رئيس التحرير: عادل صبري 02:53 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

فيديو| الانتخابات المحلية .. هل تغير ملامح فلسطين السياسية؟

فيديو| الانتخابات المحلية .. هل تغير ملامح فلسطين السياسية؟

العرب والعالم

الانتخابات المحلية تنطلق 8 أكتوبر وسط توقعات بتغير في خارطة الحياة السياسية الفلسطينية

فيديو| الانتخابات المحلية .. هل تغير ملامح فلسطين السياسية؟

فلسطين – مها عواودة 04 أغسطس 2016 19:12

تشهد الساحة الفلسطينية حراكا مكثفا على كل المستويات لتشكيل القوائم الانتخابية التي ستخوض الانتخابات المحلية الفلسطينية في الثامن من أكتوبر المقبل، وبدأت تتشكل على الساحة الحزبية، والفصائلية تكتلات حزبية لخوض الانتخابات المحلية.

 

وبدا المشهد السياسي شبه متبلور خاصة بالنسبة لمنظمة التحرير الفلسطينية التي ستخوض الانتخابات في ثلاث قوائم، الأولي قائمة حركة فتح، والثانية قائمة تحالف جبهة التحرير العربية، والثالثة تحالف قوى اليسار الخمسة، في حين ستخوض حركة حماس الانتخابات بتحالف مع بعض القوى من الكفاءات دون أن يُعرف حتى الآن طبيعة هذا التحالف.

 

"مصر العربية " ترصد في هذا التقرير كيف ستكون الخارطة الحزبية والفصائلية والتكتلات التي ستخوض الانتخابات المحلية.

 

ويقول أمين سر هيئة العمل الوطني الفلسطيني محمود الزق  إن المطلوب خوض الانتخابات المحلية ضمن قوائم وطنية مهنية، ويلتف حولها الجميع، وتضمن تقديم خدمات أفضل، ونحن نفضل الكفاءات الوطنية من أجل معالجة هموم الناس.

 

وأكد الزق لـ"مصر العربية" أنه إذا تم الإصرار على خوض الانتخابات بقوائم سياسية ستغير المشهد الفلسطيني، كملا:" نحن نعول على تلك الانتخابات من أجل معالجة هموم وقضايا الناس المستعصية هنا في قطاع غزة".

 

 

وأشار إلى أن قوى اليسار ستخوض الانتخابات بقائمة موحدة، بالإضافة لقوائم فتح، وحماس، وبعض الفصائل ستشكل تحالفا، وأنا أطالب بقائمة وطنية لخوض الانتخابات بشكل موحد.

 

فيما أوضح عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين محمود خلف أن الانتخابات المحلية خدماتية، والتحالفات الحزبية ربما تتشكل لموقف حزبي دائم، ومن الممكن أن ينفك عقد هذا التحالف بعد الانتخابات، وهذا مرهون بظروف كل تحالف من التحالفات.

 

وواصل:" هناك مشاورات بين كافة القوى والمستقلين وما هو متبلور أن القوى الديمقراطية الخمس والتي تضم الجبهتين الشعبية والديمقراطية ستخوض الانتخابات بشكل موحد في جميع البلديات في غزة والضفة، وسيتحدد اسم هذه القائمة خلال الأيام القادمة، وبالتأكيد ستضم كفاءات ومستقلين ويمكن توسيع هذا التحالف حسب العروض المستقبلية، والأيام المقبلة ستكشف طبيعة المشهد السياسي الفلسطيني".


 

بدوره قال الكاتب والمحلل السياسي الفلسطيني مخيمر أبو سعدة إن الفصائل الفلسطينية بدأت تبلور القوائم الانتخابية حتى تتجاوز نسبة الحسم في الانتخابات وفق القانون الفلسطيني وهي 8%، وتشكيل القوائم جاء بهدف الحصول على أفضل عدد مقاعد في الانتخابات البلدية.

 

طرف ثالث

وأكد أبو سعده أنه من الواضح أن هناك استياءا شعبيا من حركتي فتح وحماس، وسخط من أداء الحركتين، وقد تدفع الانتخابات القادمة إلى تغير في الخارطة السياسية الفلسطينية، وربما تحصل فصائل وقوى ثالثة على مقاعد جيدة في الانتخابات المحلية على حساب فتح وحماس.

 

وأشار أبو سعدة إلى أن المشهد السياسي الحزبي بدأ يتبلور في كل الأطياف الحزبية الفلسطينية، وهناك حراك تقوده بعض العائلات الكبيرة؛ لتشكيل قائمة من العائلات الكبيرة في غزة.

 

ولفت إلى  أن الترتيبات لعقد الانتخابات المحلية في الثامن من أكتوبر متواصلة وسط توقعات أن تفرز تلك الانتخابات نتائج من الممكن أن تغير مسار الحياة السياسية الفلسطينية.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان