رئيس التحرير: عادل صبري 12:30 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

عسكري سوري: نتقدم في غرب حلب والأسد يقصف المدنيين بالكيماوي

عسكري سوري: نتقدم في غرب حلب والأسد يقصف المدنيين بالكيماوي

العرب والعالم

المقدم إبراهيم الطقش

في تصريحات لـ"مصر العربية"

عسكري سوري: نتقدم في غرب حلب والأسد يقصف المدنيين بالكيماوي

أيمن الأمين 01 أغسطس 2016 10:48

أكد المقدم إبراهيم الطقش القيادي العسكري السوري لدى المعارضة وأحد أهالي حلب، أن الأمور في المدينة المحاصرة من الناحية العسكرية جيدة جدا والحمد لله، والمعنويات تعانق السماء، رغم تخلي المجتمع الدولي عنا وحظره الجوي الوهمي، مضيفا أن الأسد في حالة "هستريا" وخاصة بعد إسقاط المروحية الروسية  صباح اليوم "تكاتف لامثيل له بين الشعب والمجاهدين.

 

وأوضح الخبير العسكري وشاهد العيان لـ"مصر العربية" أن هناك تقدما كبيرا للمعارضة في الجهة الغربية بحلب، وأيضا أسقطت مروحية روسية، لكن لانستطيع الإفصاح عن الأماكن المحررة، قائلا: "ماهي إلا ساعات وأخبار تشفي الصدور وسيكون النظام محاصرا ويطلب هدن مؤقتة.

 

وأشار الطقش إلى أن الطائرات الروسية لاتزال تقصف حلب بالصواريخ المحرمة لإذلال أهلها، "قصف جنوني ولكن هذا لايثني المجاهدين"، لافتا أن التقدم مستمر.

وعن الوضع الإنساني في حلب، فأوضح القيادي العسكري، أنه بالنسبة لمناطق النظام، فهناك هروب جماعي لكبار ضباط الأسد، والمسؤلين، والشعب في حالة رعب. أما فيما يخص المناطق التي تخضع لسيطرتنا، فالمعنويات عالية جدا، وثمة حالة ترقب لاستقبال الثوار، وهناك مظاهرات جابت أحياء المدينة المحررة  تحيي الثوار وانتصاراتهم رغم القصف الشديد عليهم.

مدينة حلب

واستهدف الطيران الروسي بعشرات الغارات الجوية أحياء مدينة حلب، أمس موقعاً قتلى وجرحى، بالتزامن مع الاشتباكات الدائرة بريفها ضمن معركة فك الحصار عن المدينة.

 

وشن الطيران الروسي اليوم غارات جوية استهدفت حي المرجة ما أدى لمقتل العشرات، بينما خلف قصف مماثل على أحياء المرجة والصالحين ومساكن هنانو والحيدرية وبستان القصر والشعار وقاضي عسكر أضرارا مادية.

وفي الساعات الأخيرة، افتتح الثوار معارك فك الحصار عن مدينة حلب، بالسيطرة على عدد من التلال والبلدات الاستراتيجية.

 

وسيطر جيش الفتح على تلة ومدرسة الحكمة وتل السرياتيل وتلة مؤتة وكتيبة الصواريخ وتلة الجمعيات وبلدة العامرية ومنطقة 1070 على مشارف مدينة حلب من الجهة الغربية.

 

وتمكنت الفصائل المسلحة من السيطرة على نقاط على خط إمداد قوات النظام من الريف الجنوبي لحلب نحو الأحياء التي يسيطر عليها غربي المدينة، ويأتي ذلك بعد تقدمها سابقا في المعارك جنوبي المدينة وغربيها.

فصائل مسلحة

من جهتها، أكدت غرفة عمليات جيش الفتح بعيد الهجوم السيطرةَ على مواقع في ريف حلب الجنوبي، من بينها تلة أحد وتلة مؤتة وتلة المحبة وكتيبة الصواريخ جنوب حلب، بعد معارك مع المليشيات الموالية للنظام. وأضافت الغرفة أن المعارك أسفرت عن مقتل عشرة عناصر من قوات النظام في الأكاديمية العسكرية غرب حلب.

 

وخلال المعارك تمكن مقاتلو المعارضة من تدمير دبابتين لقوات النظام في حي الراشدين، ودبابة ثالثة قرب جبهة الحويز بالريف الجنوبي، بينما دارت الاشتباكات العنيفة على طول خط الجبهة من جبهة الحويز والسابقية بالريف الجنوبي حتى مدرسة الحكمة وحلب الجديدة غربا على طول أكثر من عشرين كيلومترا.

واستطاعت فصائل المعارضة السيطرة على قرية العامرية وكتيبة الصواريخ غربي مدفعية الراموسة، إضافة إلى السيطرة على سلسلة سواتر السابقية جنوب حلب بشكل كامل بعد اشتباكات عنيفة مع قوات النظام استمرت ساعات.

ريف حلب

في السياق، أعلنت مديرية الدفاع المدني في محافظة حلب رفعها لحالة الطوارئ إلى أعلى درجاتها في الريف الغربي، نتيجة لما يشهده من غارات جوية مكثفة.

 

وحذّرت المديرية في بيان لها المدنيين من التجمع لعدم استهدافهم، كما حذّرت من التوجه إلى المعابر التي أعلن عنها نظام اﻷسد مؤكدةً استهدافَ قوات اﻷسد لمن يقترب منها، ومطالبةً بمعابر إنسانية إلى المناطق المحررة وتحت رعاية أممية.

 

وكانت المعارضة السورية المسلحة -متمثلة في غرفتي عمليات جيش الفتح وفتح حلب- قد أعلنتا الأحد بدءَ معركة حلب الكبرى لفك الحصار عن الأحياء المحاصرة في مدينة حلب.

 

يذكر أن قوات النظام والمليشيات الموالية لها قد استقدمت تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محافظة حلب، وتم سحب قطع عسكرية من ريف حمص الشرقي وريف حماة الشمالي من أجل معركة حلب، وأطبقت حصارها على أحياء حلب الشرقية بعد السيطرة على طريق الكاستيلو.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان