسكرية للتحالف، والتي تحمل مسمى "إعادة الأمل"، ستنشط من جديد بعد إعلان تعليق مشاورات الكويت، لافتا في تصريح لقناة "العربية" الإخبارية (سعودية) إلى أن تلك العمليات تراجعت وتيرتها لإعطاء زخم لجهود المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد.


وكان ولد الشيخ أحمد، أعلن أمس السبت، تعليق مشاورات السلام اليمنية المقامة في الكويت، على أن يتم استئنافها "في غضون شهر في مكان يتفق عليه لاحقًا".


وقال ولد الشيخ في مؤتمر صحفي عقده في الكويت، في ختام المشاورات "سنغادر الكويت، لكن مشاورات السلام مستمرة"، لافتًا إلى أنه سيتم استئناف ما أسماها بـ"الجولات المكوكية" لزيارة طرفي الأزمة (الحكومة من جهة والحوثيين وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى) في العاصمة السعودية الرياض، وصنعاء.


وأكد أنه "لم يتم تقديم أي طلب للكويت من أجل استضافة الجولة الرابعة من المشاورات، لكنها واحدة من الاحتمالات".


وتقود السعودية تحالفاً عربياً ضد مسلحي "الحوثي"، وقوات موالية لصالح، منذ 26 مارس 2015، تقول الرياض إنه "جاء تلبية لطلب الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، لإنهاء الانقلاب وعودة الشرعية في بلاده".


اقرأ أيضًا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان