رئيس التحرير: عادل صبري 01:24 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

مسؤول فلسطيني: المقاطعة أداة فعالة وقانونية لمعاقبة إسرائيل

مسؤول فلسطيني: المقاطعة أداة فعالة وقانونية لمعاقبة إسرائيل

العرب والعالم

الجامعة العربية

مسؤول فلسطيني: المقاطعة أداة فعالة وقانونية لمعاقبة إسرائيل

وكالات 02 أغسطس 2016 17:36

قال سعيد أبو علي الأمين العام لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، رئيس مكتب المقاطعة العربية لإسرائيل إنَّ الواقع أثبت أنَّ المقاطعة أداة فعالة وقانونية لمعاقبة إسرائيل، وفضح طبيعتها العدوانية العنصرية.

 

جاء ذلك خلال افتتاح أعمال مؤتمر "ضباط اتصال المكاتب الإقليمية للمقاطعة العربية لإسرائيل"، الذي انطلق اليوم الثلاثاء ويستمر لمدة أربعة أيام بمقر الجامعة العربية بالقاهرة، بمشاركة ضباط الاتصال في كل من فلسطين، وقطر، والإمارات، والبحرين، والكويت، والجزائر، والعراق، والسودان، والمغرب، وموريتانيا، واليمن، إضافة إلى ممثلين عن منظمة التعاون الإسلامي والجامعة العربية، حسب "الأناضول".

 

و"ضباط اتصال المكاتب الإقليمية للمقاطعة العربية لإسرائيل" هو أحد الأجهزة الرئيسية التابعة للجامعة العربية، وتمَّ تأسيسه عام 1951 من قبل الجامعة العربية؛ بهدف وضع لائحة سوداء "مرتين كل عام" بأسماء الشركات الإسرائيلية "مقاطعة مباشرة" أو بأسماء الشركات التابعة لدول أخرى تُجري مبادلات تجارية مع إسرائيل "مقاطعة غير مباشرة".

 

وأضاف أبو علي، خلال كلمته الافتتاحية للمؤتمر رقم 90: "مقاطعة إسرائيل واجب وفرض على كل عربي وكل إنسان يؤمن بالقانون الدولي وحقوق الإنسان".

 

وتابع: "المؤتمر يعقد بهدف التقييم والاستمرار في تفعيل المقاطعة والتواصل مع الحملات الدولية الآخذة في الانتشار والتنامي بسرعة كبيرة بين شعوب العالم من الجامعات والنقابات والمؤسسات والفنانين، وبخاصةً بضائع المستوطنات وسحب الاستثمارات منها".

 

واستطرد: "حركة المقاطعة الدولية للاحتلال الإسرائيلي "BDS" ذات أثر كبير في نشر الوعي بين شعوب العالم حول مدى عنصرية دولة الاحتلال وضرورة مقاطعتها إلى جانب ما تحدثه من خسائر على الاقتصاد الإسرائيلي ما أربك حكومة الاحتلال التي عقدت ثلاثة مؤتمرات فرصدت مبالغ مالية كبيرة لمحاربة الحركة". 

 

و"BDS" حركة عالمية انطلقت عام 2005، وتدعو إلى مقاطعة إسرائيل، وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها، حتى تنصاع للقانون الدولي والمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان، التي تضمن للفلسطينيين حقهم في تقرير مصيرهم، وتسمح بعودة اللاجئين، حسب الحركة.

 

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية – الإسرائيلية في أبريل 2014 بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحل الدولتين على أساس حدود 1967، والإفراج عن معتقلين من السجون الإسرائيلية. 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان