رئيس التحرير: عادل صبري 06:35 مساءً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

5 نقاط.. تعرف على محرقتي هيروشيما وناجازاكي

5 نقاط.. تعرف على محرقتي هيروشيما وناجازاكي

العرب والعالم

القنبلة الذرية على هيروشيما وناجازاكي

في ذكراها الـ71

5 نقاط.. تعرف على محرقتي هيروشيما وناجازاكي

أيمن الأمين 07 أغسطس 2016 09:20

هيروشيما وناجازاكي، اثنان من أشهر المدن اليابانية بعد طوكيو، مدن تم تفجيرها بالقنابل النووية خلال الحرب العالمية الثانية بقصد إجبار إمبراطور اليابان "هيروهيتو" على إعلان الاستسلام..

 

هيروشيما وناجازاكي، مدينتان جمعهما النووي الأمريكي، فهما الضحايا الوحيدون من الهجوم النووي المباشر إبان الحرب العالمية الثانية.

 

ويحيي اليابانيون، هذه الأيام، ذكرى أول قصف ذري في التاريخ شنته الولايات المتحدة قبل 71 عاماً على مدينة هيروشيما، الواقعة جنوب الأرخبيل، والتي زارها هذا العام أوباما، ليكون أول رئيس أمريكي يفعل ذلك.

 

وخلال المرحلة الأخيرة من الحرب العالمية الثانية، تم تفجير اثنين من القنابل النووية، خلفتا دمارا كبيرا في الأرواح والأبنية.

ففي 6 أغسطس لعام 1945 ، وخلال الحرب العالمية الثانية (1939-1945) ، أطلقت القنبلة النووية الأمريكية B-29 لأول مرة في العالم على مدينة هيروشيما اليابانية والتي أدت إلى الانفجار الذي دمر نحو 90 في المئة من المدينة وعلى الفور قتل 80،000 شخص في اللحظة الأولى من إلقاء القنبلتبن، وبعدها قدرت الضحايا لأكثر من 140 ألف شخص إثر التعرض للإشعاع.

 

وبعد ثلاثة أيام، أسقطت ثاني قنبلة نووية B-29 A على مدينة ناجازاكي، مما أسفر عن مقتل ما يقدر بنحو 40،000 شخص، بعدها أعلن امبراطور اليابان هيروهيتو الاستسلام غير المشروط لبلاده في الحرب العالمية الثانية في خطاب إذاعي أذيع في يوم 15 أغسطس ، مشيرا إلى القوة المدمرة من هذه القنابل.

 

وبلغت قوة "ليتل بوي" ما يعادل 16 كيلوطن من مادة "تي إن تي" الشديدة الانفجار، وقد أدى انفجارها إلى رفع الحرارة على سطح الأرض في هيروشيما إلى 4 آلاف درجة مئوية.

 

بعد إلقاء القنبلتين، لم تستطع أى جهة مسؤولة فى المدينة أن تفعل أى شيء أو تنقذ أى مصاب، فقد أدى الانفجار إلى دمار أكثر من 80% من المباني، وحرق المدنيين، حتى إن بعض الناجين تحدثوا عن تبخر الجثث بسبب درجات الحرارة والحرائق التي خلفتها القنبلة الذرية.

ما هو إنذار "بوتسدام"؟

في السادس والعشرين من شهر يوليو، أصدر الرئيس الأمريكي وغيره من زعماء التحالف إعلان "بوتسدام" الذي يحدد شروط استسلام اليابان. وقد تم تقديمه بمثابة بلاغ نهائي. فإذا لم تستسلم اليابان، سيهاجم الحلفاء البلاد وسيؤدي ذلك إلى "التدمير الحتمي والكامل للقوات المسلحة اليابانية والوطن بأكمله".

 

إنذار "بوتسدام" لم يذكر أي شيء عن القنبلة الذرية. وفي الثامن والعشرين من شهر يوليو، أعلنت الصحف اليابانية أن الحكومة قد رفضت إعلان بوتسدام. وفي ظهر ذلك اليوم، أعلن رئيس الوزراء كانتارو سوزوكي في مؤتمر صحفي رفضه الإعلان.

 

ولم يسعَ الإمبراطور هيروهيتو لتغيير موقف الحكومة. وكان ينتظر الرد السوفيتي على النوايا اليابانية المبهمة نحو السلام، وفي الحادي والثلاثين من شهر يوليو، صرح الإمبراطور لمستشاره كويتشي كيدو أنه يجب الدفاع عن الرموز الإمبراطورية اليابانية بأي ثمن.

 

وفي مطلع شهر يوليو، أعاد ترومان النظر في استخدام القنبلة النووية أثناء ذهابه إلى مدينة "بوتسدام". وفي النهاية، قرر الرئيس الأمريكي هاري ترومان مهاجمة اليابان باستخدام القنابل النووية. وأعلن ترومان عن نيته في إصدار أوامره بشن الهجوم بحجة إنهاء هذه الحرب سريعاً عن طريق إلحاق الدمار وزرع الخوف داخل الشعب الياباني، ومن ثم إرغام البلاد على الاستسلام.

لماذا تم اختيار هيروشيما؟

كانت مدينة هيروشيما تتمتع ببعض الأهمية الصناعية والعسكرية في الوقت الذي تم تدميرها فيه. فكان هناك عدد من معسكرات الجيش، بما في ذلك مقر الشعبة الخامسة والمقر العام الثاني للجيش الخاص بالمشير شونروكو هاتا المسئول عن الدفاع عن جميع الأجزاء الجنوبية في اليابان..

 

كما كانت هيروشيما مزودا ثانويا وقاعدة لوجستية للجيش الياباني. وكانت المدينة مركزاً للاتصالات، ونقطة تخزين، ومنطقة تجميع للقوات. وكانت المدينة واحدة من المدن اليابانية العديدة التي كانت بمنأى عن القصف الأميركي، مما جعل أهلها يستشعرون الضرر الناجم عن القنبلة الذرية بحرقة شديدة.

 

ويقع في وسط المدينة عدة بنايات خرسانية قوية وهياكل أخف وزناً، وخارج المركز، تزدحم المنطقة بمجموعة من ورش العمل الخشبية الصغيرة التي تقع بين البيوت اليابانية. كما نجد بعض النباتات الصناعية التي تقع بالقرب من ضواحي المدينة. بُنِيَت البيوت من الخشب وكُسِيَت الأسقف بالآجر، وتم بناء كثير من المباني الصناعية على إطارات خشبية، وبالتالي، فإن المدينة بأكملها سريعة التأثر بالنيران.

 

وصل عدد سكان هيروشيما إلى ذروته لأكثر من 381،000 نسمة في أوائل الحرب، ولكنه انخفض باطراد قبل القصف الذري بسبب الإخلاء المنهجي الذي قامت به الحكومة اليابانية. تراوح عدد السكان في وقت الهجوم بين حوالي 340،000-350،000، ويظل عدد السكان آنذاك غير مؤكداً بسبب إحراق الوثائق الرسمية.

هل انتزعت هيروشيما استسلام الامبراطور الياباني؟

فشل دمار هيروشيما في انتزاع الاستسلام الفوري لليابان، حتى تم إطلاق القنبلة الثانية في يوم 9 أغسطس من تينيان، وبدأ السحب الكثيفة فوق الهدف الرئيسي، لـ مدينة كوكورا، ناجازاكي، حيث تم إسقاط قنبلة البلوتونيوم "فات مان" الساعة 11 من صباح ذلك اليوم. وكانت هذه القنبلة الأكثر قوة من تلك التي استخدمت في هيروشيما، حيث تزن القنبلة ما يقرب من 10،000 رطلا ، والتي أطلقت لإحداث انفجار هائل بقوة 22 كيلوطن، كانت ناجازاكي تقع في الوديان الضيقة بين الجبال، مما أحدث تدمير كبير إلى 2.6 ميل مربع.

 

وفي ظهر يوم 15 أغسطس 1945 (بتوقيت اليابان)، أعلن الإمبراطور هيروهيتو استسلام بلاده في البث الإذاعي. وسرعان ما انتشر الخبر، وتم التوقيع على اتفاقية استسلام رسمي في يوم 2 سبتمبر، من على متن البارجة الأمريكية ميسوري، الراسية في خليج طوكيو.

ما الوزن التفجيري لـ "ليتل بوي" و "فات مان"؟

تزن القنبلة التي ألقيت على هيروشيما نحو 9000 رطل من اليورانيوم للقنبلة 235 والتي كانت محملة بتعديل B-29 المعمد من إينولا جاي. وأطلقت "ليتل بوي" في الساعة 8:15 صباحاً والتي فجرت نحو 2000 قدم فوق هيروشيما مع الانفجار الذي يعادل نحو 12-15،000 طن من مادة تي إن تي ، والتي عملت على تدمير خمسة ميل مربع من المدينة.

 

القنبلة الثانية والتي أطلقت في يوم 9 أغسطس، وبدأ السحب الكثيفة فوق الهدف الرئيسي، لـ مدينة كوكورا، ناجازاكي، حيث تم إسقاط قنبلة البلوتونيوم "فات مان" الساعة 11:02 من صباح ذلك اليوم، وكانت هذه القنبلة الأكثر قوة من تلك التي استخدمت في هيروشيما، حيث تزن القنبلة ما يقرب من 10،000 رطلا، والتي أطلقت لإحداث انفجار هائل بقوة 22 كيلو طن، حيث كانت ناجازاكي تقع في الوديان الضيقة بين الجبال، مما أحدث تدمير كبير إلى 2.6 ميل مربع.

أبرز الأمراض التي خلفتها القنبلة الذرية

قتلت القنابل ما يصل إلى 140،000 شخص في هيروشيما، و80،000 في ناجازاكي بحلول نهاية عام 1945، حيث مات ما يقرب من نصف هذا الرقم في نفس اليوم الذي تمت فيه التفجيرات. ومن بين هؤلاء، مات 15-20 ٪ متأثرين بالجروح أو بسبب آثار الحروق، والصدمات، والحروق الإشعاعية، يضاعفها الأمراض، وسوء التغذية والتسمم الإشعاعي..

 

ومنذ ذلك الحين، توفي عدد كبير بسبب سرطان الدم (231 حالة) والسرطانات الصلبة (334 حالة)، وتأتي نتيجة التعرض للإشعاعات المنبثقة من القنابل. وكانت معظم الوفيات من المدنيين في المدينتين.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان