رئيس التحرير: عادل صبري 12:43 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

كي مون: تقرير انتهاكات السعودية ضد أطفال اليمن "لا يزال قائمًا"

كي مون: تقرير انتهاكات السعودية ضد أطفال اليمن لا يزال قائمًا

العرب والعالم

بان كي مون

كي مون: تقرير انتهاكات السعودية ضد أطفال اليمن "لا يزال قائمًا"

وكالات 02 أغسطس 2016 17:26

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنَّ محتوى تقرير "الأطفال والصراعات المسلحة" المتعلق بوضع السعودية على قائمة البلدان المنتهكة لحقوق الأطفال باليمن لا يزال قائمًا.

 

وأضاف - خلال مناقشة مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، للتقرير، حسب "الأناضول": "أجريت محادثات على أعلى مستوى ممكن مع السعودية، وأعربت للمسؤولين بالمملكة عن مخاوف جدية حول الوضع على الأرض في اليمن، والتداعيات المدمرة على الأطفال هناك".

 

وتابع: "دعوني أكون واضحًا.. التقرير ومرفقاته قد يسبب عدم الراحة، ولكن هذا ليس هدفًا في حد ذاته، لكن أريد أن أكرِّر أنَّ محتوى التقرير لا يزال قائمًا، هدفنا هو حماية الأطفال المعرضين للخطر من خلال ضمان إحداث تغيير ملموس على الأرض".

 

وأكَّد كي مون: "الأطفال يدفعون الثمن الأعلى في زمن الحرب، حيث يتم استهداف الفتيان والفتيات بشكل مباشر وتجنيدهم وتعذيبهم وتشويههم وتجويعهم والاعتداء الجنسي عليهم وتدمير منازلهم ومدارسهم".

 

وفي يونيو الماضي، أدرج تقرير "الأطفال والصراعات المسلحة" اسم قوات التحالف العربي بقيادة السعودية ضمن قائمة الأمم المتحدة المتعلقة بمنتهكي حقوق الأطفال في اليمن، وذكر التقرير أنَّ التحالف مسؤولٌ عن 60% من الوفيات والإصابات بين الأطفال باليمن خلال عام 2015، ومسؤول أيضًا عن نصف الهجمات على المدارس والمستشفيات في هذا البلد، قبل أن يعلن مندوب السعودية في الأمم المتحدة، رفع اسم التحالف من قائمة الانتهاكات نهائيًّا.

 

ووصفت الرياض - حينها - على لسان المتحدث باسم قوات التحالف العميد ركن أحمد عسيري، التقرير بأنَّه "غير متوازن ولا يعتمد على إحصائيات موثوقة، ولا يخدم الشعب اليمني، ويضلل الرأي العام بأرقام غير صحيحة".

 

وبعدها بأيام، قال ستيفان دوجريك المتحدث باسم كي مون: "انتظارًا لنتائج لجنة المراجعة المشتركة، رفع الأمين العام اسم التحالف في ملحق للتقرير".

 

ورغمَّ أنَّ القرار جاء انتظارًا للمراجعة إلا أنَّ عبد الله المعلمي مندوب السعودية لدى الأمم المتحدة أكَّد أنَّ قرار رفع اسم التحالف من القائمة السوداء غير مشروط ولا رجعة فيه.

 

ومنذ 26 مارس 2015، يواصل التحالف العربي بقيادة السعودية، قصف مواقع تابعة لجماعة أنصار الله "الحوثي"، وقوات موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح، ضمن عملية أسماها "عاصفة الحزم" استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريًّا لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان الميليشيات الحوثية"، قبل أن يعقبها في "21 أبريل" بعملية أخرى أطلق عليها اسم "إعادة الأمل". 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان